أسبوع مصرى ناجح فى أوغندا.. تعاقدات تصديرية بـ5 ملايين دولار.. الاتفاق على توريد منتجات ورقية وأجهزة هندسية وطلمبات وصواعق الحشرات.. مطالب بالاعتماد على الأسابيع التجارية لتحقيقها نتائج أفضل من المعار

شهد المعرض المصرى فى أوغندا، إقبالا ومشاركة واسعة من التجار والمستثمرين فى أوغندا وبعض البلدان الأخرى، للتعرف على المنتجات المصرية، وتوقيع عقود تصديرية مستقبلا، وحققت الشركات تعاقدات اقتربت من 5 ملايين دولار. ويعتبر المعرض المصرى فى كامبالا، ضمن فعاليات الأسبوع التجارى الخاص بجمهورية مصر العربية، والذى افتتحه وزير مفوض هيثم مختار نائب السفير المصرى فى أوغندا، يرافقة أحمد سيف رئيس المكتب التجاري. وقال هيثم مختار نائب السفير، إن المعرض المصرى فى كامبلا فرصة ذهبية للقطاعات التصنيعية المشاركة للترويج للمنتج الذى يعتبر وسيلة تواجد لمصر بصفة دائمة فى كافة البلدان، مشيراً إلى الدور الكبير الذى لعبه المكتب التجارى فى أوغندا لإنجاح معرض الأسبوع التجارى، والتسهيل على الشركات المصرية وتنسيق العمل المشترك من أجل خروج المعرض بهذه الصورة. بدوره، قال نائل إسماعيل مدير عام بهيئة تنمية الصادرات، إن هناك اهتماما خاصا من قبل وزارة الصناعة والتجارة بالأسابيع التجارية فى أفريقيا، لافتاً إلى أن هناك توجيهات واضحة من الوزيرة نيفين جامع بضرورة إنجاح المعارض المصرية ذات الجدوى الاقتصادية. وأضاف "إسماعيل"، لـ"انفراد"، أن قطاعات الكيماويات والتعبئة والتغليف والهندسية والطباعة ومواد البناء، وهى المشاركة فى الاسبوع تم اختيارها بعناية فائقة وذلك وفق طبيعة الأسواق الأفريقية والسوق الأوغندى بصفة خاصة بالتنسيق مع مجلس تصديرى الطباعة والتغليف وشركة بيزنس بلاس من أجل تحقيق الاستفادة المثلى من المعرض. وتمكنت الشركات المصرية بالقطاعات المختلفة من إبرام عقود توريد، فى عدد من القطاعات لعل أبرزها الصناعات الهندسية وطلمبات ضخ المياة وصواعق الحشرات ومنتجات ورقية، فى حين طالب المشاركون بتعميم الأسابيع التجارية على كافة الدول الأفريقية لنتائجها القوية والتى تعد افضل من المعارض الدولية المجمعة. وقال عماد سلام عضو غرفة الطباعة والتغليف باتحاد الصناعات، إن أسعار المنتجات الورقية فى أوغندا ودول افريقية أخرى مرتفعة جدا، وإذا تم التوريد من مصر سيكون سوق تصديرى كبير، وذلك لاتجاه كافة الدول الأفريقية إلى الاعتماد على المنتجات الورقية بديلا للبلاستيكية، التى تسبب ضرر كبير للبيئة. وأضاف سلام، "انفراد"، أن مصر لم يسبق لها التوريد الأكواب الورقية وأكياس ورقية لمنتجات المطاحن وغيرها من الصناعات، لافتاً إلى استهداف اسواق الدول الأفريقية الحبيسة وهى 5 دول فى شرق افريقيا منها أوغندا وبروندى وروندا وجنوب السودان والكونغو ونعتمد فى الوصول إليها عبر ميناء ممباسا فى كينيا ودار السلام فى تنزانيا، رغم أن التكلفة لها مرتفعة ورغم أنه عيب لكنه ميزة فى نفس الوقت لأنه يجعل المنافسة لنا هنا أفضل، مقارنة بالدول الأخرى التى لها موانئ ويسهل الوصول اليها. وأوضح عضو شعبة الطباعة والتغليف، أن الشركات بقطاع الطباعة والتغليف تسعى إلى عمل شراكات مع المستثمرين فى أوغندا، مشيراً إلى أن تنظيم زيارات ميدانية إلى عدد من الأسواق فى كامبالا، بهدف التعرف بصورة مباشرة على احتياجات السوق، وكذلك الأسعار التى تناسب هذا السوق، خاصة فى ظل منافسات كبيرة لصناعات عدة منها الصينى والهندى ودول أخرى. ارتفع حجم التبادل التجارى بين مصر وأوغندا خلال الفترة "يناير – أكتوبر" من العام الماضي2019 بنحو 4.3% ليسجل 99.2 مليون دولار مقابل 95.1 مليون دولار خلال نفس الفترة من عام 2018. وأظهرت بيانات جهاز التمثيل التجاري، أن الميزان التجارى بين البلدين سجل فائضا فى صالح مصر قيمته 83.2 مليون دولار امريكى مقارنة بفائض قيمته 82.1 مليون دولار امريكى خلال نفس الفترة من عام 2018. وأشارت إلى زيادة قيمة صادرات مصر الى السوق الأوغندى خلال 10 شهور الأولى من العام الماضى بنحو 2.93 % لتسجل نحو 91.2 مليون دولار مقابل 88.6 مليون دولار خلال نفس الفترة من العام السابق له تمثلت أهم الصادرات فى منتجات البان، حاصلات زراعية مختلفة ( بصل – زيتون – بلح – جوافة – حمضيات – عنب – بطيخ - مشمش زيت نخيل ، محضرات ومنتجات غذائية ، كلينكر ، منتجات دوائية ، منتجات كيماوية









الاكثر مشاهده

الجيش اللبنانى: إصابة ضابط و12 عسكريا أثناء التصدى لمحاولة اقتحام أحد السجون

سولشاير: ليس من العدل تخفيض أجور اللاعبين

مطالب برلمانية بتغيير ثقافة تخزين السلع لعدم رفع الأسعار

محافظة الجيزة تفرض حجرا صحيا على قرية المعتمدية بكرداسة لمدة 14 يوما

سيدة تطعم الحمام وتدعى باكية لزوال كورونا لتصلى التراويح فى المسجد الحرام.. فيديو

هل جثمان المتوفى بكورونا معدٍ؟.. استشارية بمكافحة العدوى تُجيب

;