فى ذكرى تحرير سيناء.. خبراء أمنيون: أرض الزيتون ارتوت بدماء أبطال الوطن الزكية.. نواب: ملحمة وطنية لحمايتها من الجماعات الإرهابية وإعادة بناءها وتنميتها.. اللواء حسن السيد: ذكرى التحرير ستظل مبعث فخر

في الذكرى السابعة والثلاثون لتحرير سيناء ورفع العلم المصرى على مدينة العريش، يحتفل المصريين بذكرى تحرير سيناء وقواتنا المسلحة تخوض معركة الوطن والإنسانية ضد الارهاب الأسود وتحقق عليه الانتصارات المتتالية بفضل دماء أبناءها الزكية والتى تروى أرض الزيتون بالتوازى مع البناء والتنمية والتطوير التي تقوم الدولة عليه الآن، وهو ما تحدث عنه خبراء أمنيون وأعضاء مجلس النواب. فى البداية قال اللواء حسن السيد، عضو مجلس النواب عن محافظة الشرقية، إن ذكرى تحرير سيناء، ستظلمبعثًا للفخر والاعتزاز لكل مصرى ومصرية بقواته المسلحة، والتى خلد شهدائها وسطرو بأرواحهم الطاهرة أعظم البطولات فداء للوطن. وتابع عضو مجلس النواب، عن محافظة الشرقية، إنه كرجل تربى داخل القوات المسلحة يعتبر ذكرى تحرير سيناء واحدًا من أعظم الانتصارات في تاريخ مصر الحديث، وعلامة مضيئة فى سجل إنجازات العسكرية المصرية، الذى مازال يُدرس فى كبرى أكاديميات العالم، ويوم فارق فى تاريخ الوطن، كما أنه يعتبر مبعث شرف لكل العرب. وأكد عضو مجلس النواب، أن القوات المسلحة والشرطة المصرية يخوضون معارك دامية فى مواجهة الإرهاب والتطرف نيابتة عن العالم كله، من الحفاظ على الإنسانية من مغبة زيادة التطرف ومنح الشرق الأوسط المزيد من الإستقرار. في سياق متصل قال اللواء محمد مصطفى، الخبير الأمني، إن الدولة المصرية بكل أجهزتها تسعى بكل قوة لأعمار سيناء وتنميتها وخلق مجتمعات سكنية وصناعية وزراعية تقضى على محاولات تهمشيها التي عانت منها سيناء لفترات طويلة وهو ما يعتبر بعرف الأمني التنمية الشاملة. وتابع الخبير الأمني، في تصريحات لـ"انفراد"، أن تطهير سيناء من العناصر الإرهابية والمتطرفة، ليس هو هدف الدولة الوحيدة من عملية التطهير وإنما التنمية وإعادة إعمارها بشكل يخدم الأمن القومي الإستراتيجي هو ما يعتبر انتصاراً لمصر الحديثة بعد ثورة الشعب فى 30 من يونيو، كما أن العمل على خلق جيل يعى المخاطر التى تتعرض لها تلك البقعة الغالية من أرض مصر يشكل أمرا هاما فى هذا الملف. ووجه الخبير الأمنى التحية لكل الأرواح الطاهرة من شهداء مصر التي روت هذه القطعة الغالية من أرض الوطن، مطالبا ًبضرورة تعظيم دور الشهداء فى قلوب الأجيال الجديدة.


الاكثر مشاهده

جوتيريش: الجمعية العامة للأمم المتحدة تواجه عددًا من القضايا الملحة

قارئ يشكو من تغير بلون ورائحة مياه الشرب بقرية بندار فى سوهاج

مسلحون يسرقون مبالغ مالية ومصوغات ذهبية من منزل شمالى بغداد

بعد الصين.. أبل تتعاون مع الحكومة الهندية لزيادة أرباحها

فى العرق ولا البول.. أين تذهب دهون الجسم بعد إنقاص وزنك؟

نهاية اللعنة.. بعد سلسلة الحوادث شاحنة تمر أسفل "جسر الغباء" بدون صدام

;