وحدة الرسوم المتحركة بدار الإفتاء تصدر الفيديو السادس عن خطورة الفتوى

أصدرت وحدة الرسوم المتحركة بدار الإفتاء المصرية مقطع "موشن جرافيك" جديدًا هو السادس من إنشائها، حذرت فيه من خطورة التصدر للإفتاء بغير علم ولا تأهيل؛ لأن الإفتاء وبيان الحكم الشرعى أمر عظيم المكانة فى الشريعة الإسلامية. وقد أوضحت الدار فى الفيديو الجديد أن القول بالحلال والحرام هو تبليغ لحكم الله، محذرة غير المؤهلين من التصدى لهذا الأمر الخطير مخافة الوقوع فى الكذب على الله. وحول خطورة اقتحام مجال الفتوى أكدت الدار أن التصدى للقيام بواجب الإفتاء وبيان حكم الله له شروط وآداب فى شخصية القائم به، يقول الله عز وجل: ﴿وَلَا تَقُولُوا لِمَا تَصِفُ أَلْسِنَتُكُمُ الْكَذِبَ هَذَا حَلَالٌ وَهَذَا حَرَامٌ لِتَفْتَرُوا عَلَى الله الْكَذِبَ﴾ [ النحل: 116]. وأشارت الدار فى فيديو "الموشن جرافيك" أن من شروط من يتصدر للفتوى أن يكون قد تلقى العلم عن الأئمة والعلماء المتخصصين فى المؤسسات العلمية المعترف بها، وأن يكون قادرًا على تصور المسائل والاستفادة من العلوم المعاصرة، وكذلك إدراك الواقع المحيط ومستجدات الحياة، ومعرفة حال المستفتى، وامتلاك مهارة تطبيق معانى النصوص على الواقع. واختتمت الدار مقطع الفيديو بوجوب طلب الفتوى من المؤسسات الشرعية فى الدولة لضبط أحوال المجتمع ومنعًا لحدوث التناقض والتضارب، محذرة من أدعياء العلم الذين أضلوا الناس بإقدامهم على الإفتاء وهم ليسوا أهلًا له.


الاكثر مشاهده

تنفيذ 1262 حكما متنوعا وضبط 113 هاربًا من أحكام قضائية فى الإسماعيلية

فيديو.. سيدة الميكروباص تتسلم السيارة الجديدة

صور.. مدير عام الشباب والرياضه يشهد عروض التزحلق الفنى على الثلج بسوهو سكوير بشرم الشيخ

الحلبوسى وعبد المهدى يبحثان الإسراع بحسم الوزارات الشاغرة

الفيلم الوثائقى "مبنى للمجهول" لكشف لغز مقتل جمال حمدان على "الحياة".. اليوم

مستشار الرئيس الأفغانى: محادثات السلام مع طالبان ستسفر عن نتائج إيجابية

;