محمد حسن خليفة يرحل فى معرض القاهرة الدولى للكتاب بعدما شاهد مجموعته القصصية الأولى.. وإدارة المعرض أسرعت لإسعافه ونقله إلى المستشفى.. وأصدقاؤه : عضلة القلب توقفت.. وتصبحوا على خير آخر ما قال الراحل

توفى، اليوم، الكاتب محمد حسن خليفة، أثناء وجوده فى معرض القاهرة الدولى للكتاب بدورته الـ51 التى افتتحت اليوم أول أيامه للجمهور، بعد أن سقط مغشيًا عليه أثناء شراء الكتب بمعرض القاهرة الدولى للكتاب بدورته الـ51، وأسرعت إدارة المعرض لإسعافه ونقله للمستشفى لكنه توفى فور وصوله. وقال إسلام أحمد صاحب دار النشر التى طبعت المجموعة قصصية بعنوان "إعلان عن قلب وحيد" إن محمد حسن خليفة حضر صباح اليوم لرؤية مجموعته القصصية وبعد ذلك شعر بالتعب وتوقفت عضلة القلب وحاولنا إنقاذه ونقله إلى أقرب مستشفى لكنه توفى. وأضاف الشاعر أحمد عايد أن محمد حسن خليفة بعدما غادر دار تبارك سار إلى أروقة معرض الكتاب لكنه سقط مغشيا عليه أمام "هيئة قصور الثقافة". ماذا قال الكاتب محمد حسن خليفة قبل رحيله فى معرض الكتاب وكان الكاتب الشاب يدعو القراء من خلال الفيديو لاقتناء مجموعته القصصية "إعلان عن قلب وحيد"، موضحًا: أن مجموعته تناقش وتوضح الإجابة عن مجموعة من الأسئلة مثل هل الماضى من الممكن أن يؤثر على حياتنا فى الحاضر، أسئلة حول الكهولة والشاب، وبها جانب رومانسى أيضا، واختتم الفيديو بدعوة القراء لمقابلته فى معرض القاهرة 2020. تصبحوا على خير.. آخر ما قاله محمد حسن خليفة قبل رحيله بمعرض الكتاب وخلال تصفحنا لصفحته الشخصية على موقع التواصل الاجتماعى، وجدنا الراحل نشر جزءا من قصته بمجموعته القصصية "إعلان عن قلب وحيد"، الموجودة فى معرض القاهرة الدولى للكتاب. والجزء المقتبس هو اقتباس من قصة "روحي مقبرة"، ضمن قصص "إعلان عن قلب وحيد": علقت خبر موتى أمامى على الحائط، كل صباح ومساء كنت ألقى نظرة عليه، لاطمئن أن ورقة الجرنال التى كتب فيها الخبر بخط كبير، وصفحة أولى، بعيدًا عن الوفيات، مازالت سليمة، وتستطيع أن تقاوم معى الأيام القادمة"، وهذا الجزء نشره الكاتب الراحل على صفحتة منذ 19 ساعة. وكان آخر ما كتبه وكأنه يودع أصحابه لينام النوم :"تصبحوا على خير". من المجموعة: إعلان عن قلب وحيد وجدته مُعلقًا على بعض الجدران في الشارع، عبارة عن ورقة بيضاء مكتوب في منتصفها: "قلب وحيد" ورسمة لقلب منكسر، لم أجد توقيعًا، ولا أي معلومة أو وسيلة تدلني على صاحب الإعلان. التقطتُّ الورقة، عائدًا للمنزل أفكر كثيرًا في شأنها! أقول في سري: إن كان صاحب الإعلان لا يريد أن يعرفه أحد أو يقابله، فلماذا علق هذا الإعلان من الأساس؟ الشوارع ضيقة، النفوس كذلك، الناس تُصاب بالملل كثيرًا هذه الأيام، الناس بحاجة إلى الأمل، حتى هذا أصبح بالنسبة لهم مجرد سراب. الخوف من التجربة ونتيجتها جعل الناس أكثر توقًا للعزلة! يا ألله كيف نشعر بكل هذا التناقض؟ ولمَ لا نحصل على ترتيب بداخلنا؟ لمَ هذه العشوائية المسيطرة على الحياة؟ والكاتب محمد حسن خليفة صدر له هذا العام بمعرض الكتاب مجموعة قصصية بعنوان «إعلان عن قلب وحيد»، وكان يكتب مقالات في عدة صحف عربية في الثقافة والفن والأدب والشأن المصري. وزارة الثقافة تعنى محمد حسن خليفة ونعت وزارة الثقافة والهيئة المصرية العامة للكتاب، وإدارة معرض القاهرة الدولى للكتاب، الكاتب الشاب محمد حسن خليفة، الذى توفى صباح اليوم، أثناء تجوله بالمعرض. وجاء بيان النعى: ببالغ الحزن والأسى، الكاتب الشاب محمد حسن خليفة، الذى وافته المنية صباح اليوم فى مستشفى القوات الجوية بعد إصابته بإغماء أثناء تواجده فى دار النشر التى أصدرت مجموعته القصصية الجديدة، وتبين أن سبب الإغماء أزمة قلبية تم نقله على إثرها للمستشفى على الفور، ووزارة الثقافة المصرية والهيئة والمعرض تشاطر أسرة الفقيد الألم والأحزان داعين الله عز وجل أن يتغمده بواسع رحمته ويلهم أحبته وذويه بالصبر والسلوان".









الاكثر مشاهده

إطلاق نار فى محيط البيت الأبيض خلال مؤتمر ترامب عن كورونا

لو لسه بتشتغل من البيت.. 3 إضافات مفيدة على كروم هتساعدك وتوفر وقتك

س وج.. كل ما تريد معرفته عن نقص الكالسيوم فى الدم

4 حيل وأفكار لصورة انستجرام زى النجوم على البحر بالمايوه

100 لوحة مصرية .. "امرأة من النوبة" للفنانة جاذبية سرى

الكونغو الديمقراطية تسجل 81 إصابة جديدة بفيروس كورونا

;