إحالة 3 عاطلين للمحاكمة بتهمة سرقة سيارة شركة فى النزهة

أمرت نيابة النزهة ،بإحالة 3 عاطلين للمحاكمة أمام محكمة الجنح ،بتهمة سرقة سيارة شركة، وأدلى 3 عاطلين متهمين بسرقة سيارة شركة مواد غذائية من منطقة النزهة، باعترافات تفصيلية لرجال المباحث حيث قال اثنان منهم إن سائق سيارة الشركة اتفق معهما على سرقتها. وبمواجهته السائق بأقوال المتهمين أيدها، وأقر بأنه نظرًا لمروره بضائقة مالية استغل طبيعة عمله كسائق في الشركة المُشار إليها، واختمرت في ذهنه فكرة سرقة إحدى سياراتها ومساومة مالكها على دفع مبلغ مالي نظير إعادتها، وفي سبيل ذلك استعان بالمتهمين الأول والثاني سالفي الذكر لتنفيذ مخططه، وسلمهما نسخة من مفتاح السيارة تمكن من اصطناعها وأخبرهما بخط سير السيارة ومكان تواجدها بالشارع حتى يتمكنا من سرقتها وبالفعل استوليا على السيارة. وباستدعاء مالك السيارة "م.أ"، 40 سنة، مدير شركة للمواد الغذائية، تعرف على المتهم الثالث، السائق، واتهمهم بالشروع في سرقة السيارة، فتحرر المحضر اللازم، والعرض على النيابة العامة للتحقيق. بدأت القضية أثناء مرور قوة من وحدة مباحث قسم شرطة النزهة، حيث اشتبهت في شخصين، وتبين أنهما "م.م.ف"، 29 سنة، عاطل، سابق اتهامه في القضية رقم 3439 لسنة 2011قصر النيل "سرقة"، و"ع.ط.ع" 25 سنة عاطل، وبحوزتهما "مفتاح تشغيل سيارة مصطنع"، بمناقشتهما بما أسفر عنه الضبط أقرا بأنهما كانا في سبيلهما لسرقة السيارة رقم ف د ر 984 ماركة شيفروليه موديل 2020 بيضاء اللون "بصندوق مغلق"، والتابعة لشركة للمواد الغذائية باستخدام المفتاح المضبوط بحوزتهما حال توقفها بالشارع محل الضبط بتحريض من "ر.س"، 45 سنة، سائق بذات الشركة والذى بالقبض عليه وفحصه تبين سابقة اتهامه فى القضية رقم 41 لسنة 2002م المرج " بلطجة".


الاكثر مشاهده

علماء يبتكرون جهازا لقراءة العقل يحول الأفكار إلى جمل فى دقائق معدودة

طفل يستدعى الشرطة لوالدته لأنها رفضت خروجه للعب فى الشارع بسبب كورونا

إيشغل .. قصة مدينة نسماوية تسببت حاناتها فى كارثة تفشى كورونا بدول أوروبية

حملة فريزر أولى مؤامرات الإنجليز على مصر.. ماذا فعل المصريون بها؟

ارتفاع عدد الإصابات بفيروس كورونا فى كندا إلى 6671 والوفيات 66

فى حب الرسول.. قبطيان يطوفان قرى الصعيد للإنشاد بقصائد النبى محمد.. هانى: فن ورثناه عن والدنا.. وتساعدنا فى الصلح وتحقيق الوحدة الوطنية.. ماهر: نواجه أغانى المهرجانات الهابطة ومدح الرسول يجلى النفوس..

;