وزارة التخطيط: 84.4 مليار جنيه استثمارات كلية مستهدفة لقطاع الصناعة بخطة عام 19/2020

وزارة التخطيط: قطاع الصناعة يعد القطاع الرائد الذى يقود الاقتصاد القومي باعتباره حجر الزاوية لإحداث التقدم الاقتصادي أوضحت وزارة التخطيط والمتابعة والإصلاح الإدارى، أن قطاع الصناعة يعد القطاع الرائد الذي يقود الاقتصاد القومي باعتباره حجر الزاوية لإحداث التقدم الاقتصادي، حيث يتميز بارتفاع مستوي الإنتاجية والقدرة علي النمو المُطّرد السريع وزيادة معدلات التصدير، بالإضافة إلى اتساع طاقته الاستيعابية للعمالة وعلاقاته التشابكية والارتباطية بكافة القطاعات الاقتصادية الأخرى. وأشارت الوزارة، إلى أن القطاع الصناعي يسهم في الوقت الراهن بنحو 17% من الناتج المحلي الإجمالي، كما يضم نحو 37 ألف منشأة صناعية، ويوظف نحو 15% من جملة المشتغلين، بخلاف العاملين بالمنشآت الصغيرة ومتناهية الصغر والتي تستوعب نحو 300 ألف فرد، موضحة أنه من حيث القدرات التصديرية، تساهم الصناعة حالياً بنحو 80% من جملة الصادرات غير البترولية. وقالت وزارة التخطيط إن الرؤية المستقبلية تستهدف أن تصبح مصر الدولة الصناعية الرائدة بالمنطقة، وأن تحتل مركزًا متمّيزًا في أسواق التصدير، اعتمادًا علي تطبيق التقنيات الحديثة والتخيّر الواعي الدقيق للصناعات المُراد تنميتها، والحرص علي الارتقاء بجودة المنتج المصري. وأعلنت الوزارة أن خطة التنمية المستدامة تستهدف توجيه استثمارات كلية قدرها 84.4 مليار جنيه لقطاع الصناعة خلال عام 19/2020، مشيرة إلى أن الشطر الأعظم من هذه الاستثمارات يوجه لاستكمال المشروع القومي لإنشاء 13 مُجمّعًا صناعيًا بالمحافظات، واستكمالِ أعمال التطوير بكلٍ من مدينة الأثاث بدمياط، ومنطقة الرُوبِيكي للجلود بمدينة بدر، وتوسيع مُجمّع مِرْغَم للصناعاتِ البلاستيكية، بالإضافة إلى طرحِ 10 مليون متر مربع من الأراضي الصناعية المُرفّقة، ومشروعات آخرى. وتتضمّن مستهدفات الخطة سبعة برامج أساسية تتمثل في تعميق التصنيع المحلي، تحفيز الاستثمار الصناعي، زيادة الطاقة الإنتاجية المُستغلة بالمصانع، تطوير منظومة التدريب الصناعي، تحسين جودة المنتجات الصناعية، تعزيز القدرات التنافسية للصادرات الصناعية، وتنمية القدرات الإنتاجية للمشروعات المتوسطة والصغيرة. وتتبنّى خطة التنمية المستدامة مجموعة من السياسات بالنسبة لقطاع الصناعة تتمثل فى التحول التدريجي للصناعة المصرية من الصناعات التقليدية إلي الصناعات المتطورة القائمة علي المعرفة، وتبنى حزمة من البرامج بهدف تعزيز وتوسيع نطاق العمل الخاص بالمنشآت المتوسطة والصغيرة ومتناهية الصغر، خاصة في مناطق الصعيد وسيناء وسيوة ودمياط، وغيرها، مع استخدام أدوات السياسة التجارية بما يتوافق مع مستهدفات التنمية الصناعية من خلال حماية وتشجيع الصناعات الوليدة، ومستهدفات تنمية الصادرات بتعزيز تواجد الصادرات المصرية في الأسواق التصديرية الحالية والتوجه نحو الأسواق الواعدة. كما تأتى ضمن تلك السياسات إنشاء قاعدة صناعية عريضة للصناعات المغذية للمصانع الكبيرة مما يساهم في تعميق التصنيع المحلي، وتوفير التجمعات الصناعية صديقة البيئة، وتقديم الدعم الفني والتكنولوجي للصناعة القائمة داخل المجمعات الصناعية لتطويرها واستحداث منتجات جديدة ذات قيمة مضافة أعلى وبمواصفات قياسية.


الاكثر مشاهده

لو هتجرب برنامج.. اعرف الفرق بين إصدار "ألفا" و"بيتا"

4 آلاف متطوع لإجراء اختبار لقاح ضد فيروس كورونا فى ألمانيا

مقتل 8 مسلحين بعد محاولة هجوم على مواقع الجيش السورى فى إدلب

فيديو.. سمير عثمان: عُرض عليّ رشوة 30 ألف دولار من أبن رئيس نادى

هونج كونج.. المعارضة تجرى أول انتخابات تمهيدية بعد تطبيق قانون الأمن الصينى

"محمد" يشكو من خطورة منزله الآيل للسقوط بحى إمبابة: يعرض السكان للخطر

;