ضبط المتهمة بقتل جارتها لسرقتها ببورسعيد

نجحت الأجهزة الأمنية فى كشف ملابسات واقعة مقتل ربة منزل ببورسعيد وضبط مرتكبة الواقعة، فى إطار جهود أجهزة وزارة الداخلية لكشف ملابسات ما تبلغ لقسم شرطة أول بور فؤاد بمديرية أمن بورسعيد من أحد الأشخاص بعثوره على جثة والدته المقيمة بدائرة القسم داخل مسكنها وبها آثار نزيف بالوجه واختفاء (مشغولاتها الذهبية - مبلغ مالى)، وسلامة منافذ الشقة وأنها تُقيم بمفردها ويتردد عليها أشقاؤها على فترات. تم تشكيل فريق بحث برئاسة قطاع الأمن العام بمشاركة إدارة البحث الجنائى بأمن بورسعيد، أسفرت جهوده عن أن وراء ارتكاب الواقعة (إحدى السيدات) كانت تقيم بجوار شقة المجنى عليها بالعقار محل الواقعة، حيث عقدت النية على التخلص من المجنى عليها والاستيلاء على مشغولاتها الذهبية لسابقة علمها بإقامة المجنى عليها بمفردها واعتيادها ترك باب شقتها مفتوح. عقب تقنين الإجراءات تم استهدافها وأمكن ضبطها، وبمواجهتها اعترفت بارتكاب الواقعة، وأرشدت عن أماكن تصريف المشغولات الذهبية، كما أرشدت عن مبلغ مالى من متحصلات بيع المسروقات، فتم اتخاذ الإجراءات القانونية. وفرق قانون العقوبات فى العقوبة بجرائم القتل بين القتل المقترن بسبق الإصرار والترصد، وبين القتل دون سبق إصرار وترصد، فالأولى تصل عقوبتها للإعدام، والثانية السجن المؤبد أو المشدد، ويمكن لصاحب الجريمة فى هذه الحالة أن يحصل على إعدام إذا اقترنت بها أو تلتها جناية أخرى، ونصت المادة 230 من القانون على: كل من قتل نفساً عمدا مع سبق الإصرار على ذلك أو الترصد يعاقب بالإعدام. وعرف القانون الإصرار السابق بأنه القصد المصمم عليه قبل الفعل لارتكاب جنحة أو جناية يكون غرض المصر منها إيذاء شخص معين أو أى شخص غير معين وجده أو صادفه سواء كان ذلك القصد معلقا على حدوث أمر أو موقوفا على شرط، أما الترصد هو تربص الإنسان لشخص فى جهة أو جهات كثيرة مدة من الزمن طويلة كانت أو قصيرة ليتوصل إلى قتل ذلك الشخص أو إلى إيذائه بالضرب ونحوه. ونصت المادة 233 على: "من قتل أحدا عمدا بجواهر يتسبب عنها الموت عاجلا أو آجلا يعد قاتلا بالسم أيا كانت كيفية استعمال تلك الجواهر ويعاقب بالإعدام"، كما نصت المادة 234 على: "من قتل نفسا عمداً من غير سبق إصرار ولا ترصد يعاقب بالسجن المؤبد أو المشدد"، ومع ذلك يحكم على فاعل هذه الجناية بالإعدام إذا تقدمتها أو اقترنت بها أو تلتها جناية أخرى، وأما إذا كان القصد منها التأهب لفعل جنحة أو تسهيلها أو ارتكابها بالفعل أو مساعدة مرتكبيها أو شركائهم على الهرب أو التخلص من العقوبة فيحكم بالإعدام أو بالسجن المؤبد، وتكون العقوبة الإعدام إذا ارتكبت الجريمة تنفيذاً لغرض إرهابي. وتحدثت المادة 235 عن المشاركين فى القتل، وذكرت أن المشاركين فى القتل الذى يستوجب الحكم على فاعله بالإعدام يعاقبون بالإعدام أو بالسجن المؤبد.



الاكثر مشاهده

اتجاه لنقل مباراة الاهلى وسموحة بكأس الرابطة لاستاد برج العرب غدا

زيارة للتضامن العربى والتصدى لزعزعة استقرار الخليج.. الرئيس السيسى يبحث مع محمد بن زايد فى أبو ظبى التصدى للتدخلات الإقليمية ومحاولات بث الفرقة بين دول المنطقة.. ويؤكد: أمن الإمارات مرتبط بالأمن القوم

الخارجية الألمانية تدين بشدة هجوم داعش على سجن الحسكة

ضبط 60 قطعة سلاح نارى متنوعة خلال حملات اليوم الواحد فى أسيوط

إخماد حريق داخل مخبز ببولاق الدكرور دون إصابات

ضبط شخصين مرتبطين بخلية إرهابية موالية لتنظيم داعش فى المغرب

;