عاطل يقتل شخصا ببولاق الدكرور وأسرة المجنى عليه تنهى حياة القاتل

شهدت منطقة بولاق الدكرور جريمة قتل شخصين، حيث أطلق أحدهما النار على الآخر، ما دفع أفراد أسرة المجنى عليه لقتل مرتكب الجريمة، وانتقل رجال المباحث إلى محل الواقعة، وتم اتخاذ الإجراءات القانونية اللازمة تجاه المتهمين، وأخطرت النيابة للتحقيق. وذكر شهود عيان أن عاطل يدعى "ب" شهرته الشيطان، أطلق النار باستخدام فرد خرطوش، على شخص يدعى "حواكة" ما أسفر عن مقتله، وهو ما دفع أفراد من أسرة المجنى عليه لمطاردة مرتكب الجريمة وقتله. وأضاف شهود العيان أن خلافات سابقة بين الطرفين وراء ارتكاب الجريمة، وتم ضبط المتهمين. وتأتى عقوبة القتل المرتبط بجناية فى القانون فى الفقرة الثانية من المادة 2344 من قانون العقوبات، حيث نصت على أنه "ومع ذلك يحكم على فاعل هذه الجناية (أى جناية القتل العمد) بالإعدام إذا تقدمتها أو اقترنت بها أو تلتها جناية أخرى". وأوضحت أن هذا الظرف المشدد يفترض أن الجانى قد ارتكب، إلى جانب جناية القتل العمدى، جناية أخرى وذلك خلال فترة زمنية قصيرة، مما يعنى أن هناك تعددًا فى الجرائم مع توافر صلة زمنية بينها. وتقضى القواعد العامة فى تعدد الجرائم والعقوبات بأن توقع عقوبة الجريمة الأشد فى حالة الجرائم المتعددة المرتبطة ببعضها ارتباطًا لا يقبل التجزئة (المادة 32/2 عقوبات)، وأن تتعدد العقوبات بتعدد الجرائم إذا لم يوجد بينها هذا الارتباط (المادة 33 عقوبات)، وقد خرج المشرع، على القواعد العامة السابقة، وفرض للقتل العمد فى حالة اقترانه بجناية أخرى عقوبة الإعدام، جاعلًا هذا الاقتران ظرفًا مشددًا لعقوبة القتل العمدى، وترجع علة التشديد هنا إلى الخطورة الواضحة الكامنة فى شخصية المجرم، الذى يرتكب جريمة القتل وهى بذاتها بالغة الخطورة، ولكنه فى نفسه الوقت، لا يتورع عن ارتكاب جناية أخرى فى فترة زمنية قصيرة. شروط التشديد: يشترط لتشديد العقوبة على القتل العمدى فى حالة اقترانه بجناية أخرى ثلاثة شروط، وهى: أن يكون الجانى قد ارتكب جناية قتل عمدى مكتملة الأركان، وأن يرتكب جناية أخرى، وأن تتوافر رابطة زمنية بين جناية القتل والجناية الأخرى.


الاكثر مشاهده

الكرملين: ترامب أبلغ بوتين بخطته لعقد قمة مجموعة السبع

المركزى للمحاسبات يتعاقد مع مستشفى سكك حديد مصر لاستقبال المصابين بكورونا

تموين الوادي الجديد: ضبط مخالفات بيع سجائر أعلى من التسعيرة المقررة

مجلس مدينة رفح يعلن أسماء 34 شخصًا من مستحقى تعويضات جديدة

"وقل رب ارحمهما".. تحدى كورونا وحمل والدته المصابة لإدخالها الحجر بقها.. حمادة: "هارمى نفس فى النار بدون تفكير لإنقاذ أمى".. ويؤكد: "حياتى مش فارقة أهم حاجة أنجدها".. ويشيد بالطاقم الطبى: "بيعاملوها ك

أخبار مصر اليوم.. السماح للفنادق المعتمدة صحيا العمل بنسبة 50% من طاقتها

;