الذكرى الـ75 لميلاد أحمد زويل.. حكاية تصميم 3 تماثيل لـ"نوبل مصر".. فيديو

قال النحات المصرى الدكتور سيد عبده سليم، عميد كلية التربية النوعية الأسبق، إنه صمم 3 تماثيل للعالم الراحل الدكتور أحمد زويل، فتم وضع الأول بميدان أحمد زويل بدسوق، والثانى بميدان أحمد زويل بكفر الشيخ، والثالث بمدرسة المتفوقين للعلوم والتكنولوجيا، ويسعده تذكره ذلك فى الذكرى الـ75 لميلاد العالم الراحل، مؤكداً أنه يتمنى أن يخرج من مدينة زويل علماء على غرار ونهج العالم الراحل، وكان يتمنى أن يظل على قيد الحياة ليؤدى المزيد من الاكتشافات العلمية، ولكنها إرادة الله . وأكد سليم، لـ"انفراد"، طُلب منه تصميم تمثال للراحل أحمد زويل، فعكف على تصميمه بمرسمه بقرية ابشان التابعة لمركز بيلا بمحافظة كفر الشيخ، واستنسخ منه تمثالين أخرين ليتم وضعهم فى ميدلنين ومدرسة. وأضاف سليم، أنه صمم التمثال خلال مراحل الأولى من خلال رسيم صورة، وبعدها تأتى مرحلة تشكيل التمثال على حسب ملامح الشخصية، وأنه صمم العديد من تماثيل المشاهر والحاصلين على جائزة نوبل، ومن بينهم الأديب نجيب محفوظ، والرئيس الراحل محمد أنور السادات، وغيرهم من الشخصيات العامة والدينية ومنهم الشيخ محمد متولى الشعراوي، وأعماله الخاصة أكثر من 200 تمثال موجودة بميادين القاهرة والجيزة "نجيب محفوظ، طه حسين، أحمد شوقى، ومصطفى كامل تمثال من الجرانيت عند مكتبة الإسكندرية". وأضاف سليم، أنه كان أول نحات يمثل مصر فى سمبوزيوم أسوان مع النحات خالد زكى والنحات صلاح حماد، وله 25 عملا فى ميادين مصر وكفر الشيخ، وتمثال السادات بمدينة السادات، وقام بعمل أضخم عمل تم تنفيذه فى مصر والشرق الأوسط على الإطلاق، طوله 6 أمتار ويزن سته طن وهو تمثال للعقاد وكذلك صمم تماثيل لكلا من مصطفى مشرفة، وأحمد زويل، وبنت الشاطئ، وسليم حسن وكريستين دروش، وثروت عكاشة، وخرجوا تشافيز، ومرسى عطاالله، وعفيفى مطر، ومصطفى كامل، وأم كلثوم، وممدوح المتولى، وعبدالمنعم مطاوع، ومحمد متولى الشعراوي، وأحمد لطفى السيد، ومحمود مختار، وهوجو تشافيز، ومحمود أبوالليل ومحمد سلماوي، وأحمد زويل . وقال الدكتور عبده سليم، إنه أقام هذا المسبك الضخم على نفقته الخاصة ومن واقع شعوره كمثال بأهمية وخطورة تنفيذ الأعمال الفنية بخامة البرونز، وفى الوقت نفسه حتى يستطيع أن يصب أعماله ذاتها وأعمال الزملاء والفنانين الذين سارعوا بإرسال تماثيلهم لعمل نسخ برونزية منها، وعلى رأسهم فنان مصر الكبير آدم حنين وأحمد سطوحى وصبحى جرجس وأيضاً مصطفى الرزاز وآخرون مما جعله يشعر بمقدار حاجة الوسط التشكيلى إلى مثل هذا المركز علماً بأن مراحل صب التماثيل البرونزية تصل إلى 18 مرحلة لكل منها أهميتها. يذكر أن العالم المصرى أحمد زويل، من بين هؤلاء الذين رفعوا اسم بلادهم بين دول العالم، والذى حصل على جائزة نوبل فى الكيمياء عام 1999، حيث حصل الدكتور أحمد زويل على جائزة نوبل، وكذلك حصل على العديد من الأوسمة والنياشين والجوائز العالمية لأبحاثه الرائدة في علوم الليزر وعلم الفيمتو التي حاز بسببها على 31 جائزة دولية، كما أُطلق اسمه على بعض الشوارع والميادين في مصر. وأصدرت هيئة البريد المصرى طابعين بريد باسمه وصورته، وجرى إطلاق اسمه على صالون الأوبرا.






الاكثر مشاهده

خالد الصاوى ناعيا والدة أحمد خالد صالح: "سلملنا على خالد يا هالة"

إذاعة "أوندا ثيرو" عن رحيل راموس من ريال مدريد: يرتكب أكبر خطأ في مسيرته

تريزيجيه لـ"انفراد" بعد إجراء عملية الركبة: "سأعود أقوى"

كل ما تريد معرفته عن مواجهة غزل المحلة مع بيراميدز بالدوري الليلة

فلسطين: الأسرى الأطفال فى معتقلات الاحتلال نماذج للعذاب اليومى وقتل للبراءة

التشكيل المتوقع لموقعة أتلتيك بلباو ضد برشلونة في نهائى كأس الملك

;