إحالة ربة منزل وعاطلين إلى مفتى الجمهورية بتهمة القتل العمد فى المطرية

أحالت محكمة جنايات القاهرة المنعقدة بمجمع محاكم العباسية، برئاسة المستشار خليل عمر عبد العزيز ، اليوم الأربعاء، 3 متهمين بينهم امرأة لمفتي الجمهورية، لاتهامهم بقتل زوج الأخيرة بمنطقة المطرية، نظرا لوجود علاقة غير شرعية بينها وبين أحد المتهمين الذى استعان بصديقه لاتمام الجريمة. كشفت تحقيقات النيابة العامة قيام المتهمين محمد كمال وأحمد عصام والمتهمة "ن. ج" بقتل المجني عليه سيف الدين جمال عمدًا مع سبق الإصرار والترصد، بأن بيتوا النية وعقدوا العزم على قتله وأعدوا لذلك الغرض سلاح أبيض "مطواه" وكمنوا له بالمكان الذي أيقنوا سلفا تواجده به ثم تم استدراجه لمحل الواقعة وما أن ظفروا به حتى انهال عليه الأول طعنا بالسلاح الأبيض وعاجله بعدة ضربات باستخدام أداة "قطعة حجرية" وحال تواجد الثاني على مسرح الجريمة للشد من أزره قاصدين من ذلك إزهاق روحه فأحدث إصابته التي أودت بحياته. وأضافت التحقيقات بأن المتهمين قاموا بسرقة المنقولات والمبالغ النقدية المملوكة للمجني عليه وكان ذلك بالطريق العام ليلًا حال حمل المتهم الأول سلاح أبيض "مطواه" . وحدد القانون عقوبة القتل العمد كالتالي: نصت الفقرة الثانية من المادة 2344 من قانون العقوبات على أنه "ومع ذلك يحكم على فاعل هذه الجناية (أى جناية القتل العمد) بالإعدام إذا تقدمتها أو اقترنت بها أو تلتها جناية أخرى". وأوضحت أن هذا الظرف المشدد يفترض أن الجانى قد ارتكب، إلى جانب جناية القتل العمدى، جناية أخرى وذلك خلال فترة زمنية قصيرة، مما يعنى أن هناك تعدداً فى الجرائم مع توافر صلة زمنية بينها. وتقضى القواعد العامة فى تعدد الجرائم والعقوبات بأن توقع عقوبة الجريمة الأشد فى حالة الجرائم المتعددة المرتبطة ببعضها ارتباطاً لا يقبل التجزئة (المادة 32/2 عقوبات)، وأن تتعدد العقوبات بتعدد الجرائم إذا لم يوجد بينها هذا الارتباط (المادة 33 عقوبات)، وقد خرج المشرع، على القواعد العامة السابقة، وفرض للقتل العمد فى حالة اقترانه بجناية أخرى عقوبة الإعدام، جاعلاً هذا الاقتران ظرفاً مشدداً لعقوبة القتل العمدى، وترجع علة التشديد هنا إلى الخطورة الواضحة الكامنة فى شخصية المجرم، الذى يرتكب جريمة القتل وهى بذاتها بالغة الخطورة، ولكنه فى نفسه الوقت، لا يتورع عن ارتكاب جناية أخرى فى فترة زمنية قصيرة. شروط التشديد يشترط لتشديد العقوبة على القتل العمدى فى حالة اقترانه بجناية أخرى ثلاثة شروط، وهى: أن يكون الجانى قد ارتكب جناية قتل عمدى مكتملة الأركان، وأن يرتكب جناية أخرى، وأن تتوافر رابطة زمنية بين جناية القتل والجناية الأخرى. ارتكاب جناية القتل العمدى يفترض هذا الظرف المشدد، أن يكون الجانى قد ارتكب جناية قتل، فى صورتها التامة. وعلى ذلك، لا يتوافر هذا الظرف إذا كانت جناية القتل قد وقفت عند حد الشروع واقتران هذا الشروع بجناية أخرى، وتطبق هنا القواعد العامة فى تعدد العقوبات. كذلك لا يطبق هذا الظرف المشدد إذا كان القتل الذى ارتكبه الجانى يندرج تحت صورة القتل العمد المخفف المنصوص عليها فى المادة 237 من قانون العقوبات حيث يستفيد الجانى من عذر قانونى يجعل جريمة القتل، كما لا يتوافر الظرف المشدد محل البحث ومن باب أولى، إذا كانت الجريمة التى وقعت من الجانى هى "قتل خطأ" اقترنت بها جناية أخرى، مثال ذلك حالة المجرم الذى يقود سيارته بسرعة كبيرة فى شارع مزدحم بالمارة فيصدم شخصاً ويقتله، ويحاول أحد شهود الحادث الإمساك به ومنعه من الهرب فيضربه ويحدث به عاهة مستديمة، ففى هذه الحالة توقع على الجانى عقوبة القتل غير العمدى، بالإضافة إلى عقوبة الضرب المفضى إلى عاهة مستديمة. أن يرتكب الجانى جناية أخرى يتطلب القانون لتوافر هذا الظرف المشدد أن يكون الجانى قد ارتكب إلى جانب القتل العمدى، جناية أخرى ولفظ الجناية الأخرى الذى ورد فى الفقرة الثانية من المادة 234 فى شقها الأول متعلق باقتران القتل بجناية جاء عاماً، مما يعنى أنه لا عبرة بنوع هذه الجناية الأخرى فقد تكون جناية ضرب أفضى إلى موت (قتل متعدى القصد) أو إلى عاهة مستديمة أو جناية حريق عمد أو هتك عرض أو سرقة من السرقات المعدودة من الجنايات أو حتى جناية قتل أخرى، ويستوى أن تكون الجناية الأخرى قد وقعت تامة أو كانت شروعاً ويترتب على هذا الشرط، أنه إذا كانت الجريمة الأخرى التى اقترن بها القتل هى جنحة أو مجرد مخالفة، فلا يتحقق معنى الاقتران كظرف مشدد لعقوبة القتل العمدى، يجوز معاقبته عن القتل المشدد استناداً إلى ظرف آخر وهو ارتباط القتل بجنحة إذا توافرت شروط الارتباط. وينبغى أن يكون المتهم مسئولاً عن الجنايتين معاً "جناية القتل العمد والجناية الأخرى"، سواء بوصفه فاعلاً لهما أو بوصفه فاعلاً فى إحداهما وشريكاً فى الأخرى أو شريكاً فيهما معاً، أو كان مساهماً فى إحداهما وكانت الثانية نتيجة محتملة للأولى، ومؤدى ذلك أنه ينتفى الاقتران إذا كان الجانى غير مسئول عن إحدى الجنايتين. أن تتوافر رابطة زمنية بين القتل والجناية الأخرى يشترط لتحقق هذا الظرف المشدد لعقوبة القتل العمدى أن يكون هناك اقتران أو رابطة زمنية بين جناية القتل والجناية الأخرى. وهذه الصلة بين الجنايتين تعنى أن تكونا ارتكبتا فى فترة زمنية واحدة، فلا يفصل بينهما سوى وقت قصير، ولم يحدد القانون الفترة الزمنية اللازمة لتوافر هذه الرابطة، وبالتالى يخضع تقديرها إلى قاضى الموضوع فى ضوء ظروف كل حالة على حدة، وعلى ضوء علة التشديد بسبب الاقتران وهى كما قدمنا خطورة الجانى الذى لا يتورع فى ارتكاب جنايتين فى أوقات متقاربة. على أن يلاحظ أن الصلة الزمنية المذكورة لا تعنى ضرورة أن ترتكب إحدى الجنايتين عقب الأخرى على الفور أو ارتكابهما فى يوم واحد، فمن الجائز ارتكابهما فى يومين متتاليين دون أن يعنى ذلك حتماً وجود فاصل زمنى ملحوظ بينهما. عقوبة القتل العمد المقترن بجناية إذا توافر ظرف اقتران القتل العمد بجناية فتكون عقوبة القتل هى الإعدام، وذلك خروجاً على القواعد العامة فى تعدد الجرائم والعقوبات، كما سبق أن ذكرنا، والجناية الأخرى فى هذه الحالة تعتبر بمثابة ظرف مشدد لعقوبة القتل (المادة 234/2 من قانون العقوبات".


الاكثر مشاهده

كورونا يعصف باقتصاد تميم ويهدد العمال.. مؤسسات ائتمان عالمية تتوقع دخول الاقتصاد القطري في دائرة الانكماش العام الجاري بسبب سياسات نظام "الحمدين".. وصحيفة بريطانية: كورونا يتفشى بين عمال البناء بقطر

تركيا تسجل 16 وفاة جديدة بكورونا ليرتفع إجمالى الوفيات لـ108 والإصابات 7402

آسيا أفضل حالا من أوروبا على مؤشر الإصابة بكورونا.. القارة الأكبر مساحة تشهد أعدادا أقل من المصابين مقارنة بالقارة العجوز.. الأعداد تتراجع بالصين.. وكوريا الجنوبية تناشد المواطنين بالبقاء فى المنازل

المغرب: 26 إصابة جديدة بفيروس كورونا ليصل الإجمالى 359 حالة

زاندام.. قنبلة كورونا الموقوتة فى المحيط.. الوباء يضرب الباخرة السياحية قبل وصولها إلى فلوريدا.. تسجيل 4 وفيات و138 إصابة بأعراض أنفلونزا بين الركاب بعد تأكد إصابتين بالفيروس.. بنما ترفض عبورها.. وإجل

فيديو.. حزب أردوغان يغامر بصحة شعبه.. العدالة والتنمية يحتكر اختبارات فيروس كورونا.. والجمعية الطبية التركية تؤكد: العاملون بمجال الصحة بخطر..وصحفى تركي يكشف إهمال أنقرة: 370 ألف عادوا من الخارج ولم ي

;