اليوم.. البحر الأحمر تحتفل بالعيد القومى بوضع أكليل الزهور على نصب الشهداء

تحتفل محافظة البحر الأحمر، اليوم الأربعاء، الموافق 22 من يناير، بالعيد القومي الخمسين لها، تزامنا مع معركة شدوان المجيدة، والتى سطر خلالها، أهالي مدينة الغردقة من الصيادين عملاً بطوليا عندما شاركوا القوات المسلحة في صد العدوان الإسرائيلي عن جزيرة شدوان الشهيرة. يقتصر الاحتفال بالعيد القومى، لمحافظة البحر الأحمر، على وضع أكليلا من الزهور على النصب التذكارى، لشهداء معركة شدوان المجيدة بمنطقة النجدة، كذلك تكريم أسر الشهداء مساء اليوم، وذلك تنفيذا لقرار اللواء عمرو حنفي، محافظ البحر الأحمر، بإلغاء احتفالات العيد القومي للمحافظة، تزامنا مع أسر البحارة الأربعة المفقودين، منذ قرابة 15 يوماً بالبحر الأحمر، أثناء قيامهم برحلة. وترجع وقائع ملحمة شدوان التاريخية، إلى فجر 22 يناير 1970، حيث هجم العدوان الإسرائيلي على جزيرة شدوان التى تبعد عن الغردقة 35 كيلو متر وعن السويس 325 كيلو متر، وكانت تؤمن الجزيرة آنذاك سرية من الصاعقة، ورادار بحري. وقامت قوات العدو بهجوم ضخم على الجزيرة شملت الإبرار الجوي والبحري والقصف الجوي، الذى استمر لعدة ساعات على الجزيرة وضد بعض موانئ البحر الأحمر، التى يحتمل أن تقدم المعونة لقواتنا وقد استمر القتال لمدة 36 ساعة كاملة بين كتيبة المظلات الإسرائيلية وسرية الصاعقة المصرية. وتمكنت القوات المسلحة المصرية، من صد العدوان الإسرائيلي بعد تكبيدهم خسائر جسيمة في الأفراد، لا تقل عن ثلاثين بين قتيل وجريح وتمكنت وسائل الدفاع الجوية المصرية من إسقاط طائرتين إسرائليتين إحداهما من طراز "ميراج" والثانية من طراز "سكاي هوك". وبعد قتال عنيف ومرير استمر 36 ساعة كاملة خاضته ببسالة قوة مصرية صغيرة، اضطرت القوات الإسرائيلية التى تقدر بكتيبة كاملة من المظليين للإنسحاب من الأجزاء التى احتلهتا في الجزيرة، بمساعدة الصيادين من أهالي البحر الأحمر.


الاكثر مشاهده

ترامب يرفض التعهد بنقل سلمى للسلطة حال خسر الانتخابات الأمريكية

نيكى ينخفض 0.56% فى بداية التعامل بطوكيو

صندوق النقد الدولى يقر برامج إصلاحات للسودان يهدف للإعفاء من الديون

التفاصيل الكاملة لتوثيق مسلمة "محجبة" زواج فتاتين مثليتين فى مدريد.. صور

التمثيل التجارى يدعو التصديرى للكيماويات استغلال فرص تصدير الأسمدة لكردستان

روائع فايزة أحمد وبليغ حمدى فى حفل للموسيقى العربية بأوبرا الإسكندرية اليوم

;