احتجاجية محدودة فى مناطق لبنانية متفرقة تنديدًا بالتدهور الاقتصادى

شهد عدد من المناطق اللبنانية المتفرقة مظاهر احتجاجية على خلفية التراجع الكبير في سعر صرف الليرة اللبنانية مقابل الدولار الأمريكى والتدهور الاقتصادى والمعيشى، غير أنها بدت محدودة للغاية على مستوى عدد المشاركين وقوة الزخم مقارنة بالتحركات الشعبية التي شهدها لبنان أمس. واقتصرت المظاهر الاحتجاجية - التي وقعت اليوم الأربعاء - على قطع للطرق في بعض المناطق، باستخدام الإطارات المطاطية بعد إضرام النيران بها، وصناديق النفايات والأحجار الأسمنتية، في حين شهدت مدينة طرابلس (شمالي البلاد) ومدينة صور (جنوبًا) وقفات وبعض المسيرات الاحتجاجية التي جابت شوارع المدينتين وندد المشاركون بها بانهيار العملة الوطنية وانقطاع الكهرباء معظم ساعات اليوم والتدهور الاقتصادي والمعيشي الكبير، ولجأ المحتجون في بعض المناطق إلى قطع بعض الطرق والشوارع الرئيسية باستخدام العوائق، مع ترك الشوارع بعد دقائق قليلة ودون تنظيم اعتصامات أو وقفات لوقت طويل، وذلك في ظل محدودية أعداد المشاركين في الاحتجاجات وموجة الطقس السيء التي تضرب البلاد. ولم تشهد المناطق التي لجأ المحتجون فيها إلى قطع الطرق، ثمة مواجهات أو مصادمات مع القوى الأمنية أو الجيش، حيث عمدت القوى الأمنية والعسكرية إلى العمل على إزالة العوائق من الطرق بعد تحرك المتظاهرين وانصرافهم عن الشوارع. وشهد لبنان أمس تحركات شعبية واسعة في مختلف المناطق احتجاجا على التدهور الاقتصادي الحاد لا سيما انهيار سعر صرف الليرة اللبنانية مقابل الدولار إلى نحو 10 آلاف ليرة في السوق الموازية (سعر الصرف الرسمي 1500 ليرة – وسعر المنصة التي أنشأها البنك المركزي 3900 ليرة).



الاكثر مشاهده

تعرف على ترتيب شركات السمسرة بالبورصة في الأسبوع الثاني من شهر أبريل

محافظة أسيوط تحتفل اليوم بعيدها القومى فى ذكرى ثورة الأهالى ضد الحملة الفرنسية

"الصحة" تكشف مواعيد عمل مبادرة صحة الأم والجنين فى شهر رمضان المعظم

زى النهارده.. حجز محاكمة 15 متهما بـ"أحداث اقتحام مركز كرداسة الأولى" للحكم

القانون يلزم باسترداد العقارات المخصصة لـ"المشروعات الصغيرة" حال عدم توفيق أوضاعها

تطوير نماذج ألعاب سيارات تسلا من مواد معاد تدويرها بنسبة 100٪

;