بالفيديو.. "أكاذيب نظام أردوغان".. المعارضة التركية تفضح حقيقة الأموال المنفقة على السوريين . وتكشف الحجم الحقيقى لنسب التضخم فى الاقتصاد التركى.. وتؤكد التسيب الأمنى خطر يهدد الجميع

أكاذيب عديدة تورط فيها الرئيس التركى رجب طيب أردوغان، ونظامه، فضحتها المعارضة التركية، فى مقدمتها المبالغة فى حجم الأموال التى تنفقها أنقرة على السوريين المتواجدين على أراضيها، بجانب التسيب الأمنى الواضح فى شوارع تركيا، بالإضافة إلى نسب التضخم فى الاقتصاد . وشهدت تركيا مؤخرا حالة من الجدل حول أكاذيب الرئيس التركى رجب طيب أردوغان ، بشأن المبالغ التى صرفها على السوريين اللائجين فى بلاده ، إذ شكك زعيم المعارضة التركية في المبالغ التي يدعي أردوغان أنه أنفقها على السوريين، قائلاً لا أعلم هل تم فعلا انقاق 40 مليار دولار علي السوريين، ولا أحد يعلم هذا الرقم صحيح أو خطأ . pic.twitter.com/O8ABrBY9ph — شـــــؤون تركـيــــة (@TurkeyAffairs) ٥ أكتوبر ٢٠١٩ كما كشفت المعارضة التركية، حالة التسيب الأمنى، وحالات الاختفاء التى تشهدها الشوارع التركية خلال الفترة الحالية والتى تسببت مؤخرا فى اختفاء رجل أعمال عراقى فى ظروف غامضة. رجل أعمال عراقي يدعي ماجد كريم اختفى منذ 10 سبتمبر الماضي في ظروف غامضة باسطنبول .. كان في أسطنبول بهدف شراء شقة بغرض الاستثمار وبحسب صحيفة جمهوريت كان معه 80 ألف $، هذه أخر لقطات التقطت له وهو علي المقهي وركب تاكسي ومعاه شخص وبعدها اختفي، أسمعوا اخوة في أخر الفيديو #شكله_أتخطف pic.twitter.com/TLZh8JrPwO — شـــــؤون تركـيــــة (@TurkeyAffairs) ٤ أكتوبر ٢٠١٩ وقالت المعارضة التركية فى تغريدة لها عبر حسابها على "تويتر"، إن رجل أعمال عراقي يدعي ماجد كريم اختفى منذ 10 سبتمبر الماضي في ظروف غامضة باسطنبول. من ناحيته فضح خبير اقتصادى تركى، الإحصائيات التى تخرج من الحكومة بشأن الأزمة الاقتصادية، مؤكدا أن الأرقام التى تظهر بشأن معدلات التضخم غير حقيقية. ونقلت صحيفة "زمان"، التابعة للمعارضة التركية، عن الخبير الاقتصادي التركي إبراهيم قهوجي ، تشكيكه في معدلات التضخم المعلنة من قبل هيئة الإحصاء التركية وهى 9.26%.، مؤكدا أنها غير صحيحة حيث إن المعدل الحقيقي للتضخم هو 18%. وذكرت الصحيفة التركية المعارضة، أن هناك أزمة في المصداقية، مشيرا إلى أن الأهم هو الثقة في البيانات المعلنة، هناك أزمة في المصداقية، فهناك زيادة مستمرة في الأسعار، والمنتج الذي كان سعره العام الماضي 120 ليرة أصبح هذا العام 132 ليرة، ومعدل الزيادة تباطأ ولكن ارتفاع الأسعار مستمر بل وصل الأمر إلى زيادة الأسعار أيضًا رغم تراجع سعر الصرف. وأوضحت صحيفة "زمان"، أن مؤشر أسعار المنتجين تراجع دون أن ينعكس على المستهلك، مشيرة إلى أن الشركات تضع أسعار مرتفعة لمنتجاتها منتظرة ارتفاعا جديدا في سعر الصرف، حيث سجل معدل التضخم السنوي في تركيا خلال شهر أغسطس الماضي 15.01%، وفي يوليو الماضى 16.65


الاكثر مشاهده

الحكومة وإدارة أزمة كورونا.. التنسيق والشفافية والعلم تدعم المواجهة

الجندى المجهول.. سادى كارنو أبو الديناميكا الحرارية

اعراض الزهايمر الخفي تواجه النساء في سن اليأس.. إزاى تحمي نفسك

قرأت لك.. "اللاهوت العربى".. يوسف زيدان يناقش "أصول العنف الدينى"

الأمم المتحدة: طالبان لا تزال على صلة بالقاعدة رغم الاتفاق مع واشنطن

اليمن يدعو المجتمع الدولى للمساهمة بفاعلية للحد من الأزمة الإنسانية

;