استبعاد معلول بعيداً عن العاطفة والميول.. قرار صائب لـ الان جريس يحكم غرفة الملابس والبديل موجود .. مشهد " شحاتة – ميدو" مازال فى الأذهان .. احذروا نسور قرطاج منافس قوى على الكان

ردود الفعل جاءت قوية فى الشارع الرياضى المصرى والتونسى، بعد قرار الفرنسى الان جريس المدير الفنى لنسور قرطاج، باستبعاد على معلول من القائمة النهائية للمنتخب، قبل أيام من انطلاق كأس الأمم الإفريقية مصر 2019. بدون شك لا أحد يختلف على الشخصية القيادية والقيمة الفنية خاصة من الجانب الهجومى، للظهير الأيسر الأساسى للنادى الأهلى، للدرجة التى رشحته عن استحقاق كواحد من أفضل اللاعبين بمركزه فى القارة السمراء، وأيضاً كواحد من أبرز اللاعبين عموماً فى الدورى المصرى. وفقاً للتقارير التى خرجت بعد مباراة تونس و كرواتيا الودية، والتى أكدت حدوث تصادم بين معلول وجريس، على خلفية اعتراض اللاعب على التواجد احتياطياً أو النزول كبديل فى الدقائق الأخيرة للقاء، وبالتالى استبعاده قرار إدارى وغير فنى بالأساس. وظيفة المدير الفنى هى خليط بين الأدوار الفنية والإدارية، ولذلك احياناً يضطر للتضحية بأحد اللاعبين الكبار، لفرض الإنضباط وإحكام قبضته على الفريق، وبالتالى كما يقال السيطرة على غرفة ملابس الفريق، وتهيئة بيئة عادلة للمنافسة بين جميع اللاعبين على التشكيل الأساسى، ومن ثم الحفاظ على الروح الجماعية بصرف النظر عن انعكاسات القرار. الان جريس من المدربين أصحاب الخبرة فى القارة السمراء، بعدة تجارب سابقة كمدير فنى لمنتخبات الجابون والسنغال ومالى، وقرار استبعاد معلول يرتكز أيضاً على توافر البدائل المناسبة من الناحية الفنية والتكتيكية، بتواجد اسامة الحدادى المحترف فى ديجون الفرنسى كظهير أيسر قوى بدنياً بمواصفات دفاعية بالأساس اذا أراد التأمين و"تقفيل" الملعب، بجانب أيمن بن محمد لاعب الترجى بخصائص متوازنة بين الدفاع والهجوم، وباعتباره أحد أبرز اللاعبين المتطوريين فى الكرة التونسية منذ الموسم الماضى. استدعاء كريم العواضى لاعب الوسط المدافع بالنجم الساحلى بديلاً لمعلول، مهم أيضاً من الناحية الفنية، كبديل احتياطى فى عمق وسط منتخب تونس، بعد نقص الأوراق المتاحة، بتواجد فقط الثنائى الياس سخيرى وغيلان الشعلالى، واحتياج فرجانى ساسى لوقت حتى اكتمال جاهزيته البدنية بعد عودته من الإصابة، وغياب محمد أمين بن عمر عن البطولة بسبب قطع فى الرباط الصليبى أمام الزمالك بالكونفدرالية الإفريقية. قرارات " انضباطية" باستبعاد نجوم كبار قبل أو أثناء بطولات دولية هامة بمختلف قارات العالم، حدثت كثيراً ومازالت تحدث، ومشهد حسن شحاتة المدير الفنى الأسبق لمنتخب مصر باستبعاد ميدو، على سبيل المثال لا الحصر، بعد تصادمهم بمباراة السنغال 2006 مازال فى الأذهان. وفى تصورى الخاص أنه كان أهم قرار فى مسيرة "المعلم التدريبية"، والذى ساعده فى السيطرة التامة على النجوم المتعددة والأسماء الكبيرة وقتها فى المنتخب، وانعكست على الروح الجماعية المميزة للفريق المتوج بـ3 ألقاب متتالية 2006-2008-2010. على جانب أخر، منتخب تونس يمتلك قائمة شبه مكتملة، لم تتوافر للفريق قبل أى بطولة إفريقية منذ زمن بعيد، وتتميز بالتنوع فى القدرات الدفاعية والهجومية، بدرجة "قد" تدعم نسور قرضاج للمنافسة بقوة على لقب الكان 2019، أو على أقل تقدير التواجد ضمن الأربعة الكبار، وهو الترتيب الغائب عن تونس منذ احراز اللقب الوحيد 2004، ومن بعدها لم تتجاوز دور الـ8. تطرقت بإيجاز فى السابق عن لاعبى مراكز الظهير الأيسر وخط الوسط، وبالإشارة لحراسة المرمى التى كانت دائماً نقطة ضعف الفريق، اتصور أنها باتت أفضل من السابق منذ تراجع المستوى بعد اعتزال شكرى الواعر وعلى بومنيجل ، بتواجد فاروق بن مصطفى الحائز على لقب أفضل حارس بالدورى السعودى الموسم المنتهى، ومعز حسن المحترف بفرنسا والذى قدم مباراة كبيرة ضد انجلترا قبل إصابته فى المونديال الأخير. خط الدفاع يضم المحترفان ياسين مرياح وديلان برون، بجانب المرونة التكتيكية لرامى البدوى للعب كقلب دفاع وباك يمين اذا أراد المدرب التأمين، و تواجد المميز بخصائص هجومية وجدى كشريدة لاعب النجم الساحلى. فيما يخص الهجوم، اكتملت صفوف منتخب تونس بعودة روح الفريق يوسف المساكنى الغائب عن مونديال روسيا الماضى بسبب الإصابة، وتواجد المخضرم وهبى الخزرى المحترف بفرنسا، والمهارى انيس البدرى لاعب الترجى، والمتألق فى تصفيات الكان نعيم السليتى وخاصة فى تسجيل هدفين ضد مصر ببرج العرب، بجانب رأسى الحربة القناص طه يس الخنيسى مهاجم الترجى، والواعد فراس شواط لاعب الصفاقصى.







الاكثر مشاهده

كيف تستخرج بطاقة الرقم القومى وشهادة الميلاد عن طريق الإنترنت؟

تحرير 72 محضرًا فى حملة تموينية للرقابة على المخابز البلدية بأسيوط

ضبط 23 عاطلاً بتهمة فرضهم إتاوات على المواطنين فى الغربية

4 مشاهد من إخلاء سبيل منى فاروق وشيما الحاج من قسم أول مدينة نصر.. تعرف عليها

اضرار القهوة سريعة الذوبان فى الجهاز العصبي

تشيلسي ينتظر المدرب الـ14 بعد الألفية الجديدة

;