بايدن على أبواب البيت الأبيض.. وأمريكا اللاتينية تترقب.. غموض فى العلاقات مع المكسيك.. فنزويلا التحدى الأكبر للرئيس الجديد مع احتمالية الاعتراف بزعيم المعارضة كرئيس.. ومهمته ليست سهلة مع كولومبيا

مع وصول الرئيس الأمريكى الجديد جو بايدن إلى البيت الأبيض، هناك العديد من الأمور المثيرة للجدل والقضايا التى تنتظر الحسم مع دول أمريكا اللاتينية، حيث أن بايدن يدرك جيدا موضوع السياسة الخارجية تجاه القارة اللاتينية، فلقد سافر فى المنطقة، عندما كانت نائب للرئيس السابق باراك أوروبا، و كانت إحدى القضايا التي كلفه بها ولديه هذه الميزة، ومن الواضح الآن أن هناك انزعاجًا داخل الفريق الانتقالى مع المكسيك وكوبا، فضلا عن الازمة الفنزويلية. فنزويلا تعتبر فنزويلا التحدى الأكبر لجو بايدن فى أمريكا اللاتينية، حيث تواجه إدارة الرئيس الأمريكى الجديد التحدى المتمثل فى تحديد الكيفية التى يجب أن تواجه بها الأزمة السياسية المتفاقمة فى فنزويلا، وهى دولة رئيسية فى استيراتيجيتها للمنطقة. واعتبارا من اليوم 20 يناير، خلف بايدن الجمهورى دونالد ترامب، الذى أصبح الحصن الرئيسى للمعارضة الفنزويلية، خاصة بعد يناير 2019، بدعم خطابى واستيراتيجى وعملى شارك فيه العديد من وكالات السياسة العامة، ويرث الزعيم الديمقراطي البالغ من العمر 78 عامًا ، ونائب رئيس الولايات المتحدة السابق بين عامي 2008 و 2016 ، في جدول أعمال سياسته الخارجية ، وتعتبر فنزويلا غارقة في أزمة مؤسسية عميقة ، منقسمة بسبب اشتباكات معارضة تطالب بالسلطة والحكومة ، بقيادة نيكولاس مادورو- الذي يمارسها بحكم الواقع، وفقا لصحيفة " تيلام" الأرجنتينية. ويعتقد المحللون الذين استشارتهم إذاعة "صوت أمريكا" أن الرئيس الجديد للولايات المتحدة سيواجه التحدي المتمثل في مساعدة فنزويلا باستراتيجية "متعددة الأطراف" ، رغم أنهم يحذرون من أنها ستكون خطة طويلة الأجل ، ولن تكون عاجلة بأي حال من الأحوال أو تتفوق على القضايا الداخلية التي يجب أن تواجهه في الولايات المتحدة. قال أنتوني بلينكين ، مرشح بايدن لمنصب وزير الخارجية ، إن إدارة جو بايدن ستستمر في الاعتراف بزعيم المعارضة الفنزويلية خوان جوايدو كرئيس للدولة الأمريكية الجنوبية، وأخبر بلينكين أعضاء مجلس الشيوخ الأمريكي أن بايدن سيسعى إلى "استهداف أكثر فعالية" للعقوبات المفروضة على البلاد ، والتي تهدف إلى الإطاحة بالرئيس نيكولاس مادورو الذي يحتفظ بالسيطرة على البلاد، وقال بلينكين إن الإدارة الجديدة ستدرس المزيد من المساعدات الإنسانية للبلاد. المكسيك يرى العديد من الخبراء، أن العلاقات التى تجمع بايدن بالمكسيك لا تزال غامضة، فهناك من يرى أنها ستكون معقدة، وهناك من يرى أنها ستسير على نفس النهج السابق، وتوقع رئيس اتحاد أرباب العمل فى المكسيك، كوبارمكس، خوسيه ميدينا مورا، أنه يجب أن يكون هناك عمل واضح لاستئناف "التفاهم المحترم بين البلدين"، واتفق قطاع العمال على أنه يجب أن يكون هناك عمل واضح ومنسق ليكون قادرا على استئناف التفاهم المحترم بين البلدين ، وذلك سيتعين عليهما مواجهة عام 2021 ببنانوراما "معقدة" ومليئة بالتحديات، حسبما قالت صحيفة "انفوباى" الأرجنتينية. وعلى الرغم من حقيقة أن الرئيس أندريس مانويل لوبيز أوبرادور، قد كرر فى عدة مناسبات أن العلاقة مع ترامب كانت دائما "ودية"، إلا أن كوبارمكس أكد أن العلاقة بين البلدين كانت دائما تشهد تقلبات ولحظات متوترة بشأن قضايا مثل الهجرة أو عملية التفاوض من المعاهدة بين المكسيك والولايات المتحدة وكندا. أما تونى بايان، مدير مركز دراسات المكسيك والولايات المتحدة فى معهد بيكر للسياسات العامة بالجامعة، فيرى أنه من الواضح أن حكومة الرئيس لوبيز أوبرادور تسعى إلى مواجهة مع واشنطن فى عهد بايدن. وقال بايان "إذا نجح لوبيز أوبرادور في إثارة صراع مع الحكومة الجديدة للولايات المتحدة ، فيمكنه أن يناشد بقايا القومية المكسيكية ومن ثم يضع نفسه كمدافع عظيم عن السيادة الوطنية." وعن أسباب رفع رئيس المكسيك دعوى مع بايدن وليس ترامب، قال بايان لوبيز "أوبرادور يكره بايدن بطريقة مباشرة للغاية" يمثل بايدن الولايات المتحدة التي تمثل ثقلًا موازنًا لمشروع لوبيز أوبرادور، وترامب لا. وأضاف " لهذا السبب أحب ترامب وراهن على ترامب، لكنه خسر، وهذا يعقد الأمور بالنسبة لوبيز أوبرادور،و هذا لا يعني أنه لن يتوقف عن البحث عن مكان لاستفزاز واشنطن، فى كلتا الحالتين، سيكون بايدن مشغولاً للغاية بالوباء والتعافى الاقتصادي، ومواضيع أخرى فى أسفل القائمة. لكن المكسيك لا تزال الدولة ذات الأهمية المباشرة الأكبر في حياة ملايين الأمريكيين، ولهذا السبب لا ينبغي إهمالها. الأرجنتين وقالت صحيفة "انفوباى" الأرجنتينية إن تنصيب الرئيس جو بايدن سوف يعني تحولا كبيرا في السياسة في الولايات المتحدة تجاه الأرجنتين، وتتلقى الأرجنتين رياحًا خلفية قوية من الجبهة الخارجية بسبب صيغة لقاحات جو بايدن، والجانب الآخر هو ضعف الدولار ، العملة التي يتم تداول المواد الخام بها ، مع الارتفاع الطبيعي لهذه الأسعار. لوضعها في نصابها ، من أدنى نقطة ، نحو أبريل الماضي ، ارتفعت أسعار السلع التي تصدرها الأرجنتين بأكثر من 50٪. بطبيعة الحال، فإن الإمدادات الزراعية في الأرجنتين معرضة لمخاطر مناخية ، لكن الآثار السلبية للجفاف (النينيا) تبدو أكثر اعتدالًا مما كان متوقعًا في البداية. وكانت الصين، الوجهة الرئيسية لصادرات السلع الأرجنتينية، واحدة من الدول القليلة المهمة التي نمت في عام 2020 وستشهد توسعًا قويًا هذا العام ، أكثر من 8 ٪، وفقًا لتوقعات صندوق النقد الدولي، أما البرازيل، السوق الرئيسي للمنتجات المصنعة التي تصدرها الأرجنتين ، ستشهد انتعاشًا يقارب 3٪ في العام ، وفقًا لآخر التقديرات الخاصة (بعد أن انخفضت بنسبة 4.4٪ فى عام 2020)، لكن إمكانات التصدير الأكبر في الأرجنتين لا تفسر فقط من خلال نمو الطلب من هذه البلدان ، ولكن أيضًا من خلال ارتفاع قيمة عملات المشترين، فى عهد بايدن. ويقول الخبير الاقتصادى إيمانويل ألفاريز أجيس: "ساعد التحسن على صعيد الصرف على اعتدال توقعات تخفيض قيمة العملة والبحث عن التحوط في سوق العقود الآجلة". كوبا بعد أربع سنوات من العقوبات القاسية التي فرضتها إدارة ترامب ، أصبحت العلاقة بين كوبا والولايات المتحدة في أدنى مستوياتها منذ عقود ، ويجب على خليفته ، جو بايدن ، أخذ زمام المبادرة لإعادة بنائها، حسب تقديرات الخبراء. وقالت صحيفة "كريتيرو" لن تكون المهمة سهلة، بعد أن أملى دونالد ترامب أكثر من 190 إجراءً عزز الحظر الساري منذ عام 1962 إلى حدود لم يكن من الممكن تصورها سابقًا ، وفكك الكثير من تقارب باراك أوباما مع الجزيرة، وجعل الكوبيين يشعرون بصرامة يومية أكبر. في منتصف وباء كورونا. ولإغلاق الاختناق، قبل 10 أيام من مغادرته البيت الأبيض ، أعاد ترامب إدراج كوبا فى قائمة مروجى الإرهاب، التى رفعها أوباما منها، وعاقب وزير الداخلية لاحقًا، وتضمنت سلسلة العقوبات حتى اللحظة الأخيرة حظر السفن السياحية الأمريكية من التوقف فى كوبا، وإدراج العديد من الشركات والقادة الكوبيين في القائمة الحمراء، وفرض عقوبات على الشركات الأجنبية التى تعمل فى الجزيرة. وخلال حملته، وعد بايدن كوبا بإلغاء قيود ترامب على السفر وإرسال الأموال التى يرسلها الكوبيون فى الخارج إلى أقاربهم فى الجزيرة. بالنسبة إلى خورخى دوانى، مدير معهد الأبحاث الكوبية في جامعة فلوريدا الدولية ، يمكن لبايدن "التراجع عن القرار الأخير بإعادة كوبا إلى قائمة الدول الراعية للإرهاب وإلغاء القيود المفروضة على الرحلات الجوية والتحويلات المالية". وقال الاكاديمي لوكالة فرانس برس ان بامكانه على المدى المتوسط ​​تعيين سفير "على افتراض موافقة الكونجرس الذي يسيطر عليه الديموقراطيون الان"، وأشار الخبير إلى أن جهود "تطبيع" العلاقات تتطلب "مبادرة محسوبة من كلا الطرفين". وبهذا المعنى، "يمكن للحكومة الكوبية أن تتقدم فى تنفيذ الإصلاحات الاقتصادية التى تسمح بمشاركة أكبر للقطاع الخاص" و"تنوع أكبر فى الآراء السياسية"، بحسب دوانى. وتأمل هافانا أن يبدأ بايدن التقارب، عرض الرئيس الكوبى ميجيل دياز كانيل، بحذر، استعداده لفتح حوار، ولكن بدون شروط.



الاكثر مشاهده

"نيكى" يرتفع إلى 30 ألف نقطة مجددا مع تنامى التفاؤل حيال الاقتصاد

صحيفة سعودية: إيران تزعزع استقرار المنطقة وتهدد الأمن العالمى

أوكرانيا تسجل زيادة يومية 40% فى إصابات فيروس كورونا

رئيس الصين يعلن القضاء الكامل على الفقر المدقع فى بلاده

قوات الاحتلال تعتقل أسيرا محررا من مخيم عايدة شمال بيت لحم

أستراليا تقر قانونا يطالب "فيسبوك" و"جوجل" بالدفع لظهور المحتوى الإخبارى

;