كيف غيرت "بشاير الخير" بالإسكندرية حياة سكان غيط العنب والمناطق المجاورة للأفضل؟.. "أميرة" أصبحت مساعد مدرب خياطة.. وأحمد: بدأت بناء مستقبلى.. ومدير مركز التدريب: نقدم فرص توظيف لـ1200 شخص سنويا.. صور

يعد مشروع "بشاير الخير" هو المشروع الأضخم فى مجال تطوير العشوائيات، حيث يعد مشروع بشاير الخير بمراحله الثلاثة، أحد أهم مشروعات تطوير العشوائيات بالإسكندرية، والذى تقوم بتنفيذه الهيئة الهندسية بالقوات المسلحة، والذى أدى إلى تحويل المناطق العشوائية المصنفة بأنها ذات خطورة داهمة على أرواح سكانها إلى مناطق حضارية بها وحدات سكنية ومولات تجارية ودور عبادة وملاعب ترفيهية. ولم يكن التطوير والتغيير على مستوى الأبنية وبناء العقارات فقط، بل امتد إلى التنمية البشرية، حيث جاءت مدينة بشاير الخير "1 " كنموذج للتنمية الشاملة والمستدامة لتطوير العشوائيات، وتأهيل أهالى المنطقة، مع توفير فرص عمل لهم، من خلال مركز التدريب المهنى " فيتك" والذى أنشأ بالشراكة مع جمعية رجال الأعمال بالإسكندرية، بتكلفة 25 مليون جنيه، برؤية طموحة وضعها المهندس مروان السماك، والمهندس محمد صبرى، رئيس جمعية رجال الأعمال بالإسكندرية، وفى إطار المشاركة المجتمعية، قامت الجمعية بتوقيع بروتوكول تعاون للمساهمة فى الإنشاءات الخاصة بالمركز وكذلك الإدارة. "انفراد"، أجرى جولة داخل مركز التدريب المهنى، الذى أنشأته الهيئة الهندسية للقوات المسلحة، كجزء من مشروع " بشاير الخير 1"، والتى افتتحها الرئيس عبد الفتاح السيسى، عام 2016، لتعد أولى بشاير الخير فى ملف تطوير العشوائيات بالجمهورية، حيث يرصد " انفراد"، كيف استطاع المركز رفع قدرات الأهالى بالمنطقة والمناطق المجاورة وتقديم فرص عمل حقيقية لهم فى السوق المصرى . وقالت أميرة أحمد عبد الرحمن، من سكان مدينة "بشاير الخير 1"، إنها وأسرتها كانت تقيم فى منطقة غيط العنب القديمة، وتم نقلهم إلى مدينة بشاير الخير 1 بعد التطوير، متابعة: "فكنا من سكان غيط العنب القديمة والمدينة الجديدة أفضل بالتأكيد، من حيث النظافة وتوافر كافة الخدمات للسكان، وحول التحاق بمركز التدريب، قالت: "التحقت بالمركز لاحتراف مهنة الخياطة التى كنت أحبها وتم اختيار مساعد مدرب بالمركز بعد اجتياز فترة التدريب والدورة". وأكدت أميرة، أن المركز قام بدعمها فى الحصول على العديد من الدورات التدريبية المؤهلة لها، مثل دورة فى مهارات التوظيف، ودورة إعداد مدرب، إلى أن أصبحت مساعد مدرب بورشة الملابس الجاهزة، موضحة أن التخطيط بإنشاء هذا المركز بمدينة بشاير الخير كان أحد الخطوات الهامة والرائدة، لتوفير خدمات التدريب والتأهيل بجوار مقر الوحدات السكنية تسهيلا على السكان، ومن خلاله استطاعت التوفيق بين بيتها وأولادها وعملها فى التدريب. أما الشاب عبد الله ناجح معروف، فهو أحد سكان مدينة بشاير الخير 1 أيضا، والتحق بمركز التدريب المهنى ليصبح فنى صيانة سيارات يمارس عمله فى سوق العمل باحترافية جنبا إلى جنب مع المحترفين فى هذا المجال، قائلا: "أنا كنت من سكان غيط العنب القديمة، والمنطقة تغيرت تماما إلى الأفضل بعد التطوير وإنشاء بشاير الخير الجديدة، خاصة بعد أن أصبح للمدينة أمن وحراسة وتوفير كافة الخدمات التى كان يفتقدها أهالى المنطقة، فكان السكان يضطرون إلى قطع مسافات بعيدة للحصول على تلك الخدمات خارج "غيط العنب"، لكن الآن يوجد بجوار مركز التدريب مستشفى عام وجمعية استهلاكية ". وحول الالتحاق بالمركز قال عبد الله: "التحقت بمركز التدريب فور إنشائه ونقلنا أنا وأسرتى إلى الوحدات السكنية الجديدة، وحصلت على عدة دورات تدريبية فنية لصيانة السيارات واكتسبت مهارات عديدة فى هذا المجال، أهلتنى لاقتحام سوق العمل، وأطمح فى إتقان حرفتى الجديدة والحصول على وظيفة ثابتة بإحدى شركات السيارات" . ولم يتوقف عطاء المركز لأهالى منطقة بشاير الخير فقط، بل امتد لجميع أحياء الإسكندرية، حيث يقبل المركز كل من لدية رغبة فى التدريب والحصول على فرصة عمل، حيث قالت سلمى بيومى، إنها من منطقة الورديان وتعرفت على أنشطة المركز من خلال نادى "بشاير الخير"، موضحة أن المركز يقدم خدمة تدريب جيدة بعيدا عن "قعدة البيت "، فالعمل عبادة وأنا أهوى الإشغال اليدوية، وتعلمت بالمركز أشغال الغبرة مثل التريكو والكورشية وشغل النول "، وسوف أقدم فى ورشة "فنون الطبخ" بعد إعادة تشغيلها مرة أخرى نظرا لتوقفها بسبب أزمة فيروس "كورونا" أما جيهان محمد، من منطقة الإبراهيمية، وهى حديثة الالتحاق بمركز التدريب المهنى ورشة السجاد، إلا أنها وجدت نفسها فى عمل "النول"، وقالت: "التحقت بالمركز وورشة صناعة السجاد من أسبوعين فقط، إلا أنى وجدت نفسى فى هذا العمل الممتع والمربح فى نفس الوقت، مؤكدة أنها وجدت الدعم الكامل منذ التحاقها بالمركز من مشرف الورشة والسيدات ذوى الخبرة منهم، واستطاعت تقديم إنتاج جيد من عمال " النول" خلال أسبوعين فقط". بينما قال أحمد فتح الله قاسم، من سكان منطقة غيط العنب، إنه التحق بالمركز من أسبوعين، لما له من شهر واسعة وسط أهالى المنطقة بتقديم خدمات التأهيل وتوفير فرص عمل لأهالى منطقة غيط العنب، متابعًا: "فالمركز وفر لى التدريب مجانا وفرصة عمل فى شركة محترمة قريبا، والمركز حقق له حلم لم أكن أستطيع تحقيقه بدونه، وساعدنى فى بناء مستقبلى "، مضيفا: "كنت فى السابق أعمل فى مهن وعمل غير ثابت، ولكن بالالتحاق بالمركز تعلمت حرفة الخياطة وأتمنى الاحتراف فى تلك الحرفة وإتقانها فى المستقبل ". من جانبه قال محمد طلعت، المدير التنفيذى لمركز التدريب المهنى بمنطقة بشاير الخير، أن المركز يعد من أهم مراكز التدريب المهنية على مستوى الجمهورية، حيث يقدم خدمة توظيف لـ1200 شخص سنويا، وتدريب من 2500 إلى 3000 شخص سنويا، حيث يهدف المركز إلى التنمية البشرية، والتطوير الثقافى والحضارى لمنطقة غيط العنب لإيجاد فرص أفضل فى الحياة، ويلعب المركز دور الوساطة بين أهالى المنطقة وبين سوق العمل، ويقوم بتوفير فرص تدريبية وتشغيلية بالمجان لجميع أهالى المنطقة، مؤكدا على جميع الخدمات المقدمة بالمركز مجانا تماما سواء كان تدريب أو توظيف وتشغيل . وحول أقسام المركز، قال المدير التنفيذى، إن المركز يحتوى على نحو 12 ورشة تدريبية، منها ورش الملابس الجاهزة والسجاد والتبريد والتكييف والنجارة، وورش اللحام وميكانيكا السيارات وورش الفندقة، بالإضافة إلى ورشة الكمبيوتر وفنون الطهى، وصناعة الجلود والإكسسوارات، وكذلك ورش تعليم مهن حرفية كـــ"فنى كهرباء "، و"فنى سباكة" . وأضاف مدير المركز، أنه يتم أيضا بالإضافة إلى مركز التوظيف إجراء مقابلات شخصية مع المتقدمين للعمل، وإيجاد فرصة عمل مناسبة لمؤهلاتهم بسوق العمل، مع استكمال كافة الجوانب المؤهلة للحصول على هذا العمل بالالتحاق بالورش التدريبية المختلفة. الجدير بالذكر أن المشروع القومى لتطوير العشوائيات بشاير الخير بدأ بمراحله الثلاثة فى 2015، حيث تم إنشاء المدن الثلاث على مساحة إجمالية نحو 136.5 فدان، ووفرت نحو 15 ألف وحدة سكنية جديدة تسع لأكثر من 22 ألفا و290 نسمة، شملت مرافق خدمية وتجارية واستثمارية ومدارس ودور عبادة. وبدأ العمل على تنفيذ مشروع بشاير الخير بإشراف وتنفيذ الهيئة الهندسية فى عام 2015، بمنطقة غيط العنب، وتم تسليم وافتتاح بشاير الخير 1 فى عام 2016، فيما تم تسليم وافتتاح بشاير الخير 2 عام 2018. وجاءت مدينة " بشاير الخير 1 "بمثابة أول طفرة تنموية نوعية فى مجال الارتقاء وتنمية المناطق العشوائية بالإسكندرية، وتكونت من 17 بلوك سكنى، بعدد 34 عمارة سكنية، بإجمالى 1632 وحدة سكنية، وكانت أول منطقة عشوائية يتم تطويرها بالإسكندرية، وتم تسليم الوحدات السكنية كاملة التجهيزات والمرافق والفرش والأثاث والأجهزة الكهربائية، كما إنشاء وحدة خدمية بها تتضمن مسجد يتسع إلى 800 مصلى ومستشفى سعة 175 سريرا، ومركز تدريب مهنى ومبنى سوق تجارى بالإضافة إلى مركز لذوى القدرات الخاصة وجمعية استهلاكية ومخابز إلى ومركز رياض أطفال.






















































الاكثر مشاهده

وزير الاتصال الجزائرى: أطراف خارجية تستعمل الحراك الجديد بحربها ضد البلاد

كوكا يحتفل بشهر رمضان بصورة من الذكريات بملابس الإحرام أمام الكعبة

محافظ الدقهلية: صرف مساعدات للأسر المتضررة من حريق منزل بدكرنس

"الوطنية للإعلام" تعلن إطلاق أول برنامج تليفزيونى عربي مشترك بين مصر و3 دول

5 مزايا خفية فى "إنستجرام" لا يعرفها الكثيرين.. جربها

نصائح طبية لصيام صحى فى رمضان.. أبرزها تناول الإفطار على أجزاء

;