برلمانية :مواجهة أزمة الزيادة السكانية لن تتم فقط من خلال عمليات تنظيم الأسرة

أكدت النائبة هالة أبو السعد، ضرورة التحرك بشكل سريع لمواجهة أزمة الزيادة السكانية ، التى أصبحت أحد أبرز الأزمات التى تواجه الدولة المصرية الآن وتحتاج لحلول عاجلة من جميع الأطراف، بجانب تضافر الجهود لتحقيق نجاحات فى هذا الملف المهم. وقالت النائبة هالة أبو السعد، إن هناك العديد من الأسباب تساهم فى تفاقم الزيادة السكانية، ، تتطلب تدخل مباشر سواء من قبل منظمات المجتمع المدنى والإعلام ورجال الدين والفكر، بجانب التعليم وغيرها للتقليل من معدل الزيادة السكانية ، مؤكدة أن مصر تشهد يوميا زيادة سكانية بمعدل 2 ونصف مليون نسمة فى العام، وهو معدل كبير يحتاج إلى التعامل معه بجدية للتقليل منه، خاصة أن تلك الزيادة السكانية تعد أبرز العوامل التى تؤثر بالسلب على عمليات التنمية، لافتة إلى أن التعامل مع الزيادة السكانية لا يتم فقط من خلال عمليات تنظيم الأسرة ولكن أيضا من خلال التوعية ودراسة تجارب الدول التى كانت تعانى من ذات الأزمة. كانت وزارة الصحة أكدت فى وقت سابق أن برامج الصحة الإنجابية وتنظيم الأسرة تستهدف إتاحة خدمات تنظيم الأسرة والصحة الإنجابية بالمناطق النائية وللفئات المحرومة من خلال برامج العيادات المتنقلة وتحسين جودة الخدمات على مستوى القطاعات المختلفة من خلال التدريب لرفع قدرات ومهارات مقدمى الخدمة، لتقديم خدمات طبقا للمعايير، بالإضافة إلى تأمين توافر وسائل تنظيم الأسرة الحديثة طبقا للاحتياجات السنوية والتسويق الاجتماعى لهذه الخدمات، من خلال رفع الوعى المجتمعى بخطورة الزيادة السكانية ونشر المعلومات عن خدمات ووسائل تنظيم الأسرة، والتعريف بأهمية المباعدة بين الولادات وتأثيرها على صحة الأمهات والأطفال بالمشاركة مع الجهات المختلفة، كالمجلس القومى للسكان والمجتمع المدنى.


الاكثر مشاهده

قارئ يشارك صور تكدس السيارات فى شارع رمسيس وعبدالخالق ثروت

إمكانية الاستثمار فى الفن والثقافة.. أشرف زكى يجتمع بوزير ثقافة الأردن

مشاهدة مباراة ريال مدريد ضد جالطة سراى لحظة بلحظة من خلال سوبر كورة

بسام راضى: السيسي يستقبل فى سوتشى رئيس مجموعة "جاز" لصناعة السيارات

صور.. الكشف على 1612 فى قافلة طبية مجانية بالمنصورة

فيديو.. "إكسترا نيوز" تواصل فضح "أردوغان".. إغلاق مقر حزب داوود أوغلو بعد ساعات من موعد إطلاقه.. والمعارضة تواجه حالة القمع على يد الرئيس التركى.. وإعلان زيادة جديدة في أسعار السولار بأنقرة

;