وزير التعليم العالى يستقبل الرئيس الجديد للجامعة الفرنسية بمصر.. صور

استقبل الدكتور خالد عبدالغفار، وزير التعليم العالي والبحث العلمي، أمس الخميس، السيد دوني داربي الرئيس الجديد للجامعة الفرنسية بمصر. في البداية، رحب الدكتور خالد عبد الغفار برئيس الجامعة الفرنسية وقدم له التهنئة لتوليه هذا المنصب، مؤكدا على الاستعداد التام لتقديم كافة سبل التعاون والمساعدة، مما يدعم عمق العلاقات التعليمية والبحثية بين مصر وفرنسا. وبحث اللقاء سبل التعاون المشترك بين الجانبين للبدء في الإنشاء والتوسع في مباني الجامعة الفرنسية بمصر بتكلفة 300 مليون جنيه مصري للمعدات والأجهزة اللازمة للجامعة، بالإضافة إلى ما يقرب من المليار جنيه تكلفة الإنشاءات والمباني. كما أكد الدكتور خالد عبد الغفار أن الجامعة الفرنسية تعد جزءً من منظومة التعليم المتميز، منوهًا إلى المكانة المتميزة للجامعة الفرنسية على خريطة التعليم الجامعي، واعتبارها ركيزة للتعاون الأكاديمي المصري الفرنسي، ومشيرا إلى أهمية التعاون بين وزارة التعليم العالي والجامعة الفرنسية والسفارة الفرنسية بمصر. وشدد عبد الغفار على سرعة الإعلان عن مسابقة دولية لتقديم الرسوم الهندسية للمباني واختيار افضل التصميمات والبدء في تنفيذ الإنشاءات والانتهاء منها في أسرع وقت ممكن. وأضاف الوزير أن إتاحة أنماط متطورة في مجال التعليم بالجامعة، وفتح تخصصات جديدة والتسويق لها بشكل جيد يجذب أكبر عدد من الطلاب فيما أكد داربي على أنه بحلول عام 2021 سيتم إضافة مجالات دراسية جديدة، وأن الجامعة تسير في خطي متقدمة نحو زيادة أعداد الطلاب. كما أكد عبد الغفار على اعتزاز مصر بالعلاقات المصرية الفرنسية، لافتًا إلى حرص الحكومة المصرية والفرنسية على تطوير الجامعة بما يجعلها ذات مستوى دولي، من خلال الشراكة مع المؤسسات الفرنسية التعليمية والبحثية، مشيرًا إلى أن الجامعة الفرنسية هي أحد الصروح العلمية الناجحة في مصر، لما تمنحه من درجات علمية مشتركة. ومن جانبه، أكد داربي على ترحيبه بالتعاون الدائم مع مصر في مجال التعليم العالى وتوفير الدعم اللازم لتنفيذ اتفاقيات تعاون بين الجامعة الفرنسية في مصر والجامعات الفرنسية المختلفة بفرنسا. جدير بالذكر أنه تم إنشاء الجامعة الفرنسية في مصر عام 2002 وهي جامعة أهلية غير هادفة للربح، وتستقبل ما يقرب من 500 طالب، ويتكون الهيكل التنظمي للجامعة بعد إعادة تأسيسها من أقسام تعليم وبحث، والتي تتضمن مختبرات أبحاث فرنسية مصرية، وفقًا لمجالات أنشطة الجامعة، وكلية للدكتوراه، وما بعد الدكتوراه، ومركزًا لنقل التكنولوجيا والتحليل، وقسمًا للتعليم المستمر، وخدمات عامة لإدارة الجامعة. وتمارس الجامعة في المرحلة الأولى حتى 2030 أنشطتها في مجالات (الهندسة المعمارية، والتخطيط العمراني، الطاقة، الميكانيكا، تكنولوجيا المعلومات والاتصالات، اللغات التطبيقية، الإدارة والتنظيم، الرياضيات والمعلوماتية التطبيقية وعلوم الإدارة، العلوم الإنسانية والاجتماعية). تمنح الجامعة درجات مشتركة، ودرجات وطنية مزدوجة مصرية وفرنسية في إطار عملية بولونيا، ووفقًا لنظام الساعات المعتمدة الأوروبي، ويتم الإشراف على الدكتوراه، ومنحها بشكل مشترك من قبل الجامعة والمؤسسات الفرنسية الشريكة، وتكون لغات العمل والدراسة بالجامعة هي العربية والفرنسية والإنجليزية. حضر الاجتماع، منير فخري عبد النور - رئيس مجلس امناء الجامعة الفرنسية، والدكتورة كاميليا صبحى القائم بعمل رئيس قطاع الشئون الثقافية والبعثات، والدكتور حسام عبد الغفار المتحدث الرسمي لوزارة التعليم العالي.









الاكثر مشاهده

زيدان: كانت أمامنا فرصة للفوز على برشلونة بـ4 أو 5 أهداف

استمرار توافد الناخبين على لجان الاقتراع بدائرة الطالبية والعمرانية

نجل أردوغان يقاطع تطبيق "واتساب" خشية اختراق بيانته

وزير الإعلام اليمني: إيران تنتهج سياسة التصعيد مع كل بادرة انفراج للأزمة

فيلم No Time to Die يحصل على 600 مليون جنيه مقابل خدمات البث على المواقع

الأمم المتحدة تحتفل بالذكرى الـ75 لتأسيسها وسط الأهرامات وأبو الهول

;