قائد جيش الحشد الشعبى العراقى لـ "انفراد" من داخل المنطقة الخضراء: لسنا جيشا شيعيا ولن نسمح بتقسيم العراق.. هادى العامرى:الحشد فصيل من الجيش العراقى وتسليحنا وتدريبنا ورواتبنا من القوات المسلحة

كل المناطق التى حررناها من داعش سنية ولو كان الحشد طائفى لاستقر فيها



الحشد مكون من سُنة وشيعه وايزيديين ومسيحيين وهدفنا الدفاع عن كامل الاراضى العراقية



قاسم سليمانى مجرد مستشارا كالعشرات من الأمريكان والبريطانيين ولا يقود معارك في العراق



أبلغت الأمريكان بأننا سنتعامل معهم كمحتلين في حالة تواجدهم بريا أو جويا على الاراضى العراقية




أكد "هادى العامرى" القائد العام لجيش الحشد الشعبى العراقى، أن جيشه لا يعد بديلا عن الجيش العراقى، ولكنه فصيلا من فصائله بموجب قرار مجلس الوزراء السابق نورى المالكى الذى أقر فيه تشكيل هيئة الحشد الشعبى، لاستيعاب الأعداد الهائلة من المتطوعين لصد العدوان الداعشى على العراق، مؤكدا في حوار خاص لـ "اليوم السابع" من داخل المنطقة الخضراء في بغداد، أن الحشد يستمد تسليحه وتدريبه ورواتبه من الجيش العراقى، وانه لم يقم بعملية واحدة منفردا، وان كل عملياته تتم بالتنسيق مع قوات الجيش والشرطة العراقية، مشيرا أن الحشد يضم بين طياته جنود من السُنه والشيعه والايزيديين والمسيحيين، وكل طوائف الشعب العراقى، مشيرا أن من يشيعون أن الحشد مجرد مليشيات شيعية هم من يروجون لداعش وهدفهم تقسيم العراق، الى جانب العديد من القضايا الحيوية التى تناولها الحوار وإلى نص الحوار:


وسألناه فى البداية عن الظروف التى دعت إلى وجود جيش الحشد الشعبى فى العراق، خاصة فى ظل وجود القوات المسلحة والشرطة؟


- منذ أن بدأت داعش عملياتها فى سوريا، وتوغلت واستطاعت أن تحتل مساحات كبيرة من أراضيها، كان هناك شعور بالقلق لدى كل العراقيين من امتداد الخطر إليهم، خاصة فى ظل الضعف الشديد الذى كانت تعانى منه قوات الجيش والشرطة، وبالفعل فى أواخر عام 2013 بدأت داعش فى تهديد الاراضى العراقية، والاستيلاء على الرمادى ومساحات كبيرة من محافظة الانبار، وفى 9 يونيه 2014 استطاعت أن تدخل إلى محافظة نينوى وان تقوم بعمليات خاطفه، وللأسف انهار الجيش العراقى والشرطة الاتحادية، فتمددت داعش فى الرمادى ونينوى والانبار، واستطاعت أن تتمدد بعد انهيار الفرقة الرابعة من الجيش العراقى فى تكريت وسمراء وبدأت فى تهديد أمن بغداد، بعد أن تمكنت من السيطرة على محافظة نينوى واغلب مناطق محافظة صلاح الدين وجزء من محافظات كركوك وديالا والرمادى، وبدأت تهدد امن بغداد وسامراء التى تقع شمال بغداد بـ 100 كيلو متر، إلى أن قاموا بتفجير مرقد الأماميين العسكريين، مما نتج عنه شد واحتقان طائفى بين العراقيين، راح ضحيته ألاف الشباب ، من السنة والشيعة.

وبدأت داعش فى السيطرة على سمراء ، ثم ضغطت للسيطرة على مدينتى بغداد وكربلاء، وهنا خرجت فتوى السيد السيستانى بضرورة "الجهاد الكفائى" وهى الفتوى التى لولاها لسقطت العراق وكل دول الخليج فى ايدى داعش، حيث خرج الآلاف من الشباب العراقى من كل الأطياف سنة وشيعة ومسيحيين وايزيديين وغيرهم للتطوع فى صفوف الجيش والشرطة، ولكن للأسف أن الجيش والشرطة كانوا فى ذلك الوقت فى حالة انهيار ولم يستطيعا استيعاب الأعداد الهائلة التى من الشباب الذى تقدم للتطوع، فأصدر رئيس الوزراء السابق نورى المالكى أمرا ديوانيا بتشكيل "هيئة الحشد الشعبى" من اجل استيعاب هذا العدد الضخم من الشباب الذى تقدموا للتطوع، وبالفعل تشكل الحشد من المتطوعين من كل أطياف الشعب العراقى، إلى جانب الفصائل التى حملت السلاح ضد نظام صدام والاحتلال الامريكى ، مثل "كتائب حزب الله العراقية، والعصائب ، وسرايا السلام" حيث بدأنا منذ الساعات الأولى فى تكوين أفواج تضمن سرعة التدريب لوقف تقدم داعش.

ومنذ ذلك التاريخ وتسليحنا من الدولة، وتجهيزنا من الدولة، ورواتبهنا من الدولة، وتدريبنا من الدولة، وبعد انتخاب الدكتور حيدر لعبادى رئيسا للوزراء، اصدر أمرا ديوانيا أكد على شرعية الحشد، وساندة، وتدخل ليجعله أكثر انضباطا، كما أننا منذ تكوين الحشد لم نشارك فى عملية عسكرية واحدة دون موافقة القائد العالم للقوات المسلحة، وفى كل عملينا نقوم بالتنسيق والعمل المشترك مع الجيش والأجهزة الأمنية.

ولكن الحشد يضم بين طياته من مجموعه من الفضائل التى كانت تعمل من قبل تحت الويه مختلفة، كيف تستطيعون التنسيق فيما بينها؟


- لا أبالغ إذا قلت انه جمع بيننا حب الوطن، ويوجد بيننا أعلى درجات التنسيق، كما هو أيضا مع الجيش والأجهزة الأمنية،ونعمل سويا ونقود المعارك سويا، ونعضض بعضنا البعض، واليوم نفتخر بهذه العلاقة، حيث استطعنا أن نحقق عشرات انتصارات سويا، ونرد داعش إلى ما هى عليه الآن، بعد أن كانت على أبواب بغداد.


ولكن الانطباع السائد عن الحشد فى خارج العراق أنكم مجرد مليشيا شيعية استطاعت أن تفرض وجودها بالقوة على الدولة العراقية؟


- للأسف أن هذا ما يسوقه داعش ومن يريدون حماية داعش، فهناك أجهزة إعلام دولية تطلق علينا " مليشيات" فى حين أن دستورنا عرف المليشيات أنها كل تشكيل مسلح يتكون خارج إطار الدولة، فى حين أن هيئة حشد تشكلت بأمر الدولة، ونعمل فى إطار الدولة، وتسليحنا وتدريبنا ورواتبنا من الدولة، ونقاتل ونشارك مع العمليات بالتنسيق مع الدولة، فى حين أنهم يطلقون على داعش "مقاتلوا الدولة الإسلامية" لذلك هذا الإعلام المعادى المدعوم من بعض القيادات الفشلة، الذين فشلوا فى الدفاع عن مناطقهم وبلدهم وعزتهم يحاولون الترويج لذلك.

جيش شيعى



ولكن هناك اتهامات بأنكم مجرد جيش شيعى؟


- هذا كلام كاذب، لان الحشد يتكون من الشيعة والسنة وايزيديين ومسيحيين، وتركومان واشوريين، ولكن للظرف التى مرت بها المناطق السنية العربية، والتى جعلت اغلب تلك المناطق تحت سيطرة داعش فى بداية تكوين الحشد، فى الوقت عاش أغلبهم ظروف صعبة بسبب عملية النزوح، وهو ما حال بين انضمامهم إلى الحشد فى البداية، وجعل أغلب المتطوعين من المناطق الشيعية، إلا إننا الآن لدينا فى الحشد نحو 15 ألف سنيا من الرمادى، ونحو 4 آلاف من الموصل، ونحو 6 آلاف من صلاح الدين، والفين من كركوك، ونسعى لزيادة هذه الإعداد.

ولكن هناك تأكيدات عن وجود تمييز داخل الحشد بين أبناء الطوائف المختلفة؟


- على الإطلاق فنحن مقاتلين جمعنا حب الوطن وتحرير أرض العراق، ولن نقبل بتقسيمها على أساس طائفى أو عرقى، بدليل أن كل الاراضى التى حررناها سنيه، وأقول لمن يروجون لذلك، إن من انضم إلى الحشد من العراقيين سواء كان شيعى أو سنى أو غير ذلك لم يحصل على وسام أو رتبة أو سيارة أو امتياز، بل أعطى دم من اجل الدفاع عن ارض "الموصل وكركوك وصلاح الدين والرمادى" وجميعها مناطق سنية.

إننا لا نفكر فى إن كانت الاراضى المحتلة سنية أم شيعيه، ولكن ننظر إليها على أنها أراض عراقية، حتى إننا لم ننظر إلى ما يردده الشيعة قصيرى النظر، عن لماذا الدفاع عن مناطق سنية، كل الاراضى عراقية ومعرضه للخطر، وكل من يتهمنا بأننا مليشيات شيعيه جاءت وسيطرت هم يرددون خلاف الواقع، بدليل انه لا يوجود عملية واحدة قمنا بها إلا بالتنسيق مع الجيش والشرطة، ولا اعتقد أن اى منا بمفرده لا يستطيع أن يحقق النصر، وفتوى السيستانى لم تقل دافعوا عن الاراضى الشيعية، ولكن قالت دافعوا عن العراق، ولو كان لدينا طمع فى الاراضى السنية كما يرددون لبقينا فى كل المناطق التى حررناها، ولكننا فى اليوم الثانى كنا نسلمها لأهلها وسط حفاوه منهم بنا منقطعة النظير، دون أن نغير فى طبيعة أو ديمغرافية الأرض، وهناك الآن ضغوط كبير من العشائر العربية السنية فى جنوبى كركوك لنذهب لتحرير مناطق "الحويجه والرشاد والرياض" لقد كنت وزيرا فى الحكومة السابق ونائبا فى البرلمان، وتركت الوزارة والبرلمان وارتديت الزى العسكرى وأقاتل فى الصف الامامى من اجل تحرير العراق.

وهل ترى دور لأمريكا فيما يحدث؟


- للأسف إن الأمريكان خرجوا من العراق من الباب وأرادوا أن يعودوا إليها من الشباك، فعندما انطلقت داعش فى بداية الأمر واحتلت مساحات واسعة من الاراضى العراقية، كان الرئيس الامريكى باراك اوباما يردد ما كانت تردده كثيرا من وسائل الإعلام المغرضة فى العالم، ويقول: "إن ما يحدث فى العراق ما هو إلا ثورة للعشائر العربية السنية ولا دخل لداعش فيها" وحينما وصلت داعش إلى أبواب "اربيل" تغير خطاب اوباما وقال : "إنهم داعش" وشكل التحالف الدولى، وعقد مؤتمر من اجل هذا الغرض، لقد رأى الأمريكان أن داعش هى الشباك الذى من الممكن أن يدخلوا منه إلى العراق بحجه محاربتهم، وبدأوا فى التنسيق الجوى مع الحكومة، إلا إننا رفضنا أن يقوموا بإسناد برى فى الاراضى العراقية.

جيش موازى



ولكن البعض يعتبركم جيش موازى يمثل خطورة على الجيش العراقى، وليس هناك دولة بها جيشين؟


نحن لسنا جيش موازى للجيش العراقى، ولكننا فصيل من فضائل الجيش الوطنى بموجب قرارى رئيس الوزراء السابق نوى المالكى، ومن بعده رئيس الوزراء الحالى الدكتور حيدر لعبادى، الذى أكد على وطنية الحشد الشعبى، وتدخل لدعمه وإعادة تنظيمه، واعتقد أن الأمريكان أكثر الناس خباثه وحديث فى هذا الأمر، ولديهم قلق من الحشد، وقد تحدثوا معنا طويلا بخصوص مستقبله، وقد قلت لهم: " كيف تتحدثوا عن مستقبل الحشد ولدينا كل هذا الإرهاب، وجيش وشرطة عجزوا عن مواجهتهم، إن كنتم تضمنون لنا نهاية الإرهاب والتطرف فسوف نحل الحشد، ولكن كيف تتحدثون عن مستقبل الحشد واغلب الدول تمتلك جيش وحرس وطنى وشرطة وغيرها من التشكيلات، وقد كان صدام حسين لديه الجيش والحرس الجمهورى، والأمن الخاص، والشرطة، ولم يكن احد يتحدث، وفى السعودية الآن يوجد جيش وحرس وطنى وحدود وشرطة، وحتى فى أمريكا نفسها يوجد جيش وحرس وطنى، ولقد قررت الحكومة أن ينتظم الحشد فى الجيش على شكل الويه تحت قيادة القائد العام للقوات المسلحة الدكتور حيدر لعبادى.

وما رأيكم فى الاتهامات التى توجه الحشد بارتكاب جرائم ضد السنه فى الفلوجة؟


- إنها أيضا محاوله من البعض لتشويه صورة الحشد أمام العالم، وتصويره فى صورة طائفية، ولو كنا كذلك لاستمر الحشد فى الفلوجة، وما حدث كان مجرد حادث قتل فردى، وقمت شخصيا بتحويل من قاما به إلى القضاء، ولم يحدث أن قام الحشد باحتجاز أو تعذيب أحد فى الفالوجة، وللأسف أم من يروجون لذلك نسوا أننا لم نكن نحارب فى الفلوجة بمفردنا، بل كان معنا قوات الجيش العراقى والشرطة العراقية، وقمنا بتسليم الأرض للاهالى فى اليوم التالى من تطهيرها من داعش

لدى معلومات تؤكد أنكم حصلتم على دلائل خلال معرككم تؤكد تورط إسرائيل ودول أخرى فى دعم داعش ما هو حقيقة هذا الأمر؟


- إذا كنت تتحدث عن الأسلحة الإسرائيلية الصنع التى ضبطناها بأيدهم، فأنها لا تعتبر دليل قاطعا، لأننا ضبطنا معهم كميات كبيرة من الأسلحة الأمريكية والروسية الصنع، وفى الغالب لا نستطيع أن نعتبرها دليل، لان الرد دائما يكون أنهم حصلوا عليها من قبل كغنائم من الجيش العراقى، ولا نستطيع أن نقطع بأنها وصلت إلى داعش فى صورة صفقات قامت بإبرامها مع هذه الدول.


قاسم سليمانى



هناك اتهامات للحشد أنه صناعة إيرانية بدليل وجود "قاسم سليمانى" القيادى بالحرس الثورى الايرانى ضمن ضفوف الحشد؟


- لدينا الآن فى العراق نحو 5 آلاف مستشارا أمريكيا ولا احد بتحدث، والإيرانيين المتواجدين مجرد مستشارين بموافقة الحكومة العراقية، ورئيس الوزراء حيد لعبادى الذى يثق الغرب به فى مؤتمر فى ميونخ قال: " إن وجود قاسم سليمانى فى العراق بموجب اتفاق امنى بيننا وبين العراق" وانه مجرد مستشار مثل المستشارين الأمريكان البريطانيين والألمان والكنديين والاستراليين المتواجدين على ارض العراق، وإيران لديهما خبره كبير فى محاربه داعش من خلال مواجهتهم فى سوريا، وقد أفادونا أفاده بالغه فى الحرب، فلم نكن نعرف كيف نواجه داعش، وانه باختصار وقفوا معنا وتواجدوا بجوارنا فى المعارك بموجب اتفاق مع الحكومة العراقية، وأعدادهم لا تتجاوز الـ 100 مستشارا فى الأوقات القصوى، والآن لا يتجاوز عددهم 5 مستشارين.

ولكن هناك تأكيدات بوجود قوات إيرانية على ارض العراق وان قاسم سليمانى يقود المعارك؟


- لا يوجد جندى ايرانى واحد على ارض العراق، وكل ما يوجد مستشارين فقط، وفى الوقت الذى بتواجد فيه المستشارين الأمريكان فى القواعد والمطار، يتواجد معنا الإيرانيين فى أرض المعركة، وقاسم سليمانى مستشار أمين، ويدلى بوجهه نظره ونصحه بأمانه ويعرض نفسه للخطر من أجل تقديم النصيحة، ولنا أن نأخذ بها أو لا نأخذ بها، لكنه لا يقود معارك، لاننا كل المعارك التى نخوضها تكون بالتنسيق مع الجيش وقوات الشرطة، فكبف يقود إذا؟.


معركة تقسيم العراق



هناك تخوف من أن تكون معركة الموصل بداية لتقسيم العراق وتغيير هوية الاقليم، ما رأيكم فى هذا؟


- إنهم باختصار لا يريدون مشاركة الحشد فى معركة تحرير الموصل، لأن المعركة بالفعل إما أن تكون لوحدة للعراق إلى الأبد ، أو تقسيمه وتفتيته كما يريدون، ونحن مع الجيش والشرطة نريد المحافظة على عروبة ووحدة الموصل ضمن الاراضى العراقية، إنهم جميعا يسعون إلى الاستيلاء أو تفتيت سهل نينوى الذى يحتوى بئر به مليارات البراميل من النفط، ولديهم أطماع تاريخية فيه، ولكننا لن نسمح لأحد بتفتيت الاقليم وسنحافظ على عروبته، وسنقاتل لأخر نفس، ولن نسمح بتفتيت العراق على أساس عرقى أو طائفى، ولو سمحنا بذلك فسنتنازل عن نينوى وكركوك وسنجار وتل عفر، فمن عاقل يستطيع أن يحدد الحدود بين الأقاليم السنية والشيعة، إنها خباثة الغرب والمشروع الصهيونى الذين وضعه "بايدن" عام 2006 لتقسيم العراق ويريدون الآن تنفيذه، ولكننا لن نسمح بذلك، ولن نسمح بالذهاب إلى الحرب الأهلية.


وما هى شرعية وجود الأمريكان فى العراق الآن؟


- الأمريكان وجودهم تحت مسمى التحالف الدولى، وبالتوافق مع الحكومة العراقية، ونقول لهم لقد احترمنا قرار الحكومة العراقية، فإذا جئتم كمحتلين سنقاومكم، وهم يحاولون أن يمددوا تواجدهم بأى شكل سواء بريا أو جويا، ولكننا لن نسمح بأى تواجد برى أو جوى أو وجود قواعد لهم على ارض العراق، وقد اخبرنا رئيس الوزراء بذلك، أنهم متواجدون فى "الحقانيه والجيارة ومطار بغداد" ولكن ليس بمفردهم، وقد تحدثت معهم بصراحة، إننا لن نسمح بوجود قوات برية أمريكية على الاراضى العراقية، وفى حالة تواجدها سنعتبرها قوات محتلة وسنقاومها، كما إننا لن نسمح بوجود قواعد أمريكية على الاراضى العراقية.

وكيف تنظرون إلى القوات التركية على الاراضى العراقية؟


- بالتأكيد نعتبرها احتلال غير مبرر، ولن نسمح باستمرارها، والجامعة العربية أصدرت بيان واعتبرته كذلك، ولولا أنها موجودة فى منطقه كردستان لقاومناها وما سمحنا بوجودها.

بصراحة.. هل من الممكن فى وجود "الأمريكان والإيرانيين والأتراك وكل هذا العدد من القوات والمستشارين" ان تعتبر العراق دولة مستقلة؟


- أؤكد أن القرار العراقى حر وذات سيادة ولا يتدخل به اى من دول العالم، وعلى الرغم من وجود علاقات متميزة لبعض الدول مع العديد من الأطياف العراقية، إلا أن هذا لا يزعجنا ونرحب بأن تفعل كل دول المنطقة ذلك، ولكن لا تأثير لأمريكا أو إيران أو غيرها على القرار، بدليل أن الأمريكان بذلوا جهدا كبير للحيلولة دون إقالة هيشار زيبارى وزير الخارجية السابق، وتمت إقالته، وهذا ما كان ضد رغبة الإيرانيين أيضا، اى أن القرار حر ولا يتأثر.

وما هى حدود اتصالاتكم بمصر فى الوقت الحالى؟


- للأسف لا يوجد اى اتصالات بيننا وبين الأشقاء فى مصر منذ رحيل اللؤاء عمر سليمان

وهل هناك اتصالات مباشرة بينكم وبين الأمريكان؟


- بالطبع، أنهم حريصون على التواصل والجلوس معى بشكل مستمر، خاص السفير الامريكى بالعراق، وقد أبلغتهم بشكل مباشر إننا لن نقبل وجودهم على الأرض بريا أو جويا، وفى حاله حدوث ذلك سنتعامل معهم كمحتلين.

وماذا عن الوضع عن الأرض الآن؟


- لقد استطعنا أن ندفع داعش بعد أن كانوا على أطراف بغداد، إلى أن حصرناهم فى نحو 60 كيلو متر مربع، فى منطقه تبعد عن بغداد بنحو 300 كيلو متر، و وبإتمام معركة جنوب كركوك ستصبح المنطقة كلها محرره حتى جنوب الموصل، وأملنا أن نقوم بعملية تطهير الموصل وتل اعفر وان نعلن فتح الحدود الدولية مع سوريا، كما أن هناك منطقه بالرمادى نحاول أن نطهرها فى اتجاه البوكمال ومنقطة دير الزور.

قائد جيش الحشد الشعبى العراقى (1)

قائد جيش الحشد الشعبى العراقى (2)

قائد جيش الحشد الشعبى العراقى (3)


الاكثر مشاهده

المهندس المشرف على المتحف الكبير: المبنى مقاوم للزلازل ويستوعب 7 مليون زائر

"الثورة الصناعية الرابعة" ضمن جلسات المؤتمر الاقتصادى لجمعيات رجال الأعمال

هما التلاتة سكر نباتة.. نانسي عجرم فى 10 صور مع بناتها

سكان كومبوند أرابيانو يشكون من انتشار مياه الصرف الصحى بميدان كنز

إحالة مسجل خطر للمحاكمة بتهمة حيازة وترويج مخدر الحشيش بالمطرية

حبس صاحب مطبعة بتهمة تقليد العلامات التجارية فى الزاوية الحمراء

;