مواقع السفر العالمية تنصح بزيارة مصر.. وتؤكد: هذا العام مناسب لزيارتها وجميع المزارات مفتوحة وتخفيضات للمتاحف.. وصحيفة أمريكية تنصح متابعيها بالاستمتاع بمعالم مصر السياحية الأكثر إثارة فى بيئة آمنة

اكتشافات اثرية جديدة ووفود سياحية تزداد يوما بعد يوم واسواق جديدة تنضم للفنادق والمنتجعات السياحية، كلها احداث تحولت لحديث الصحافة العالمية خلال اليومين الماضيين، حتى بدأت المواقع العالمية المختصة فى السفر والسياحة بتقديم نصائح لقراءها بان الوقت الان مناسبا لزيارة مصر. وقال موقعthe points guy، الامريكى، ان هذا العام هو الوقت المثالي لزيارة مصر ومقاصدها السياحية التى كانت وجهة أسطورية لآلاف السنين، وظهرت هذه الأمة العظيمة بشكل بارز في بعض أقدم القصص التاريخية ، وهي تعيش اليوم في الثقافة الحديثة باعتبارها واحدة من أكثر البلدان إثارة للاستكشاف في جميع أنحاء العالم. وقدم الموقع نصائح للمسافرون الأمريكيون للاجراءات المطلوبة واهم الاماكن التى يمكنهم زيارتها، بداية من تأشيرات سياحية لدخول مصر، يمكن الحصول على تأشيرات الدخول لمرة واحدة لمدة 30 يومًا عند الوصول إلى المطارات المصرية مقابل 25 دولارًا ،تأشيرة الدخول المتعدد متاحة مقابل 60 دولارًا. وقال التقرير التأشيرات الإلكترونية متاحة عبر الإنترنت، و لا يوجد حجر صحي إلزامي عند الوصول ، ولكن يجب على جميع المسافرين الدوليين القادمين ، بما في ذلك المواطنين المصريين ، تقديم اختبارCOVID-19 PCRسلبيًا مؤرخًا في غضون 72 ساعة من وقت الوصول. وإذا لم تتمكن من الحصول على اختبارPCRفي الوقت المناسب قبل المغادرة ، فستتوفر الاختبارات عند الوصول مقابل 30 دولارًا في مطارات الغردقة(HRG)وشرم الشيخ(SSH)ومرسى علم(RMF)وطابا(TCP). وقال الموقع انه بمجرد وصولك جميع المواقع والمواقع السياحية مثل وادي النيل والقاهرة والبحر الأحمر وجنوب سيناء مفتوحة. كما خفضت الحكومة رسوم الدخول لجميع المتاحف والمواقع الأثرية إلى النصف. يذكر موقع السفارة الأمريكية في مصر أن المطاعم والمقاهي والنوادي الرياضية ودور السينما تعمل حاليًا بنسبة 50 بالمائة. وعن تعليمات الاجراءات الاحترازية بشأن فيروس كورونا اكد الموقع ان أقنعة الوجه مطلوبة في جميع الأماكن العامة ، بما في ذلك وسائل النقل العام. فى حين قال موقعpatchفى تقرير بعنوان " نصائح السفر للامريكيين لزيارة مصر"، مؤكدا ان مصر تحتل دائمًا المرتبة الأولى في قائمة الأماكن الأكثر إثارة للاهتمام للمسافرين للزيارة حول العالم ومثل العديد من البلدان ، فقد تضررت بشدة من جائحةCOVID-19، وتوقفت السياحة من وإلى مصر لبعض الوقت و كانت هناك أيضًا بعض قرارات الطوارئ لتقليل والحد من مخاطر السلامة التي تسببت في خسارة الكثير فيما يتعلق بالدخل القومي. وأشار الموقع إلى انخفاض عدد الإصابات المسجلة بفيروس كورونا في مصر كثيرًا مؤخرًا، مما دفع الحكومة المصرية إلى تقليل عدد قرارات الطوارئ للسماح للسائحين بترتيب جولات في مصر مرة أخرى وزيارة المعالم السياحية الأكثر إثارة للاهتمام التي تمت زيارتها مئات السنين قبل ذلك بالطبع مع تطبيق أعلى معايير السلامة لتزويد زوار مصر ببيئة آمنة وإنقاذ حياة كل من المصريين والأجانب والحفاظ على معدلات كورونا في مصر على أقل تقدير. وفى الأول من يوليو ، سمحت الحكومة برحلات دولية من وإلى مصر حتى يحصل السائحون على فرصة زيارة بعض المدن المصرية مثل مدن البحر الأحمر وسيناء ومرسى مطروح واضعة صحة وسلامة كل مسافر في المقدمة. وأكد التقرير، أن الأمريكيين يمكنهم البدء في حجز رحلاتهم في مصر والسفر الآن وزيارة أماكن جديدة أثناء اكتشاف عجائب مصر القديمة في القاهرة والأقصر وأسوان، مع تلقي أفضل الخصومات والعروض التي لا تقاوم خلال هذا الوقت. ولفت إلى أن هناك بعض المتطلبات التي يحتاجها أي مسافر يرغب في زيارة مصر منها إجراء اختبارPCR. ومن جانبه قال الدكتور خالد العنانى وزير السياحة والأثار، أن تجربة مصر لاستئناف الحركة السياحة الوافدة إليها تدريجيا، كانت ناجحة بكل المقاييس ووفرت لمصر مناخاً آمناً في ظل الضوابط والاجراءات الاحترازية وضوابط السلامة الصحية التي يتم تطبيقها في المطارات والمنشآت الفندقية والسياحية والأنشطة السياحية والمواقع الاثرية والمتاحف لضمان صحة وسلامة كافة السائحين والزائرين والعاملين في القطاع. وزار محافظتي البحر الأحمر وجنوب سيناء منذ استئناف الحركة السياحية الوافدة لمصر اعتبارا من يوليو الماضي أكثر من 173,000 سائح من أوكرانيا وبيلاروسيا وصربيا والمجر وسويسرا ورومانيا ومقدونيا وانجلترا. ويأتى ذلك بالتزامن مع إعلان الوزارة عن كشف اثرى جديد فى منطقة سقارة استحوذ على اهتمامات الصحافة العالمية، حيث أكدتcnnعلى أهمية الكشف والذى يأتى بعد أسبوع واحد فقط من إعادة فتح البلاد لمواقعها الأثرية ومتاحفها للزوار بعد الإغلاق في مارس بسبب جائحة فيروس كورونا العالمي. وأكدتcnnالسياحة أمر حيوي للاقتصاد في مصر، والتي استقبلت أكثر من 13.6 مليون زائر في عام 2019. ويعمل أكثر من مليون شخص في هذا القطاع. ويُعتقد أن سقارة كانت بمثابة مقبرة لمدينة ممفيس - عاصمة مصر القديمة، حيث دفن المصريون القدماء الموتى هناك لأكثر من 3000 عام حتى أصبح موقعًا ذا أهمية أثرية ضخمة. بينما تم دفن الأثرياء محاطين بالجواهر والكنوز ، اكتشف علماء الآثار مؤخرًا مدافن أبسط بكثير. كان هؤلاء على الأرجح أشخاصًا ينتمون إلى الطبقتين الوسطى والعاملة.



الاكثر مشاهده

تباعد وكواشف حرارية.. إجراءات المدارس لحماية الطلاب فى الامتحانات الإلكترونية

السعودية تطالب مجلس الأمن بضرورة تحمل مسئوليته تجاه مليشيا الحوثى

المصرية للاتصالات تعلن خطتها لإطلاق نظام بحرى جديد يربط أفريقيا بأوروبا

تطعيم أطفال الأجانب بالغردقة ضمن حملة ضد شلل الأطفال بالبحر الأحمر.. صور

5419 طالبا بالصف الأول الإعدادى يؤدون الامتحان المجمع بالوادى الجديد

طلاب أولى ثانوى يؤدون امتحان الرياضيات إلكترونيا على التابلت فى 15 محافظة

;