افتكروهم فى رمضان.. الشهيد محمد صلاح قناص المدفعية بكمين البرث

"حتى ﻻ ننسى.. من قدموا ارواحهم فداء للوطن لتسكن أرواحهم فى السماء لكن بطولاتهم لا تموت"، صباح يوم الجمعة 7 يوليو 2017، استشهد الرائد محمد صلاح إسماعيل، ابن محافظة أسيوط، وأحد رجال القوات المسلحة البواسل ممن سطروا التاريخ بدمائهم، برفقة الشهيد العقيد أحمد المنسى، قائد الكتيبة 103 صاعقة بشمال سيناء، حينما تصدوا للهجوم الإرهابى وزملاؤهم على كمين "البرث"، ليخلدوا ذكرى عطرة تظل تفوح عبر الأجيال. ولد البطل في 13 نوفمبر 1987، بمدينة أسيوط،تخرج من الكلية الحربية عام 2007، بدأ خدمته بالقوات المسلحة فى حلايب وشلاتين / المنطقة الجنوبية العسكرية، ثم نقل إلى الجيش الثالث الميدانى عام 2009، ثم نقل إلى الجيش الثانى الميدانى عام 2013، ومنه إلى اللواء 62 مدفعية بالإسماعيلية، ثم نقل للخدمة فى سيناء عام 2015، وظل يخدم حتي استشهاد. والشهيد البطل الرائد محمد صلاح إسماعيل، شارك في عملية حق الشهيد "1،2،3،4"، كما شارك مع أبطال القوات المسلحة فى تطهير جبل الحلال من العناصر التكفيرية والإرهابية استطاعوا إنهاء أسطورة جبل الحلال؛ وكانت آخر الكلمات التى كتبها على صفحته على موقع التواصل الاجتماعى هى " اللهم الشهادة الشهادة". وكان الشهيد محمد صلاح، برفقة الشهيد العقيد أحمد المنسى، قائد الكتيبة 103 صاعقة بشمال سيناء، حينما تصدوا للهجوم الإرهابى وزملاؤهم على كمين "البرث"، فجر يوم الجمعة 7 يوليه 2017، حيث كان الشهيد "محمد" يرصد أهداف التكفيريين وعددهم من وقت بدأ الهجوم ويقوم بإبلاغ إحداثيات عمليات الكتيبة المدفعية بالضرب حتي نجح أبطال القوات المسلحة فى التصدى لهم على مدار ساعتين متواصلة، وقتل عدد كبير من العناصر التكفيرية التي كانت تحاول الاقتراب من كمين البرث.



























الاكثر مشاهده

فالفيردى: نرفض نقل الكلاسيكو إلى مدريد.. ويجب احترام جدول الدوري

إطلاق صواريخ باليستية ومجنحة واختبار الردع الاستراتيجى..تدريب روسى بقيادة بوتين

50 ألف مشجع يؤازرون ميلان ضد ليتشي بالكالتشيو فى ضربة البداية لبيولى

صور.. ورشة توعية بكفر الشيخ حول كيفية حساب الحد الأدنى للأجور 2019

عضو بـ "الصحفيين" يطالب بتبنى حملة وطنية للقضاء على الكيانات الوهمية

تونس تنضم رسميا إلى الشبكة الدولية لهيئات مكافحة الفساد

;