رسائل السيسي فى إفطار الأسرة المصرية: "والله العظيم إحنا زى الفل بسبب تحمل الشعب".. وعن ما يسمى صفقة القرن: "هل تتصوروا إني ممكن أفرط"؟.. وللأعداء: "لن تنالوا من مصر فالحاكم المسنود من الناس بيكون زي

المنظومة الجديدة في الصحة والتعليم لن تنجح دون مساعدتكم..

- الجماعات الإرهابية ترفع السلاح في وجه الدولة وتستهدف قطاعات حققت تنمية واستقرار وتعافي خلال السنوات الماضية وعلى رأسها"السياحة" - أجهزة الأمن عثرت خلال الفترة الماضية على الكثير من مخازن الأسلحة والمتفجرات - "أي حاكم أو رئيس أو مسئول لو الناس سانداه هيبقى زي الحديد" قال الرئيس عبد الفتاح السيسي أنه يتحدث مع المصريين كإنسان وليس كمسئول ، موضحا أنه يود الرد على الكثير من القضايا المثارة والتي ليس لها أي أساس من الصحة ،مشددا على رهانه على وعي المصريين. وأضاف الرئيس السيسى ، خلال كلمته التي ألقاها خلال حفل إفطار الأسرة المصرية التي نظمته مؤسسة الرئاسة بأحد فنادق القاهرة، أنه على مدار السنوات الثمانية الماضية كان هناك أحداث ضد الدولة تحاول التأثير على إرادة الشعب المصري ، وذلك بسبب كم الجهد الذي حدث خلال هذه السنوات والمسار الذي تحمل المصريون تكلفته. وأشار الرئيس إلى أن ما تحقق حتى الآن تحقق بالمصريين وأن ما تم إنجازه لم يحدث إلا بفضل الله قبل كل شيء وبالشعب المصري الذي سيعبر كافة التحديات. وأضاف الرئيس السيسى أن تحمل المصريين لبرنامج الإصلاح الاقتصادي لم يكن لينجح إلا بالصبر ، قائلا : "المصريين هم اللي صبروا مش الحكومة" ، مؤكدا أن الأمور "زي الفل الحمدلله" ، مشيرا إلى أن الدول لا تتقدم إلا بشعوبها. وقال الرئيس السيسى إنه قال عقب الاستفتاء للمصريين "جبرتم بخاطري"، متابعا :" أي حاكم أو رئيس أو مسئول لو الناس سنداه هيبقى زي الحديد" ، مشيرا إلى أنه سيكون سعيدا في حال نزول ملايين المصريين للمشاركة في أي استحقاقات دستورية وتصويتهم ب"لا" ، مؤكدا أنه من المهم مشاركة كافة المصريين وتحديد مستقبلهم ومستقبل أبنائهم بأنفسهم ، مشيرا إلى أن هذا هو بداية الطريق الحقيقي لأن يكون الشعب المصري إرادته حرة وصاحب قراره ويختار من يريد وسيحترم العالم خياراته. وكشف الرئيس عن حديثه مع الدكتور على عبد العال رئيس البرلمان قبل انطلاق حفل الإفطار حول ضرورة إجراء انتخابات المحليات التي ستأتي بحوالي أكثر من 50 ألف من بينهم 25% من الشباب و25% من السيدات. وطالب الرئيس المصريين باختيار الشخص المناسب سواء في المحافظة أو في القرية وعدم المجاملة ، قائلا : "مرة واحدة اختاروا الكويس". وحول الشائعات التي تم إطلاقها خلال الفترة الماضية وأبرزها "صفقة القرن" ، أكد الرئيس عبد الفتاح السيسى أن مصر تدعم القضية الفلسطينية والشعب الفلسطيني في كافة مواقفه فيما يخص مصيره. وأشار السيسي الي أن مصر لن ترضي بأي شيء لا يريده الفلسطينين ، مشيراً الي أن صفقة القرن موضوع البعض يتحدث عنه في الاعلام وهو من أطلق عليه هذا الاسم . ووجه الرئيس حديثه للشعب المصري : بتسألوا إيه الحكاية والسيسي ناوي علي إيه وهيدي حاجة لحد"، مضيفاً: وهو إنتوا بتعملوا ايه محدش يقدر يعمل حاجة غير بيكم هل تتصوروا اني ممكن أفرط مثلاً ؟، طيب ليه ؟" . وأضاف الرئيس:"احنا مخلصين وشرفاء وربنا يجعلنا كده علي طول.. وانتوا يامصريين محدش يقدر يعمل حاجة الا بيكم ومحدش يفرق بينا وبين بعض" ، موجهاً حديثه لأهالي سيناء الذين شاركوا في حفل الإفطار : "هتسيبوا حاجة لحد" . وأشار الرئيس السيسى إلى أن الدولة أنفقت حوالي 400 مليار جنيه على مشروعات تنمية سيناء في عدة مجالات منها النقل ومحطات معالدة المياه والمصانع والطرق والكباري، مضيفا أن ما تقوم الدولة لأهالي سيناء غير مسبوق وبتكلفة تفوق الخيال ، ساخرا مما يردده البعض حول ما يسمى بـ"صفقة القرن". وأك أن المنطقة تمر في الوقت الحالي بأصعب حالاتها ، مضيفا إلى الفتن والتحديات كثيرة ، مؤكدا أن مصر بخير بفضل الله وتماسك شعبها وقواتها المسلحة. ونوه إلى أن هناك أكثر من 5 شائعات يتم تداولها يوميا ويقوم مجلس الوزراء بالرد عليها ، من بينها جهود الدولة فيما يخص إصلاح التعليم والصحة والإصلاح الإداري. وحول الشائعات التي تم إطلاقها في الفترة الأخيرة حول ملف إصلاح التعليم ، أكد الرئيس أن الحكومة والدولة المصرية لن تضر بأبنائها ، مطالبا أولاء الأمور بالتكاتف ومساعدة الدولة لإنجاح المنظومة الجديدة للتعليم. وأضاف أن إصلاح منظومة التعليم التي استمرت على مدار 50 عاما مضت ستحتاج جهدا وإعدادا وتكلفة من الدولة، مشيرا إلى محصلة منظومة التعليم السابقة تتلخص في حصول الطلاب على شهادة وانتظار التعيين دون أي طموح في أي تحقيق تنمية فردية. وقال إن هناك آلاف المدارس يتم إعدادها في إطار منظومة التعليم الجديدة، مطالبا المواطنين بالصبر والانتظار لحين اكتمال المنظومة الحالية التي تبذل فيها الدولة مجهودا كبيرا ، موجها حديثه للطلاب وأولاء الأمور :" متخافوش مش هنضيعكم ومش هنعمل حاجة على حساب مستقبلكم أو مستقبل أبناءكم". وحول ما تم تردد من شائعات من تضرر المواطنين من إزالة المساكن في طريق الكباش بالأقصر ، قال الرئيس إن الدولة بدأت في تطوير الطريق منذ عام لاستكمال مساره وتم رصد مبلغ مالي لتعويض المواطنين المتضررين. وأضاف أن مصر لديها تاريخ عظيم يجب أن تقدمه لنفسها وللعالم ، مشيراً إلى أن مسار تطوير طريق الكباش كان يوجد به مساجد وكنائس وحدثت تعديات خلال أربعين سنة مضت، قائلا : "لا يمكن أن نر أو نظلم أهالينا في أي حتة في مصر". وتساءل الرئيس ما إذا كانت هذه المساكن على أراضي تعديات ، مؤكدا أن هذه المساكن بالفعل على أراضي تعديات وبالرغم من ذلك ستقوم الدولة بتعويض المواطنين. وفيما يتردد حول تطوير سور مجرى العيون والمدابغ الموجودة بها ، قال إن البعض يردد أن الحكومة تقوم بتهجير أصحاب المدابغ بالقوة ، لافتا إلى أن هذا المشروع مخطط له منذ عام 2010 ، مشيرا إلى أن الدولة قررت نقل أصحاب المدابغ إلى مكان جديد لانطلاق تلك الصناعة في مصر ، مشيرا إلى أن 85% من أصحاب المدابغ حصلوا على أماكنهم في المدينة الجديدة وقامت الدولة بدفع تكلفة نقلهم لمساعتهم في تغيير حياتهم ولكي لا تكون القاهرة بتلك الصورة الحالية، مشيرا إلى أنه بعد كل تلك الخطوات يتردد إشاعات بأن الدولة تقوم بتهجير أصحاب المدابغ ، قائلا : "إحنا في كل مشكلة بنطبطب على الناس". حول تطوير منظومة الصحة ، أكد الرئيس أن المبادرات التي أطلقتها الدولة في قطاع الصحة خلال الفترة الماضية أشادت بها كافة المنظمات والهيئات والمؤسسات الدولية ، بالإضافة إلى المسار العلمي الذي تقوم به الدولة حاليا. وأضاف الرئيس أنه خلال الفترة المقبلة سيتم البدء في تطبيق منظومة التأمين الصحي الشامل في محافظة بورسعيد وسيتم تطبيقها خلال عام ونصف في 5 محافظات أخرى. وأشار إلى أن المنظومة الجديدة في مجال الصحة والتعليم لن تنجح دون مساعدة المصريين ، مضيفا أن الدولة قامت بإجراء مسح طبي لـ51 مليون مواطن من مختلف محافظات مصر وإجراء الكشف الطبي لهم فيما يخص الأمراض غير السارية وفيروسي "سي" و"بي" ويتم صرف الأدوية للمصابين منهم وخلال الفترة الأخيرة بدأت الدولة في مبادرة أخرى للكشف على قواقع الأذن ، مشيرا إلى أنه يتم البحث مع وزيرة الصحة والمسئولين علاج المصابين به1ا المرض ، قائلا :"لو بنعمل فحوصات دقيقة للأطفال حديثي الولادة وحتى سن 5 سنوات يمكن أن نحميهم من الإصابة بهذا المرض".وطالب الرئيس المصريين من المقتدرين بتقديم المساعدة في هذه المبادرات. وفيما بتعلق بملف الإصلاح الإداري ، قال الرئيس السيسى إن الدولة لا تهدف لمجرد نقل الأجهزة الحكومية لمكان جديد ، قائلا : "إحنا مش رايحين نعزل في العاصمة الإدارية" ، مشيرا إلى أن الهدف من منظومة الإصلاح الإداري هو تحقيق نقلة نوعية في أداء الحكومة والذي سيكون مختلفا عن الأداء الحالي ، مشيرا إلى الدولة تقوم أيضا بإصلاح جاد في المحافظات لتكون على نفس مستوى الجهاز الإداري للدولة بعد الانتقال للعاصمة الإدارية. وقال الرئيس إن نجاح الدولة ليس مرتبطا بالقيادة أو الحكومة ولكن بالمصريين وتكاتفهم. وأعلن السيسى عن مشاركة أسر الشهداء والمصابين من القوات المسلحة والشرطة في حفل الإفطار ، مشيرا إلى أنه سيحتفل معهم في أول أيام عيد الفطر المبارك ويقدم لهم الشكر ، قائلا إنهم قدموا أعظم ما لديهم لتبقى كي تعيش وتستمر مصر ولا يوجد أي مصري أو مصرية يستطيع أن ينسى عطائهم لبلدهم، مضيفا : "احنا أفضل كتير من سنوات فاتت..كل يوم بفضل الشهداء الأمور بتتحسن وبتبقى أفضل"، مشددا "مش هنسيب حد وهنحاسبه بالقانون". وأضاف أن الجماعات الإرهابية ترفع السلاح في وجه الدولة وتستهدف قطاعات حققت تنمية واستقرار وتعافي خلال السنوات الماضية وعلى رأسها قطاع السياحة. وكشف الرئيس عن عثور أجهزة الأمن خلال الفترة الماضية على الكثير من مخازن الأسلحة والمتفجرات ، قائلا : "إيه الفلوس دي كلها وإيه التنظيم ده" ، مشددا "لن تنالوا من مصر". وطالب الرئيس المثقفين ومفكرين ووسائل الإعلام بتحديد مسار مصر حاليا بين الأمم ، مشيرا إلى أنه ليس مسئولا عن ما حدث في مصر السنوات السابقة لحكمه، قائلا : "اللي هيحاول يمسها مش تنفع ليه ولا لغيره". واشار إلى أن الدولة تنفق مليارات الجنيهات لتأمين الحدود الغربية وبالرغم من هذه الجهود الكبيرة تعثر الأجهزة الأمنية على الكثير من مخازن الأسلحة والمتفجرات ، مطالبا المصريين بالتكاتف للحفاظ على أمن مصر. وقال الرئيس :" والله الدنيا زي الفل" ، مشيرا إلى أن مسار الإصلاح الاقتصادي لم ينتهي بعد. وردا على مداخلة من أحد الحضور حول توظيف الشباب ، قال الرئيس :" انا من ساعد ما جيت وقلت لن أوظف أحدا لأن عندي 6 مليون موظف في الجهاز الإداري للدولة لا نحتاج منهم منهم إلا لميون فقط ..واحنا مش هناجمل على مصلحة البلد والبلد دي لازم تمشي زي ما الكتاب بيقول"، مضيفا : " الخواطر مش بتبني بلاد". وأشار الرئيس إلى أن احدى الحاضرات في الإفطار وتسمى الحاجة راوية تحدثت إليه عن قوائم الانتظار ، حيث طلب من الدكتورة هالة زايد وزيرة الصحة بحل ذلك الأمر ، مشددا على أن الدولة تضع على قائمة أولوياتها القضاء على قوائم الانتظار. وأكد الرئيس في هذا الإطار أن الدولة غطت كافة قوائم الانتظار التي بلغت 200 ألف حالة. الرئيس يهنئ المشاركين فى حفل إفطار الأسرة المصرية بالعيد (1) الرئيس يهنئ المشاركين فى حفل إفطار الأسرة المصرية بالعيد (2) الرئيس يهنئ المشاركين فى حفل إفطار الأسرة المصرية بالعيد (3) الرئيس يهنئ المشاركين فى حفل إفطار الأسرة المصرية بالعيد (4) الرئيس يهنئ المشاركين فى حفل إفطار الأسرة المصرية بالعيد (5) الرئيس يهنئ المشاركين فى حفل إفطار الأسرة المصرية بالعيد (6) الرئيس يهنئ المشاركين فى حفل إفطار الأسرة المصرية بالعيد (7) الرئيس يهنئ المشاركين فى حفل إفطار الأسرة المصرية بالعيد (8) الرئيس يهنئ المشاركين فى حفل إفطار الأسرة المصرية بالعيد (9)



















الاكثر مشاهده

روسيا: سياسة واشنطن تهدد بعودة عصر "الحرب الباردة"

الشارقة للمتاحف تفتتح معرض "روائع الآثار فى دولة الكويت"

إزاى تاكل وجبة خفيفة صحية بين الوجبات الرئيسية؟ "عشان متتخنش"

اختارى اللى يناسبك.. تسريحات شعر النجمات قبل وبعد "النيولوك".. صور

تعرف على الأجندة الثقافية والفنية بمختلف مراكز الإبداع من 19 حتى 25 أكتوبر

جول مورنينج.. صاروخية باتيستوتا تدمر شباك ميلان بالدوري الإيطالي

;