العالم الكبير جمال شيحة..طبيب الغلابة وحارس كبد المصريين والعرب والأفارقة..عالج الآلاف مجانا ولا يلجأ إليه أحد غير قادر على العلاج إلا ويجد بابه مفتوحا..حلم علاج 70 مليون مريض إفريقى بالكبد شعاره الفت

• صانع البهجة والأمل لمرضى الكبد • أثبت أن علاج فيروس c يحمى مرضى التليف من سرطان الكبد •كيف جعل كل دول العالم بلا استثناء تتعلم من مصر والجميع يشيد بتجربتها فى علاج مرضى فيروس سى "طبيب الغلابة.. عالم مصرى كبير.. صانع البهجة والأمل لكل مريض بالكبد غير قادر"، ألقاب كثيرة وعبارات تسمعها من البسطاء والعامة والفلاحينبمجرد أن تطأ قدمك قرية "أشمون الرمان" مركز دكرنس بالدقهلية أو حتى باقى قرى المحافظة المجاورة لها، الذين يتفاخرون بابن قريتهم الذى نشأ وتربى فى بيئة ريفية، فشعر بآلامهم ومآسيهم، وأصحاب الدخل المحدود، ونال أكبر الدرجات العلمية، فكان أول تفكيره كيف يساعد من تَرَبَّى وعاش بينهم، سواء من أبناء قريته أو ريف مصر كله أو حتى من الأشقاء العرب والأفارقة بعلمه. إنه الدكتور جمال شيحة، أستاذ ورئيس وحدة الكبد والجهاز الهضمى بجامعة المنصورة، ومؤسس ورئيس مجلس إدارة جمعية رعاية مرضى الكبد، ومستشفى ومعهد بحوث الكبد المصرى بالدقهلية ، والذى اجتهد فى تخصصه فانتقل من قريته إلى جامعة المنصورة حتى وصل إلى العالمية بعد نجاحات متتالية فى علاج مرضى الكبد، ليس كونه عالما فقط بل لكونه طبيبا إنسانا لا يبخل عن العطاء والمنح والعلاج للغلابة فى نجوع مصر. عالم وطبيب طوع علمه لخدمة البيئة التى نشأ فيها، فقرر توفير العلاج لهم بالمجان ليس هذا فحسب بل قرر تدشين جمعية تطوف أرجاء المحروسة تبحث عن كل مريض غير قادر على العلاج للوقوف بجانبه لعلاجه، ومع كل يوم يحقق نجاحا، ونجد "سمعته " شهرته تنتقل من مصر للعالم كله بعدما خرج علينا باكتشاف جديد، وهو أن علاج فيروس سى يحمى مرضى التليف الكبدى من سرطان الكبد وذلك بعد إجراء دراسات لمدة عام على 2287 مريضًا، مشيرا إلى أن أحدث الأبحاث المنشورة عالميًا أكدت أن الأدوية المضادة للفيروسات تقلل من خطر الإصابة بسرطان الكبد، وأن المضادات الفيروسية كان لها دور كبير فى الحد من المخاطر الخاصة بسرطان الكبد لدى مرضى التهاب الكبد المزمن "سى"، والذين يعانون من تليف الكبد المتقدم. لم يكن هذا فحسب فنجد الدكتور جمال شيحة الذى يمكن أن نلقبه بحارس كبد المصريين والعرب والأفارقة كتلة من النشاط والشعلة المتوهجة بالحركة لخدمة القضايا الوطنية فى المجالات الصحية، سواء بعقد اللقاءات والمؤتمرات أو المشاركة فيها، على المستوى المحلى أو الدولى، لا يهدأ مطلقا، حريص على متابعة أحدث العلاجات والاكتشافات فى أمراض الكبد والمشاركة فى الحملات الفردية والقومية لعلاج مرضى فيروس C. مع انطلاق مبادرة الرئيس عبد الفتاح السيسى الخاصة بالقضاء على فيروس سى كان العالم الجليل جمال شيحة وجمعيته أول المشاركين فى المبادرة للقضاء على المرض وعلاج المصريين غير القادرين، كما حرص على علاج الأشقاء الأفارقة، حيث أسهم فى تأسيس الجمعية الإفريقية للكبد "ألبا" التى تضم 43 جمعية من 21 دولة إفريقية ومقرها القاهرة، وتدعمها مصر بصورة كبيرة حتى قبل رئاستها للاتحاد الإفريقي، بهدف تقديم الدعم الطبى للأشقاء فى الدول الأفريقية المختلفة، مؤكدا أنه لا يزال هناك الكثير من مجالات التعاون والمساعدة التى يمكن أن تقدمها دولة بحجم مصر للأشقاء فى القارة الإفريقية فى كل المجالات الطبية، كما تستطيع مصر أن تساعد إفريقيا على محاور متعددة منها: التوعية والوقاية. جمال شيحة يؤمن بأن مصر لديها خبرة كبيرة فى مجال التوعية والوقاية ولديها الكوادر المؤهلة لذلك التى يمكن من خلالها ليس علاج المصريين فقط بل وعلاج الأفارقة، كما تملك صناعة الدواء التى تعد صناعة جيدة ومنتعشة ويمكن أن يكون هناك سوق كبير جدًّا للدواء المصرى عالى الجودة ومناسب للسعر بالنسبة للأدوية العالمية، بالإضافة إلى إيمانه الشديد بفكرة التدريب الطبى والتعليم المستمر خصوصًا فى التخصصات المطلوبة فى القارة الإفريقية والتى تستطيع مصر تقديمه لهم. وسط هذه الإنجازات، نجده يضع شعارا أمامه يريد تحقيقه وهو حلم علاج 70 مليون مريض إفريقى بالكبد من خلال مؤسسة "ألبا" لعلاج مرضى فيروس سى والتى كان أحد مؤسسيها، بعدما نجحت مؤسسة الكبد المصرية والتى تأسست فى عام 1995 برئاسته فى علاج المصريين، وهى جمعية أهلية غير حكومية تهدف لتقديم العلاج مجانًا لمرضى الكبد غير القادرين، كما تساهم فى عمل ما يحتاجونه من فحوصات وتحاليل مع تقديم المساعدة، مجهودات كبيرة قام بها جمال شيحة لخدمة المرضى. هنا نجد أنفسنا أمام بعد جديد يقدمه العالم الجليل الذى قرر أن ينتقل من العمل المحلى للعمل القومى القارى لخدمة الأشقاء الأفارقة والعرب، وهو العمل الوطنى لخدمة الوطن الأكبر مصر من خلال التأكيد على أن جمعية رعاية مرضى الكبد بالدقهلية هى أحد المؤسسين الرئيسيين لـ "ألبا" الجمعية الإفريقية لرعاية مرضى الكبد، وبالتالى سيتم التعاون بين الجمعية المحلية مع جمعية "ألبا" الدولية القارية، خاصة وأن جمعية رعاية مرضى الكبد تترأس فى هذه الدورة مجلس الإدارة ومدته 4 سنوات تنتهى بعد أكثر من عامين. وفى ظل رئاسة الدكتور جمال شيحة للجمعية الإفريقية لمرضى الكبد، يتزامن ذلك مع وجود رئاسة مصرية للاتحاد الإفريقى أتصور أنه سيكون هناك نشاط كبير لـ "ألبا" فى القارة الإفريقية برعاية ودعم مصرى، ولذلك أدعو كل الجهات المهتمة بذلك فى مصر أن تستثمر وجود جمعية إقليمية غير حكومية بهذا الحجم قياداتها مصرية والسكرتارية الدائمة فى القاهرة، لا بد أن تستثمر الدولة المصرية والحكومة ذلك استثمارا كاملًا خصوصًا خلال 2019 عام رئاسة مصر للاتحاد الإفريقى، ليكون النواة لخطط مستقبلية تستمر لسنوات بقيادة "ألبا" قيادة مصرية لعمل اختراق أو نقلة نوعية فى مجال مكافحة الفيروسات الكبدية فى القارة الإفريقية. وإذا تحقق ذلك أعتقد أن مشروع إفريقيا خالية من الفيروسات الكبدية فى القارة الإفريقية يمكن أن يكون مشروعا طموحا وجذابا ومهمًّا، وهو مطلوب بشدة فى القارة الإفريقية فى هذا التوقيت، لأن منظمة الصحة العالمية فى إعلان تاريخى قالت إنه يمكن القضاء على فيروسات الكبد BوC فى العالم كله بحلول 2030، أى بعد حوالى 11 عامًا. أعترف أن علاج قرابة 70 مليون مريض أفريقى بالكبد أمرا ليس سهلا على الإطلاق فى ظل وجود حوالى 50 مليونا يعانون من فيروس B وحوالى 20 مليونا يعانون من فيروس C وتقريبا لا يعالج أحد على نطاق واسع أو ضيق إلا فى مصر، فمصر هى البلد الإفريقى الوحيد مع بعض النشاط والعلاج فى الجزائر وبدرجة أقل فى المغرب فيما عدا ذلك لا يُعالج أحد فى إفريقيا من فيروسات الكبد كمشروعات دول أو مشروعات متكاملة، والـ 70 مليونا لا أحد يتولى قضيتهم سوى "ألبا" التى تتولاها. لا خلاف أن الاتحاد الإفريقى برئاسة مصر وأن "ألبا" برئاسة مصر وأن مصر تمتلك كل الخبرات اللازمة لقيادة مثل هذا المشروع فى إفريقيا، تعد فرصة حقيقة لمصر لقيادة المنظومة الصحية فى أفريقيا فى ظل قرار الاتحاد الإفريقى فى الاجتماع المنعقد منذ أيام، أنهم سينشئون مؤسسة للصحة أو هيئة للصحة بالتعاون مع الجهات المانحة يمكن أن تكون هذه هى المنصة التى نتعاون معها من أجل إفريقيا خالية من فيروسات الكبد بقيادة ودعم مصريين، وهذا العمل الضخم يمكن بسهولة أن يلقى دعما دوليا لأنه عمل إنسانى ضخم. لماذا كل ذلك عن العالم الجليل جمال شيحة؟، أعترف لكم بأن مصر نجحت نجاحا كبيرا وغير مسبوق فى علاج الفيروسات الكبدية وخاصة فيروس سى، بفضل جهود الدولة المصرية وأبنائها ومنهم هذا الطبيب الإنسان الذى جعل كل دول العالم بلا استثناء تتعلم منا والجميع يشيد بالتجربة المصرية.







الاكثر مشاهده

النيابة تطلب التحريات حول وفاة شاب سقط من شرفة شقته فى مدينة نصر

مترو موسكو يواصل نشاطه وسط عزوف من الركاب

انستجرام يطور ميزة لتقليل ظهور المحتوى الإباحى والحساس لدى المستخدمين

انستجرام يطور ميزة لتقليل ظهور المحتوى الإباحى والحساس لدى المستخدمين

4 أنواع للكمامات.. أى نوع هو الأفضل للوقاية من كورونا؟

وزارة المالية السودانية تخصص مبالغ ضخمة لمجابهة فيروس كورونا

;