"التعليم" تسكن دفعة جديدة من طلاب مدارس المتفوقين.. أولياء أمور يطالبون بتسكينهم وفق الموقع الجغرافى لمحل الإقامة.. ويؤكدون: "طلبة من المنوفية راحوا قنا علشان يدرسوا".. والوزارة: الترتيب إلكترونى ولا

انتهت وزارة التربية والتعليم والتعليم الفنى، من تسكين دفعة جديدة من طلاب الصف الأول الثانوى العام 2019-2020 بمدارس المتفوقين فى العلوم والتكنولوجيا "stam" بإجمالى قرابة 2000 طالب وطالبة، فيما طالب أولياء أمور طلاب مدارس المتفوقين بإعادة تسكين أبنائهم فى المدارس التى تقع فى محافظة الإقامة وفق الموقع الجغرافى للطالب، بدلاً من تسكينهم خارج المحافظة، حرصًا على توفير الوقت والجهد وتوفير الراحة النفسية للطالب بدراسته فى محافظة محل الإقامة. تسكين الطلاب بمدارس خارج المحافظة وقال أولياء الأمور، إن الوزارة قررت تسكين الطلاب فى مدارس خارج محافظة الإقامة، وهو ما يتسبب فى تكبيد الطلاب مشقة جسدية ونفسية خلال دراستهم طوال العام الدراسى، خاصة أن الطالب يقيم فى مبنى بجوار المدرسة، موضحين أن توزيع الطلاب شمل تسكين بعضهم مقيمين فى محافظة المنوفية إلى مدرسة المتفوقين فى العلوم والتكنولوجيا بمحافظة قنا إحدى محافظات الوجه القبلى، وهو ما يكبد الطالب مشقة السفر إذا رغب فى رؤية أسرته.

تقليل اغتراب الطلبة وتابع أولياء الأمور: بعد انتهاء تسكين الطلبة ظهرت أماكن شاغرة، ورغم ذلك قررت الوزارة تسكين طلاب من قائمة الانتظار ولم تقلل اغتراب الطلبة الذين جرى تسكينهم فى المرحلة الأولى، وبالتالى فرصة عودتهم لمحافظات الإقامة ضاعت على هؤلاء الطلاب، موضحين أنه كان يجب على الوزارة إعادة توزيع الطلاب من جديد، مطالبين بتطبيق الإجراءات القانوينة، معلنين أنهم يلجأون إلى القضاء لحصول الطلاب على حقوقهم. واستنكر أولياء الأمور تسكين الوزارة طلبة من قائمة الانتظار، رغم أن ترتيبهم منخفض عن باقى زملائهم، قائلين: "إزاى طالب ترتيبه 900 ويتم تسكينه فى محافظة بعيدة عن محل إقامته، فى المقابل طالب أخر من قائمة الانتظار وترتيبه 1000 ويحظى بمكان داخل محافظة الإقامة؟". لا يوجد تقليل اغتراب فى الصف الأول الثانوى من جانبه، أكد الدكتور رضا حجازى، رئيس قطاع التعليم العام بوزارة التربية والتعليم، إنه لا يوجد تقليل اغتراب أو تحويل فى الصف الأول الثانوى بمدارس المتفوقين فى العلوم والتكنولوجيا، موضحًا أن الطلبة يقيمون فى مبنى مجهز فى كل مدرسة ولكل طالب سرير إقامة وخدمة داخل المدرسة، مؤكدًا أن تسكين الطلبة جرى وفق برنامج إلكترونى ولم يتدخل فيه أى عامل بشرى.

وأشار رئيس قطاع التعليم العام، فى تصريح خاص، إلى أن الدراسة بدأت واستقرت فى هذه المدارس، كما أن المدرسة قائمة فى الأساس على تقليل الاغتراب لأنه لا يوجد فى كل محافظة مدرسة وإنما عدد محدد، وأى طالب يتم اختياره فى المدارس تجرى مرحلة التسكين وفق أولويات محددة، على رأسها درجات امتحان القبول واعتبارات أخرى، وجميع الطلبة يتم التعامل معهم بمنتهى العدل والشفافية والدقة ولا يظلم أى طالب.

تسكين طلبة من قائمة الانتظار وتابع رئيس قطاع التعليم العام: من الطبيعى تسكين طلبة من قائمة الانتظار فى الأماكن الشاغرة، ومن غير المنطقى إعادة توزيع الطلبة من جديد لمجرد أن هناك مكانا أو أكثر شاغر، موضحًا أنه لن تجرى إعادة التوزيع من البداية، كما أن قرار اللجنة التنفيذية لتسكين الطلبة تم اعتماده من قبل الوزارة، قائلاً: "لو بأيدنا هنريحهم كلهم"، ويجب على الطلبة التركيز فى دراستهم والتأقلم مع باقى زملائهم فى المدرسة، والاستفادة من المستوى العلمى الذى تقدمه المدرسة لأبنائها الدارسين.

وشدد رئيس القطاع على أن اختبار القبول بمدارس المتفوقين يجرى من بدايته حتى نهايته بشكل إلكترونى ودقيق، ويعامل الطلاب وفق القانون والقواعد المنظمة لهذه المدارس.





الاكثر مشاهده

المقرر الأممى لحقوق الإنسان يدعو إلى تحرك دولى من أجل إنهاء الاحتلال الإسرائيلى

متحدث ألمانى يؤكد دعم بلاده لتأجيل خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبى

شكوى من انتشار القمامة بشارع عزت باشا في عين شمس

جوجل تصمم كمبيوتر كمياً أسرع 1,6 مليار مرة من السوبر كمبيوتر

احذر.. فقر الدم والتعب قد يكونان علامة على الإصابة بسرطان الكلى

لف الدنيا من مكانك.. مصور يوثق أجمل المناظر الطبيعية فى 170 دولة

;