"انفراد" فى منزل السيدة المحبوسة بمنزل نجلها بعد القبض عليه.. الحاجة جازية: أنا بحب مصطفى وعايزة أعيش معاه.. حفيدها: أبويا محافظ على جدتى وعماتى عملوا كدا بسبب خلافات الميراث.. والجيران: مريضة زهايمر

شهدت قرية كفر الشيخ سليم التابعة لمركز طنطا بمحافظة الغربية، واقعة مؤسفة بعد أن تجرد مواطن يبلغ من العمر 58 عاما من مشاعر الإنسانية، وأقدم على حبس والدته لمدة عام كامل داخل المنزل، ووضع "جنزير وقفل" على الباب لمنعها من الخروج طمعا فى المعاش الخاص بها، الذى تصرفه عن زوجها ونجلها المتوفيين منذ فترة طويلة. "انفراد" زار منزل السيدة جازية مصطفى رسلان بعد القبض على نجلها وعرضه على النيابة العامة للتحقيق معه فى البلاغ المقدم ضده من شقيقته تتهمه بحبس والدتها بالمنزل. يقول عبد الحميد نجل المواطن مصطفى بيومى جوهر إن هناك خلافات عائلية بين عماته ووالده بسبب الميراث بدأت منذ عام 2014 قبل وفاة جدى والذى توفى العام الماضي. وأضاف أن هناك نزاعات قضائية بين الطرفين، وحضرت عماتى للمنزل وبصبحتهن بلطجية محاولين دخول المنزل بالإكراه، وكل هذا مرصود بكاميرات المراقبة، وانصرفوا من أمام المنزل. وأضاف أن جدته طريحة الفراش ولا تستطيع الحركة لكبر سنها، وفوجئنا بمقطع فيديو على مواقع التواصل الاجتماعى نشرته عمتى وتتهم والدى بحبس جدتى وهو على خلاف الحقيقة، مؤكدا أن والده يرفض دخولهن للمنزل بسبب المشاكل التى يفتعلونها مع والدى والإهانة التى يقمن به معنا، عند الحضور للمنزل، وعليه فإن والدى يرفض بشدة دخولهن للبيت، وسبق أن تعدوا على أنا ووالدتى بالضرب. وأكد أنهم يدعون أن والدى يحبس جدتى بالمنزل عام كامل طمعا فى معاشها، ولكن هذا الكلام غير صحيح خاصة وأن والدى يصطحب جدتى أمام المنزل للجلوس على الكرسى، ولا تستطيع جدتى الحركة كثيرا لكبر سنها. وأشار إلى أن جدته خرجت مرة من البيت ونظرا لكبر سنها ومعاناتها من الزهايمر خرجت ولم تعد وقمنا بالبحث عنها بالقرية وإعادتها للمنزل، مشيرا إلى أن غلق والده للمنزل من الخارج بالجنزير والقفل بهدف حماية البيت من دخول أى شخص غريب وحماية جدتى خوفا من خروجها وفقدانها. وأضاف أنه قبل سنوات قليلة كانت جدتى تعيش مع عمتى "ولاء" بمنزلها فى المنوفية، وعلم والدى قيام عمتى باصطحاب جدتى للقسم وتحرير محاضر ضده، مما دفع والدى للذهاب واخذ جدتى كرها عن عمتى واحضارها للمنزل للعيش معنا. وأكد أن والده يرفض بشدة أن تعيش جدته مع عماته لسوء معاملتهن لها، وتمسكه بأن تعيش والدته معه بمنزله ويرعاها بنفسه. أما جارهم فقال أن نجل السيدة ليس كما ادعت شقيقاته بسوء معاملته لوالدته، ولكنه كان دايما يصطحب والدته والجلوس بجوارها امام المنزل، ويعاملها معاملة حسنة، مؤكدا أن والدته مريضة زهايمر وكان يخشى عليها أن تخرج من المنزل بمفردها، ولذلك كان حريصا على الحفاظ عليها بالمنزل. وأشار إلى أن شقيقاته يحضرن على فترات ويطرقن الباب بشدة، ويحدثن حالة هياج أمام المنزل وينصرفن من أمام المنزل. توجه منذ قليل فريق التدخل السريع بمديرية التضامن الاجتماعى بالغربية برئاسة الدكتور خالد أبو المجد رئيس فريق التدخل السريع ورضا شاهين عضو فريق التدخل السريع ومأمور الضبط القضائى، لقرية كفر الشيخ سليم مركز طنطا، لفحص بلاغ واقعة حبس مواطن لوالدته بالمنزل لمدة عام ومنعها من الخروج. وتبين من الفحص أن السيدة تنام على كنبة بالطابق الأرضى، واستمع رئيس فريق التدخل السريع لأقوال حفيد السيدة وأكد أن جدته تعيش معهم منذ فترة طويلة وهناك خلافات بين عماته ووالدته على الميراث وهناك دعاوى قضائية تظهرها المحاكم. وأضاف أن عماته دائما يفتعلن المشاكل مع والده ويحضرن من وقت لآخر ويطرقن الباب بصورة سيئة ويحدثن حالة من الفوضى امام المنزل. وبسؤاله عن سبب وضع قفل على الباب الخارجى فأكد حفيدها بأن جدته مريضة زهايمر وسبق وأن خرجت من البيت وقضينا ساعات فى البحث عنها، مؤكدا أن والده يرعى جدته ولا صحة الادعاءات عماتى بحبسها فى البيت. كما أكد الجيران أن نجل السيدة لا يفتعل مشاكل مع أحد ويعيش مسالما مع أسرته ووالدته، مؤكدين أنه لم يتأكدوا من واقعة حبسه لوالدته ولكن كانوا دائما يشاهدون الأم تجلس معه على الكرسى أمام المنزل. من جانبها علقت السيدة جازية مصطفى رسلان والدة المواطن مصطفى بيومى جوهر صاحبة واقعة الحبس فى منزل نجلها لمدة عام بعد اتهام بناتها له بذلك بحجة طمعه فى معاشها، أنها تحب نجلها مصطفى وتحب أن تعيش معه، وأضافت أنها مبسوطة مع ابنها قائلة: "هو حبيبى ومش عايزة اروح دار مسنين وعايزة أفضل معاه". وشهدت قرية كفر الشيخ سليم التابعة لمركز طنطا بمحافظة الغربية، واقعة مؤسفة بعد أن تجرد مواطن يبلغ من العمر 58 عاما من مشاعر الإنسانية وأقدم على حبس والدته لمدة عام كامل داخل المنزل ووضع جنزير وقفل على الباب لمنعها من الخروج طمعا فى المعاش الخاص بها، والتى تصرفه عن زوجها ونجلها المتوفيان منذ فترة طويلة. من ناحية أخرى قال "مصطفى م" زوج ابنة السيدة المحبوسة بمنزل نجلها فى تصريحات خاصة لـ " انفراد "، إنها تدعي" جازية" وتعيش بقرية كفر الشيخ سليم مركز طنطا، ولديها 6 بنات ونجلها العاق وابن آخر كان يعمل أمين شرطة وتوفاه الله منذ سنوات، مشيرا إلى أنه تزوج من إحدى بناتها وانتقل للعيش معها بمدينة تلا بمحافظة المنوفية. وأضاف أن حماه توفاه الله منذ سنوات قليلة وحرصا على حماته المسنة، اصطحبها لتعيش معه بالمنوفية، مشيرا إلى أنها تتقاضى معاشا شهريا ما يقرب من 4000 جنيه شهريا عن زوجها ونجلها المتوفي. وأشار إلى أن نجلها العاق معروف بأنه سيئ السلوك ويتعاطى المخدرات، وقرر أن يستولى على معاش والدته، لافتا أن نجلها منذ عام توجه لمنزله فى ظل غيابه نظراً لسفره لإيطاليا، واصطحب والدته للقرية، بعدما تعدى على شقيقته التى حاولت منعه فأصابها بجروح قطعية زاعما انه اولى برعاية والدته. وأكد أن والدته انقطعت اخبارها منذ عام، وقام نجلها بحبسها فى المنزل وحصل منها على توكيل بصرف المعاش، مضيفاً أنه بناتها ذهبن للمنزل لرؤيتها لكنه كان يرفض ويطردهن. وأوضح أنه حاول التدخل لإنقاذ حماته لكن نجلها حرض إحدى زوجاته لتحرير محضر تحرش ضده، مؤكدا أن زوجته وشقيقتها ذهبتا منذ 3 ايام لرؤية والدتهما وما أن شاهدهما شقيقهما حتى تعدى عليهما بالضرب وأصاب إحداهما بجرح قطعى بالرأس. وأكد مصطفى محمود أن زوجته وشقيقتها لم تستطيعا رؤية الأم وحاولتا إدخال الطعام لها من تحت الباب، مؤكدا أن الأسرة اضطرت لرفع فيديو بالواقعة على مواقع التواصل الاجتماعى لسرعة تحرك الجهات المختصة لإنقاذ الام من بطش نجلها.









الاكثر مشاهده

مصرع طفل غرقا فى ترعة بالدقهلية أثناء اللهو أمام منزله

لماذا تم استبدال بوابة المتحف المصرية الأصلية بأخرى؟ وأين وُضعت؟

محمد فؤاد يدخل قائمة التريند على اليوتيوب بأغنيته "ليه"

"صحة المنوفية" تعلن دعم مستشفى أشمون للعزل بـ110 أسطوانات أكسجين

مصرع فتاة وإصابة 6 مواطنين فى انقلاب سيارة على الطريق الصحراوى جنوب الأقصر

دفن سائق وصاحب ورشة لحام لقيا مصرعهما فى حريق سيارة نقل بنزين بالجيزة

;