سعيد الشحات يكتب: ذات يوم.. 10 ديسمبر 1977.. السادات يجيب عن السؤال الصعب: لو كان عبدالناصر حيا.. هل سيسافر إلى إسرائيل؟

هل كان جمال عبد الناصر سيزور إسرائيل مثلما فعل السادات فى مبادرته الشهيرة يوم 19 نوفمبر 1977، وألقى خطابا أمام الكنيست الإسرائيلى؟. هذا السؤال الافتراضى أجاب السادات نفسه عليه فى حوار لصحيفة «السياسة» الكويتية، أجراه معه رئيس تحريرها أحمد الجارالله، ونشره فى 10 ديسمبر 1977، مثل هذا اليوم، 1977، ونشرته «الأهرام» بالتزامن، وكانت مبادرة السادات بالسفر إلى إسرائيل هى المحور الرئيسى للحوار، وهاجم السادات الرافضين لها من القادة العرب، وكان الرئيس الليبى معمر القذافى هو أكثر الذين نالوا هجوما منه، واصفا إياه بـ«طفل ليبيا» و«الواد المجنون» و«لن يكون زعيما بدفتر شيكاته الرسمية»، وأضاف: «منذ أن اختارانى الله لحكم بلدى، واختارنى شعب مصر، وعلاقاتى مع معمر القذافى متوترة، لقد قلت له يا معمر ماذا تريد؟ قلت له: أحضر لى ورقة بيضاء وأوقع لك على بياض، واكتب فيها ما تريد وما تشاء، ظنا منى أن حسن النوايا مع هذا الرجل ربما تكون نافعة». كما هاجم السادات، الرئيس السورى حافظ الأسد، قائلا: «دمشق البعث تتصور أنها كبرت لدرجة الزعامة»، وحذر الرئيس الجزائرى هوارى بومدين قائلا: «أرجو ألا يعتب علينا الرئيس بومدين لو عاملناه معاملة معمر القذافى»، واعتبر ياسر عرفات رئيس منظمة التحرير الفلسطينية وقتئذ «مغلوبا على أمره»، وقال عن زهير محسن، زعيم منظمة الصاعقة الفلسطينية: «زهير العجمى سارق السجاجيد»، وذكر بعض الحكايات التاريخية مثل تأميم قناة السويس 1956، مشيرا خلالها إلى الدور المشبوه لنورى السعيد رئيس وزراء العراق، ووصفه قائلا: «رئيس مدرسة الخيانة فى العالم العربى»، ووصف كميل شمعون، الرئيس اللبنانى، أثناء قرار تأميم القناة، قائلا: «العميل رقم واحد لبريطانيا وعميل إسرائيل». وسط هذا الهجوم الكاسح من السادات ضد معارضى مبادرته، سأله «الجار الله»: «لو كان عبدالناصر حيا يرزق، وعلى رأس الحكم هنا، هل تعتقد أنه كان سيزور إسرائيل أو سيقوم بعمل مشابه أو قريب مما قمت به؟ أجاب، وحملت إجابته انتقادات مباشرة لعبدالناصر: «لا أعتقد، فمن معرفتى بعبدالناصر ومن احتكاكى الطويل به الذى عايشته منذ كان عمرى 19 سنة، وعندما تخرجنا فى الكلية الحربية، كان يمكن أن يعمل عبدالناصر شيئا مشابها، لكن مثل هذا بالضبط يصعب عليه، لأن عبدالناصر ارتبط بالمفاهيم والعقد القديمة، كما أن عبدالناصر استخدم ورقة فلسطين كوسيلة تهديد للأنظمة العربية، حيث قسم الأنظمة إلى تقدمى ورجعى وملكى وجمهورى، وهى نفس التقسيمات التى تبنتها نفس الأنظمة الرافضة (لمبادرته)، مثلا فى سوريا هناك من يقسم الأنظمة العربية إلى تقدمى ورجعى، وفى ليبيا الرئيس القذافى نفسه - أو طفل ليبيا كما أسميه - قسم العالم العربى إلى نفس التقسيمات التى قسمها عبدالناصر». أضاف: «هنا فى هذا المكان، فى القناطر الخيرية، حيث أجلس أنا وأنت، طلب منى القذافى أن أقطع علاقاتى مع الدول الرجعية، ويقصد بذلك السعودية ودول الخليج، كما يحلو له أن يفسرها، وعرض علىّ يومها ألف مليون جنيه 5000 بليون جنيه، قلت له يومها: يا ابنى يا معمر أنا لا أبيع مصر، ومع السلامة، كان من الصعب على عبدالناصر أن يفعل ما فعلت، لأنه كان مرتبطا بأوضاع من صنعه، فمثلا لقد مات كمدا من الروس، ودليل ذلك أنه فى سنة 1970 وفى عيد العمال توجه فى خطابه إلى الرئيس الأمريكى نيكسون، وهذه أول مرة فى تاريخ السياسة المصرية الجديدة، فقد كان مفهوم الخطاب أنه يريد أن يفهم من نيكسون ماذا تريد أمريكا تجاه مصر؟ هل ستحل القضية أم أنها غير قادرة؟ أم أنها لا تريد؟ كان خطاب الرئيس عبدالناصر تساؤلا واضحا، جاءت على أثره مبادرة مشروع روجرز، والذى قبله عبدالناصر على طاولة المفاوضات فى الكرملين:. يواصل: «مات عبدالناصر بعد عودته من زيارته إلى روسيا بشهرين، مات كمدا، والسبب تلاعب الروس به، وعدم وضوحهم مع مصر فى وقت كانت علاقات مصر مقطوعة مع أمريكا ومع دول غرب أوروبا، والعلاقات مع الأمة العربية متوترة ومشدودة، بسبب التقسيمات التى صنعها هو نفسه، رجعية، وتقدمية، وجمهورية، وملكية، وهى نفس التقسيمات التى يمارسها الشيوعيون بشعاراتهم الواسعة، مثل شعار «الطريق إلى فلسطين يمر من قصور الرجعية»، يعنى لازم نهد قصور الرجعية، وبعدين نحرر فلسطين، والدول الرجعية فى نظر الشيوعيين يومها، وفى نظر شعارات عبدالناصر وتقسيماته، هى دول النفط، مثل السعودية والكويت ودول الخليج، ويدخل أيضا ضمنها العراق الذى كان الذى كان على خلاف مع عبدالناصر، فقد كان من الصعب على عبدالناصر أن يعمل ما عملت وسط ما صنعه لنفسه من جو ومن أسلوب، ربما كما قلت لك كان باستطاعته عمل شىء مشابه، وذلك بإكمال الطريق الذى بدأه فى خطابه سنة 1970».



الاكثر مشاهده

ضعف المياه بقرى أبيس فى الإسكندرية بسبب أعمال التطوير

محافظ الشرقية يتفقد مشروع مدفن بلبيس للتخلص من المخلفات بتكلفته 50 مليون جنيه

ضحايا "مستريح السيارات" بالشرقية لـ "انفراد": لم نتعظ ممن سبقونا.. فيديو

مدينة الأقصر تستجيب لشكاوى المواطنين وإنشاء مطبات صناعية أمام محطة الكهرباء..صور

"ثقافة النواب" توافق على موازنة "الأعلى للإعلام".. وكرم جبر: لدينا تكليف بالاهتمام بإعلام الطفل

عطل فى انستجرام يمنع المستخدمين فى الهند من تسجيل الدخول

;