أمير الكويت يفتتح فعاليات مؤتمر "نزاهة" الدولى لمكافحة الفساد

افتتح أمير الكويت الشيخ صباح الأحمد الجابر الصباح، اليوم الثلاثاء، بقصر بيان، فعاليات مؤتمر الكويت الدولى لمكافحة الفساد، والذى تنظمه هيئة مكافحة الفساد الكويتية (نزاهة)، بالاشتراك مع منظمة الأمم المتحدة، بمشاركة رئيس هيئة الرقابة الإدارية اللواء أركان حرب شريف سيف الدين، وعدد من الوفود الدولية. وقال وزير العدل وزير الدولة لشؤون مجلس الأمة الكويتى المستشار الدكتور فهد محمد العفاسى، فى كلمته خلال الجلسة الافتتاحية للمؤتمر، الذى يعقد على مدى يومين، تحت عنوان (نزاهة من أجل التنمية)، أن رعاية وحضور أمير الكويت لفعاليات المؤتمر، تؤكد نهج الدولة واعتزامها على العمل لمكافحة كافة أوجه وصور الفساد، وتعزيز أسس النزاهة والشفافية فى جميع المؤسسات الكويتية. وأضاف العفاسى أن التنمية المستدامة لن تتوقف، إلا من خلال خلق بيئة اقتصادية، واجتماعية خالية من الفساد، الذى يعد المقوض الأول للدول، والمبدد لثرواتها، والمستنزف الأول لمواردها وطاقاتها، وكل محاولاتها للتقدم والتنمية، فضلا عن دوره السلبى فى هروب الاستثمارات وتدنى الخدمات. وشدد على أن رعاية أمير الكويت الشيخ صباح الأحمد الجابر الصباح لفاعليات المؤتمر، تحقيق رؤية الكويت (2035). من جانبه، قال رئيس المركز الإقليمى للدول العربية ببرنامج الأمم المتحدة الإنمائى (UNDP) خالد عبد الشافى، أن المؤتمر يأتى فى وقت، أصبحت فيه استراتيجية مكافحة الفساد، أولوية عالمية لدى مختلف الدول والحكومات. وأضاف عبدالشافى أن تكلفة الفساد على مستوى العالم أصبحت مرتفعة للغاية؛ حيث أنها باتت أهم معوق لعملية التنمية المستدامة، مشيرا إلى أن تقديرات كلفة الفساد تزيد عن 6ر2 تريليون دولار سنويا، تمثل 5% من إجمالى الناتج الوطنى العالمى، منها 90 مليار دولار سنويا فى الدول العربية وحدها. وأكد أن كلفة الفساد لا تقتصر على الجانب المالى فقط، وإنما تمتد إلى الجانب الاجتماعي؛ حيث تنعكس سلبيا تدنى خدمات التعليم، والصحة، والبنية التحتية، مما يغذى الشعور بعدم الرضا فى نفوس المواطنين، وبالتالى يهدد أمن واستقرار الدول. وشدد رئيس المركز الإقليمى للدول العربية ببرنامج الأمم المتحدة الإنمائى (UNDP)، على أهمية اللجوء إلى الابتكار والتجديد لمكافحة الفساد؛ حيث أن الحملات الدعائية، وسن المزيد من القوانين غير كافى، مؤكدا أهمية الاعتماد على التكنولوجيا الحديثة، وتطبيقات الحكومة الإلكترونية للقضاء على تلك الآفة. وبدوره، قال رئيس الهيئة العامة لمكافحة الفساد (نزاهة) بالكويت المستشار عبدالرحمن نمش النمش، أن الفساد أصبح آفة تؤدى حتماًً لانتشار الفوضى الأخلاقية والاجتماعية، واختلال ميزان العدالة والمساواة وتكافؤ الفرص، ووأد الشعور بالمواطنة، وإضعاف ثقة المواطن فى غدٍ أفضل، عبر سوء توزيع واستغلال الموارد البشرية والطبيعية والاقتصادية، واستئثار البعض بها، وحرمان الباقين منها، ليظلوا قابعين فى غياهب الفقر والجهل والمرض. وأضاف أنه ولا شك فى أن حال المجتمع الدولى لا يختلف أبداً عن حال الدول فرادى فى شأن سُبل مكافحة الفساد والوقايةِِ منه، فكما أنه على المستوى الوطنى لن تقوى أى جهة بمفردها على تجفيف منابع الفساد، وتدارك آثاره المدمرة، مهما امتلكت هذه الجهة من صلاحيات واختصاصات، فإن الجهود الأُحادية للدول مهما كانت عظيمةٌٌ ومؤثرة، لن تحقق الغاية المرجوة فى مجال مواجهة موجات الفساد العالمى المنظم؛ وذلك لأن مكافحة الفساد سواءً على المستوى الوطنى أو الدولى، هى مسئولية مشتركة بين الجميع، وهذه المسئولية لن تُؤتى أُكلها إلا من خلال العمل الجماعى المشترك الذى يُساهم فيه كل من الحكومات والمنظمات الدولية والأهلية وسائر الأفراد. وشدد على أن الحكومة الكويتية أكدت من خلال نهج عملها، أنها لن تسمحَ بأن يكونَ هناك فسادٌ فى أروقتها، وان المسئولين والقياديين فى الجهات الحكوميةِ، سيتحملون المسئولية كاملة فى حال وجود فساد. وقام أمير الكويت الشيخ صباح الأحمد الجابر الصباح، فى ختام الجلسة الافتتاحية، بتدشين الاستراتيجية الوطنية الشاملة للنزاهة ومكافحة الفساد، والتى تهدف إلى تضافر الجهود الوطنية الحكومية والأهلية من أجل مكافحة الفساد. ويهدف المؤتمر إلى التعريف بجهود الكويت فى مجال تعزيز النزاهة ومكافحة الفساد، وتوفير منصة عالمية تدعم تلك الجهود، وتحفز الحوار الدولى بشأن مخاطر الفساد، وسبل التصدى له، بما يسهم فى تحقيق أهداف خطة الكويت التنموية (2035)، وخطة التنمية المستدامة للأمم المتحدة 2030.


الاكثر مشاهده

رسميًا.. المقاولون يطلب ضم ثنائى المنصورة

هدرسفيلد يطلب تقارير دورية عن مستوى رمضان صبحى مع الأهلى

تعرف على حكم الدعاء جهرًا على المقابر بعد دفن الميت.. الإفتاء تجيب

قارئ يشكو نقص الخدمات بالوحدة الصحة لقرية كفر أباظة بالشرقية

وزارة الدفاع الروسية تعلن تحطم طائرة قاذفة شمال البلاد

المفتى ومصطفى الفقى على رأس المحاضرين بأكاديمية الأوقاف

;