تراث وإبداع إنسانى أتلفه الوباء.. اللوفر بلا زوار.. المتاحف فى إيطاليا وأسبانيا وألمانيا والمملكة المتحدة مغلقة حتى إشعار آخر.. متحف تريتياكوف الروسى يخسر الملايين أسبوعيا.. ولوحة فان جوخ آخر الضحايا

حالة من الشلل أصابت كافة مناحى الحياة فى مختلف دول العالم بسبب وباء كورونا، ففى الوقت الذى لا يزال القطاع الصحى يناضل لمواجهة آثار الفيروس، هناك قطاع آخر يتكبد خسائر فادحة وهو قطاع المتاحف حول العالم. وبعد سلسلة من الإغلاقات منذ بداية شهر مارس، قال متحف سينجر لارين فى هولندا يوم الإثنين إن لوحة لفان جوخ سرقت منه ليل الأحد. والمتحف مغلق في إطار إجراءات العزل العام لاحتواء انتشار فيروس كورونا المستجد. ولوحة "حديقة الربيع" التي رسمها فان جوخ عام 1884 كانت مستعارة من متحف جرونينجر. وقال إيفرت فان أوس مدير عام متحف سينجر في مؤتمر صحفي نقله موقع يوتيوب "نحن غاضبون ومصدومون وحزانى". فرنسا ومن ناحية أخرى، أُغلق متحف اللوفر الشهير التي يعتبر مقصدا للسياح في العاصمة الفرنسية واستقبل 9,6 ملايين زائر عام 2019، وبررت الإدارة ذلك بتمسك الموظفين فيه بحقهم في وقف العمل في حال الخطر. كما ألغي معرض الكتاب في باريس، الملتقى الكبير لدور النشر الفرنكوفونية الذي كان مقررا تنظيمه بين 20 و23 مارس. ايطاليا سيتم إغلاق المتاحف والمواقع التراثية في جميع أنحاء إيطاليا ، وهي الدولة الأكثر تأثراً بالفيروس بعد الصين ، حتى 3 أبريل على الأقل بعد مرسوم طوارئ من الحكومة الإيطالية في 8 مارس. وتعني هذه الخطوة أن المعرض الذي طال انتظاره مخصص لرفائيل في روما Scuderie del Quirinale ، بمناسبة الذكرى 500 لوفاة رسام عصر النهضة ، سيظل مغلقًا حتى يتم إصدار نصيحة حكومية جديدة. وكان من المقرر أن يستمر العرض حتى 2 يونيو. وقال وزير الثقافة الإيطالي داريو فرانششيني على تويتر إن عمليات الإغلاق "خيار ضروري ومؤلم" ، ودعا جميع العاملين في المجال الثقافي إلى "الاستفادة القصوى من شبكاتهم ومواقعهم الاجتماعية". كما يتم إغلاق متاحف الفاتيكان حتى إشعار آخر تمشيا مع السياسة الإيطالية. إسبانيا أصدرت الحكومة الإسبانية قرارًا طارئًا وطنيًا في 14 مارس لمدة أسبوعين قابلة للتمديد ، وأمرت بإغلاق جميع أماكن الترفيه ، بما في ذلك المؤسسات الثقافية والمنشآت الرياضية. كانت وزارة الثقافة والرياضة قد أغلقت بالفعل المتاحف والمحفوظات الحكومية في جميع أنحاء البلاد ، وهي ثاني أسوأ الدول المتضررة من كوفيد 19 في أوروبا ، بما في ذلك متاحف Prado و Reina Sofía و Thyssen-Bornemisza في مدريد ومتحف El Greco في توليدو و متحف ألتاميرا الوطني ومركز الأبحاث في سانتيلانا ديل مار. وأوقف مسئولو بازيليك دي لا ساجرادا فاميليا في برشلونة إلى أجل غير مسمى أعمال البناء والزيارات إلى النصب التذكاري من 13 مارس. وأغلق متحف جوجنهايم بلباو في 14 مارس. ألمانيا في ألمانيا ، قالت مؤسسة التراث الثقافي أن متاحف برلين الحكومية ستغلق من 14 مارس حتى 19 أبريل على الأقل. سيتم أيضًا إغلاق القصور والمنازل الفخمة في برلين وبراندنبورج ، ويتم تعليق بينالي برلين الحادي عشر. كانت العاصمة الألمانية قد أغلقت بالفعل المسارح وأماكن الحفلات الموسيقية التي تستوعب أكثر من 500 شخص. وقد اتبعت العشرات من المتاحف الألمانية حذوها منذ ذلك الحين. ومع ذلك ، يقول موظفو المتحف اليهودي في برلين أنهم ما زالوا "يعملون بأقصى سرعة" لاستكمال المعرض الدائم الجديد ومتحف الأطفال ANOHA كما هو مقرر بحلول منتصف مايو. ووعدت وزيرة الثقافة الألمانية مونيكا جروترز بتقديم مساعدة مالية حكومية للمؤسسات الثقافية والفنانين الذين يتعرض دخلهم للتهديد بسبب الفيروس التاجي ، واصفة إياه بأنه "عبء ثقيل" على قطاع الفنون. روسيا أعلنت مديرة متحف "تريتياكوف" الروسي للفنون التشكيلية، زيلفيرا تريغولوفا، أن الخسائر المالية للمتحف بلغت منذ إغلاقه لتجنب انتشار فيروس كورونا وحتى الآن 19 مليون روبل أسبوعيا، وقالت لوكالة "تاس" الروسية: "إننا نخسر كل أسبوع نحو 18.9 مليون روبل (ما يعادل نحو 240 ألف دولار) وأكدت أننا سنخسر في الفترة ما بين 18 مارس الجاري و10 أبريل المقبل نحو 64.5 مليون روبل". وأضافت قائلة:" من المستبعد أن يؤثر ذلك على إحصاءات الربع الأول للعام الجاري، إذ أن شهري يناير وفبراير كانا ناجحين ماليا. لكن المتحف سيواجه بلا شك مشاكل مالية في الربع الثاني للعام الجاري". وأشارت إلى أنه لم يتم إعفاء أحد من موظفي المتحف من منصبه. لكن غالبيتهم أخذوا إجازات مدفوعة، وانتقل جزء آخر منهم إلى نظام العمل عن بعد.وبقي في المتحف الموظفون الذين يتحملون المسئولية عن سلامة اللوحات الفنية ورجال الشرطة والأمن. يذكر أن متحف "تريتياكوف" يعد من أكبر متاحف الفنون التشكيلية في روسيا حيث تحفظ التحف الفنية القديمة والحديثة التي تعود إلى العصور المختلفة من تأريخ روسيا بدءا من القرن العاشر الميلادي. وتم إغلاقه بعد أن أصدر عمدة موسكو، سيرغي سوبيانين، مرسوما قضى بمنع المواطنين من إقامة فعاليات اجتماعية وثقافية يزيد عدد المشاركين فيها عن 50 شخصا. المملكة المتحدة قبل الحصول على مشورة رسمية من حكومة المملكة المتحدة ، قالت مجموعة ويلكوم في لندن ، التي تركز على التقاطع بين الصحة والثقافة ، في 13 مارس أنها "ستبدأ إغلاقًا متدرجًا للموظفين والزائرين" من 17 مارس "، ثم تبقى مغلقة حتى إشعار آخر ". تم إغلاق معرض جنوب لندن من 15 مارس حتى إشعار آخر ، في حين أن وحدة باراسول ، التي كان من المقرر أن تتوقف العمليات في لندن هذا الربيع ، قد أغلقت معرضها النهائي "بأسف شديد" قبل أسبوعين. أغلق معهد الفنون المعاصرة (ICA) في لندن في 16 مارس مساحات العرض والسينما والمسرح والمكتبات والمطاعم حتى إشعار آخر. يقول مديرها: "من خلال القيام بذلك ، فإن معهد المحاسبين القانونيين (ICA) يستبق مسبقًا ما نأمل أن يكون في نهاية المطاف قرارًا لجميع المنظمات الثقافية في لندن والمملكة المتحدة من أجل حماية موظفينا وزوارنا والفنانين الذين نعمل معهم". ستيفان كالمار ، في بيان. كما أغلق مركز كامدن للفنون صالات العرض والاستوديوهات في 16 مارس حتى إشعار آخر ، بعد أن أوقف برنامجه العام ودوراته وفعاليات أخرى في الأسبوع السابق. وسيتم إغلاق معرض المصورين من 17 مارس حتى 31 مارس على الأقل "لصالح الصحة العامة". كما أغلق متحف ويلز الوطني جميع مواقعه وألغى جميع الأحداث.













الاكثر مشاهده

الزمالك يدرس خوض ودية جديدة فى معسكر برج العرب بعد لقاء سموحة

المترو يستعد لاستقبال الدفعة الثانية من القطارات الكورية المكيفة للخط الثالث

هواوي تطلق أكبر مسابقة للمطورين فى الشرق الأوسط

زلزال بقوة 4.8 درجات يضرب مدينة ألماتى فى كازاخستان

ساديو ماني: محمد صلاح ليس أنانيًا وتربطنا علاقة قوية داخل وخارج الملعب

برة الملعب.. آية سامح لاعبة الطائرة: نفسى أكون مصورة.. وبحب آسر ياسين

;