خلف الحبتور يطالب الدول العربية بالتعاون مع السعودية ضد توسع إيران ومهاجمتها

طالب رجل الأعمال الإماراتى خلف الحبتور، الدول العربية أخذ تحذير الأمير خالد بن سلمان، نائب وزير الدفاع السعودى، لوقف التوسع الإيرانى فى المنطقة بجدية، مؤكدا أن إيران بدأت بخطة تنفيذها منذ نهايات القرن الماضى، خطة طويلة المدى ظهرت بوادر نجاحها بسيطرتها على العراق ولبنان وسوريا واليمن ومحاولاتها المستمرة لخرق عواصم أخرى، موضحا أن أفضل وسيلة للدفاع هى الهجوم، مطالبا بتوحيد مصلحة الأمة والعمل على حمايتها قبل فوات الأوان. وكتب الحبتور، عبر حسابه على تويتر: "قبل فوات الأوان، على الدول العربية أخذ تحذير الأمير خالد بن سلمان، بجدية والتعاون مع السعودية لوقف توسع إيران فى المنطقة"، مضيفا: "منذ 2009 وقبل وأنا أحذر من خطر الميليشيات الشيعية كحزب الله والحشد الشعبى، وجودنا مهدد إن لم نتحرك لردعها". وتابع الحبتور: "إيران تعمل بخطة بدأت تنفيذها منذ نهايات القرن الماضى، خطة طويلة المدى ظهرت بوادر نجاحها بسيطرتها على العراق ولبنان وسوريا واليمن ومحاولاتها المستمرة لخرق عواصم أخرى، فلنحذر من تبسيط هذا الخطر"، موضحا أن أفضل وسيلة للدفاع هى الهجوم، فلنتحد لمصلحة أمتنا ونعمل لحمايتها قبل فوات الأوان. وأضاف الحبتور: "حذار أن نكون على غفلة من أطماع إيران، فهى وميليشياتها الشيعية حزب الله والحشد الشعبى، وهى أقوى من بعض الجيوش العربية، تعلن صراحة هدفها بالسيطرة على الحرمين الشريفين وبعض العواصم الخليجية، فماذا ننتظر؟ لنتحرك قبل ان تتم مباغتتنا من الميليشيات الإرهابية عندها لن ينفع الندم". كان الأمير خالد بن سلمان بن عبد العزيز، نائب وزير الدفاع السعودى، أكد أن النظام الإيرانى يريد تصدير ثورته لدول الجوار، ولديه أفكار توسعية ولا يريد شراكة بين دول المنطقة، بل جعل ما يهدف إليه هو أن تكون تلك الدول ضمن مشروعه التوسعى، معتبراً أن إيران وميليشياتها تهديد لأمن المنطقة. وكشف الأمير خالد، خلال مقابلة تلفزيونية عرضتها قناة "العربية"، أمس الجمعة، أن السعودية لديها رؤية 2030 التى تحرك المملكة إلى الأمام، فى حين لدى إيران خطة من عام 1979 التى تريد إعادة المنطقة إلى الخلف. واعتبر الأمير خالد بن سلمان، أن أكبر تهديد يواجه المنطقة والعالم اليوم هو إيران وميليشياتها والمنظمات الإرهابية كداعش والقاعدة، وكلاهما وجهان لعملة واحدة وإن اختلفت الأيديولوجيا، وأضاف بن سلمان: "كلاهما لا يؤمنان بسيادة الدول ويؤمنان بإقامة دولة أيدلوجية عابرة للحدود، كما أنهما لا يحترمان القوانين الدولية"، مضيفا: "عندما يتعلق الأمر بنا فنحن العدو المشترك ويتعاونان ضدنا".







الاكثر مشاهده

رئيس جامعة أسوان : مغادرة آخر فوج من العالقين بدار الضيافة بصحارى

راؤول يدخل قائمة المرشحين لتدريب شالكة الألمانى

طفلة تقدم بوكس تبرعات جمعتها من صديقاتها وجيرانها لدعم مرضى السرطان بالأقصر

استقبال 9190 مشروع بحثى بشعبة اللغة الإنجليزية بتجارة القناة

بورصة البحرين حمراء بختام الأسبوع بضغوط هبوط قطاعي البنوك والاستثمار

"القومى للمياه" يناقش دراسة فنية حول إتزان خط الشاطئ فى البحر الأحمر

;