صحة المصريين فى عيون الدولة.. الرئيس السيسى أطلق منظومة التأمين الصحى الشامل.. ومبادرات الإصلاح الصحى قدمت خدمة متميزة للمواطنين.. والحكومة نجحت بشهادة منظمة الصحة العالمية فى القضاء على فيروس سى.. صو

منذ تولى الرئيس عبدالفتاح السيسى المسؤلية قبل 6 سنوات، حظى قطاع الصحة بنصيب كبير من الاهتمام، وحرصت الدولة المصرية على العمل فى اتجاهين فى الملف الصحى للمصريين، الأول إعادة تأهيل البنية التحتية الصحية وتطويرها لتواكب التطور فى أداء الخدمة الصحية من خلال تطبيق منظومة التأمين الصحى الشامل الجديدة، أما الثانى فهو إطلاق حزمة من الإصلاحات الصحية للإسراع بتوفير الخدمة للمواطن وبشكل سريع فى ظل تطبيق معايير الجودة المتبعة عالميا بهدف تحقيق رضا المريض عن الخدمة. وكان فيروس كورونا كاشفا عن قدرة مصر على مواجهة وباء أربك الأنظمة الصحية فى أكثر الدول ذات الأنظمة الصحية تقدما وفى مصر واجهت الدولة الأزمة بادارة علمية مكنتها استعدادات جرت خلال السنوات الماضية فى رفع كفاءة المؤسسات الصحية. وفيما يخص مكافحة انتشار فيروس كورونا طالب الرئيس السيسى الشعب المصرى بمساعدة كافة اجهزة الدولة لمواجهة اخطر ازمة بسبب الفيروس ووجه الشكر الى القطاع الصحى والطبى فى الدولة المصرية لجهوده فى مواجهة ازمة فيروس كورونا وقال الرئيس إن الدولة المصرية انتبهت للأزمة ورتبت نفسها ترتيبا جيدا طبقا للمعايير العالمية ،موضحا أن الدولة استعدت للأزمة من خلال العلم والمعايير الدولية بالتنسيق مع منظمة الصحة العالمية مؤكدا أن مصر تجهز نفسها لمجابهة خطر جسيم. ويمثل التأمين الصحى الشامل أول بذرة الإصلاح الصحى لكل المصريين ، وقد بدأ بمحافظة بورسعيد حيث انتفع به ما يقرب من مليون مواطن بالمحافظة فى ظل الحصول على الخدمة مقابل سداد الاشتراك والمساهمات على ان تعمم التجربة فى كل محافظات الجمهورية مرحليا. وإمعانا فى الإسراع فى توفير الخدمة للمصريين وجه الرئيس عبدالفتاح السيسى بالبدء فى تسجيل المواطنين للانتفاع بالخدمة فى 5 محافظات سينتفع بالخدمة بها ما يقرب من 5 ملايين مواطن كما سيتم التشغيل الفعلى للمنظومة فى محافظتى الأقصر وأسوان. أما عن مبادرات الإصلاح الصحى فقد قرر الرئيس السيسى أن تتوفر الخدمة لكل المصريين بمستوى جيد من خلال مبادرات الإصلاح الصحى التى جاء فى مقدمتها مبادرة 100 مليون صحة التى قامت بفحص مايقرب من 62 مليون مواطن مصرى للكشف عن فيروس سى والسكر والضغط والسمنة فى 27 محافظة بالجمهورية. كما قامت بصرف العلاج بالمجان لهم فيما تعدت المبادرة أهدافها لتصل إلى طلاب المدارس والجامعات. وشملت المبادرة أطفال المدارس من خلال الكشف عن امراض السمنة والأمراض الأنيمة والتقزم وانطلقت الحملة بالتوازى فى شهر نوفمبر عام 2018 وتمكنت من فحص 10 مليون مواطن وتم صرف علاج الأنيميا بالمجان بالإضافة الى التوعية وصرف العلاج للأطفال ضد السمنة والنحافة. ونجحت الدولة بشهادة منظمة الصحة العالمية والمنظمات الدولية فى القضاء على فيروس سى لتكون مصر أول دولة تواجه الفيروس الذى التهم أكباد المصريين على مدى عقدين ،ويقدر عدد من تلقوا العلاج بحوالى 8 ملايين مواطن. واستهدفت مبادرة القضاء على فيروس سى الكشف على 60 مليون مواطن وتعد اكبر عملية مسح طبى فى العالم واستهدفت ايضا الكشف عن الأمراض الغير سارية، مثل الضغط والسكر والسمنة بما يساهم فى تعزيز الكشف المبكر عن تلك الأمراض والوقاية من انتشارها وعلاج المصابين بهذا الوقت المناسب. وكانت وزارة الصحة قدمت عام 2014 أفضل منتج لعلاج فيروس سى بأقل سعر عالمى كما أتيح للشركات المصرية الدخول فة صناعة العقار الذى كان بمثابة تحول حقيقى . وأكدت وزارة الصحة أن هذا العلاج ساهم فى شفاء مليون و800 ألف مريض وذلك امر غير مسبوق فى العالم. هناك أيضا مبادرة قوائم الانتظار الجراحات الحرجة والعاجلة دور كبير فى إجراء ما يقرب من 500 ألف جراحة حرجة فى 10 تخصصات مختلفة على أن تتحمل الدولة كافة مصاريف الجراحات دون أن تكلف المريض أى شئ ،حيث أجريت أكثر من 65% من الجراحات داخل مستشفيات وزارة الصحة وما زال المشروع مستمرا حتى الآن . كما تم الإعلان عن مبادرة الانتهاء من قوائم الانتظار المرضى فى غضون 6 أشهر حيث انتهت وزارة الصحة من علاج نصف العدد خلال شهر واحد فقط، ويوقع الانتهاء من علاج باقى الحالات خلال شهر أو شهرين على اقصى تقدير ثم جاءت مبادرة صحة المراة التى تستهدف بالأساس الكشف المبكر عن سرطان الثدى لتشمل التشخيص وصرف العلاج لـ28 مليون سيدة قامت بصرف العلاج بالكامل حتى الوصول للشفاء. وشملت مبادرات الإصلاح الصحى الأطفال حديثى الولادة حيث تقرر أن يتم الكشف المبكر عن ضعف السمع بين المواليد الذى يتجاوز عددهم 2.6 مليون طفل سنويا على أن يتم تخصيص مستشفى بكل المحافظات لتوفير العلاج للحالات التى تحتاج الى قوقعة او تركيب السماعات على أن توفر لهم الرعاية الصحية مدى الحياة. وبالنسبة للمستشفيات النموذجية يمثل المشروع تحولا تدريجيا نحو المنظومة الصحية الشاملة حيث أن هناك ما يقرب من 27 مستشفى بالجمهورية مرصود لها 6.1 مليار جنيه ليتم تطويرها وتجهيزها لتكون نواة تطبيق التأمين الصحى الشامل بكل محافظة وتستهدف تقديم الخدمة الطبية بالمجان لكل المواطنين.











الاكثر مشاهده

تجديد حبس أخطر تشكيل عصابى 15 يوما تخصص فى سرقة الدراجات النارية بالمنوفية

بدء أول اجتماع للجنة العامة بالبرلمان برئاسة المستشار حنفى جبالى

واشنطن بوست: شهادات مقتحمى الكابيتول تؤكد تحريض ترامب على الشغب

ألمانيا تسجل 445 وفاة و 13,882 إصابة جديدة بفيروس كورونا

ذكرى ميلاد داليدا.. تعرف على محطاتها الفنية وأبرز أعمالها السينمائية

محافظ الغربية يستقبل وفد وزارة التخطيط لميكنة 20 إدارة بالديوان العام

;