النظام القطرى يحرم على سالم من التواصل مع أسرته.. ويُعرض حياة والدته للخطر

يواصل تنظيم الحمدين القطرى ممارسة كافة الانتهاكات بحق المهندس المصرى المعتقل فى سجون الدولة القطرية "على سالم"، ووصل الأمر إلى تعريض حياته وحياة أسرته للخطر، حيث تم منذ أسبوعين منع على سالم من التواصل مع أسرته بأى طريقة من الطُرق، حتى عن طريق مكالمة التليفون المنصوص عليها قانوناً فى محبسه والتى كانت النافذة الوحيدة له لسماع صوت أبنائه. وكشفت مصادر مُقربة من المهندس على سالم، أن صحته فى خطر بسبب تدهور ظروفه الصحية التى تزداد سوءًا منذ اعتقاله من قرابة العام والنصف، وما زالت صحته وصحة والدته فى تدهور مستمر وهى لا تملك من أمرها إلا البكاء أو الموت كمداً على إبنها المعتقل بلا ذنب اقترفه أو جريمة ارتكبها. وكشفت مصادر مقربة لسالم، عدم خضوع المُعتقل المصرى لأية تحاليل طبية طوال فترة اعتقاله رغم سوء حالته الصحية، والمطالبة أكثر من مرة لعرضه على لجنة طبية بسبب سوء حالته، وفقا لموقع قطريليكس المحسوب على المعارضة القطرية. ورغم أن المحامى الخاص بالمواطن "على سالم"، قد قدم أكثر من طلب من أجل نقله إلى السجن المركزى الجماعى بالصناعية بدلا من حبسه الانفرادى، إلا أن السلطات القطرية رفضت هذا الأمر، مع أنه تحت سلطة القضاء من يوم إحالته فى شهر مارس 2019، كما أن السلطات فى قطر رفضت خروجه تحت الإقامة الجبرية لحين انتهاء المحاكمة مراعاة لظروفه الصحية. 640 يوما قضاها المهندس المصرى المعتقل فى قطر "على سالم" على خلفية اتهامات ملفقة بالتورط فى شبكة تجسس على قنوات "بى أن سبورت"، داخل حبس انفرادى فى معتقل امن الدولة بالصناعية، لتكون هذه الأيام الصعبة التى شاهدة على الغياب التام للقانون واحترام حقوق الإنسان داخل الدولة القطرية.


الاكثر مشاهده

العزل والبروتوكولات وفرص العلاج العام والخاص

شكوى من تكرار انقطاع الكهرباء عن المنازل بشارع حسن محمد بالهرم

علماء يكتشفون حقائق جديدة عن قمر المريخ الأكبر "فوبوس".. اعرف التفاصيل

هل كل مريض بارتفاع ضغط الدم يواجه خطر عند الإصابة بكورونا ؟

حياة ما قبل كورونا لن تعود..7 أشياء يمكن أن تغيب عن مراكز التسوق بعد الجائحة

قرأت لك.. "أسطورة العنف الدينى" الغرب يتاجر بجملة "الأديان متطرفة"

;