أكاديمية البحث العلمى تنظم ورشة عمل افتراضية عن الملكية الفكرية وبراءات الاختراع

افتتح صباح اليوم الدكتور محمود صقر، رئيس أكاديمية البحث العلمى والتكنولوجيا ورشة العمل الافتراضية دون الإقليمية، تحت عنوان "الملكية الفكرية والصحة العامة"، وشارك فى الورشة من جانب المنظمة العالمية للملكية الفكرية السفير الدكتور وليد عبد الناصر، رئيس المكتب الإقليمى العربى للملكية الفكرية، والدكتور عمرو عبد العزيز، مستشار المكتب الإقليمى للدول العربية، وذلك بحضور رؤساء مكاتب البراءات من السعودية، الأردن، السودان، عمان، الكويت، الجزائر، تونس، المغرب، البحرين، الإمارات، وجامعة الدول العربية، ومن مصر مكتب البراءات ووزارة الصحة وهيئة الدواء المصرية ووزارة الخارجية ووزارة التجارة. وبحسب بيان صادر عن أكاديمية البحث العلمى، نظم الورشة مكتب براءات الاختراع المصرى بالتعاون مع المنظمة العالمية للملكية الفكرية ومنظمة الصحة العالمية ومنظمة التجارة العالمية، وستستمر فاعليات الورشة على مدار يومين، وتم خلال اليوم الأول إلقاء الضوء على علاقة نظام الملكية الفكرية وبراءات الاختراع في المجال الصيدلي وقضايا الصحة العامة. وأبدى الدكتور محمود صقر، رئيس أكاديمية سعادته باجتماع المنظمات الدولية الثلاث ذات الصلة لاستعراض جوانب التكامل بين الصحة والتجارة والملكية الفكرية خاصة فى ظل جائحة كورونا، حيث إن الأكاديمية وضعت على قائمة أولويتها ضرورة نشر ثقافة الملكية الفكرية وأولتها المكانة المرموقة وانطلقت فى تنظيم سلسلة من الفاعليات والاجتماعات والدورات التدريبية للتنسيق بين الهيئات والمكاتب المعنية بالملكية الفكرية فى مصر والبلدان العربية. وتأتى هذه الورشة انطلاقًا من حرص رئيس أكاديمية البحث العلمى والتكنولوجيا على تعزيز استخدام شركات الدواء المصرية لنظام براءات الاختراع بوظيفتيه الأساسيتين في حماية الاختراعات والاستفادة من معلومات براءات الاختراع، واستهدف اللقاء تسليط الضوء على عدد من الموضوعات الهامة حول علاقة براءات الاختراع بالصحة العامة وصناعة الدواء في مصر. وشملت محاور اللقاء أوجه المرونة فى نظام براءات الاختراع، الترخيص الإجبارى، ومعلومات براءات الاختراع والملك العام، خاصة أن مكتب براءات الاختراع المصرى واحد من 20 مركز فحص دولى معتمد من الوايبو على مستوى العالم ويقدم خدمات جليلة للبحث العلمى والابتكار والملكية الفكرية في مصر والشرق الأوسط وأفريقيا. وأوضحت الدكتورة منى يحى، مدير مكتب براءات الاختراع المصرى، أن الورشة تستهدف واضعى السياسات المعنيين، وخاصة من ممثلى هيئة الدواء، وزارة الصحة، غرفة صناعة الدواء، وزارة التجارة والصناعة، والخبراء في مجال الملكية الفكرية، وأيضًا ممثلي الجهات المعنية من عدد من الدول العربية. وتشمل الموضوعات التي تتناولها ورشة العمل - ويقدمها خبراء من المنظمات الدولية الثلاث - عرض جوانب العلاقة بين الصحة والتجارة والملكية الفكرية، وضع الصحة العامة والعوامل المؤثرة على النفاذ إلى الدواء في المنطقة، إطار اتفاقية الجوانب المتصلة بالتجارة من حقوق الملكية الفكرية (تربس) وإعلان الدوحة "التربس والصحة العامة"، نظام براءات الاختراع من المنظور الدولي وأوجه المرونة المتاحة في الاتفاقيات الدولية والمتعلقة بالصحة العامة، قضية الأدوية المغشوشة والمقلدة، والبنود المتعلقة بالصحة العامة في اتفاقيات التجارة الثنائية والإقليمية. كما شهدت الورشة مائدة مستديرة حول تجارب الدول المشاركة.







الاكثر مشاهده

لقاحات كورونا.. الإصابة والمناعة وسط زحام المعلومات

تعملها إزاى.. كيفية دعوة الأشخاص إلى Telegram وإنشاء محادثات جماعية

طفلك عنده أرق ومش بينام طول الليل؟ اعرفى تتصرفى ازاى فى 7 خطوات

قرأت لك.. "تدريب المدربين فى مكافحة الإرهاب" كيفية مواجهة الشر

بلجيكا تضع إجراءات جديدة لمكافحة فيروس كورونا المستجد

الإمارات تكرم الأديبة هويدا عطا لمساهمتها في نجاح مشروع التأريخ الشفاهي

;