"عنصرية تكنولوجية".. انتقادات لاستخدام شرطة ديترويت تقنية التعرف على الوجه

قالت صحيفة "الجارديان" البريطانية إنه على مدار العامين الماضيين، استخدمت شرطة ديترويت تقنية التعرف على الوجه المثيرة للجدل وغير الموثوق بها للقيام باعتقالات فى المدينة. لقد صدمت الأخبار، التى تم الكشف عنها فى شهر مايو فى تقرير لجامعة جورج تاون، العديد من أبناء ديترويت وأثارت نقاشًا عامًا فى المدينة لا يزال مشتعلا ويعكس معارك مماثلة تجرى فى أماكن أخرى فى أمريكا وفى جميع أنحاء العالم، حسبما ذكرت الصحيفة. وأوضحت "الجارديان" أن النقاد فى المدينة ذات الأغلبية السوداء يرون أن برنامج التعرف على الوجه المعيب يخطئ فى تعريف الأشخاص ذوى البشرة الملونة والنساء بمعدلات أعلى بكثير. وأضافت أن السلطات فى المدينة لديها الآن أيضًا القدرة على استخدام التكنولوجيا لمراقبة السكان فى الوقت الفعلى، على الرغم من أن قائد شرطة ديترويت يدعى أنها لن تفعل ذلك. لاحظ ويلى بيرتون، وهو عضو أسود فى لجنة شرطة ديترويت المدنية التى تشرف على الإدارة، أن عدد سكان ديترويت يبلغ 83% من السود، وهذا يجعل استخدام التكنولوجيا مقلقًا للغاية. وقال "يجب أن يكون هذا آخر مكان تستخدم فيه الشرطة هذه التكنولوجيا لأنها لا تستطيع تحديد رجل أسود من الآخر أو امرأة من أخرى". وأضاف "كل رجل أسود له لحية يكون مشابها لغيره. كل رجل أسود يرتدى سترة بغطاء للرأس يبدو مشابها لغيره من الرجال السود. هذه هى العنصرية التكنولوجية. " فى اجتماع عُقد فى يوليو الماضى حول القضية التى عقدتها لجنة الشرطة، ازدادت حدة الجدال حول الاعتراف بالوجه حتى أن الضباط اعتقلوا وسجنوا بيرتون مؤقتًا لأنه اعترض بشدة على استخدامه.


الاكثر مشاهده

صحيفة يونانية: برلين ترفض فتح حوار حول العلاقات بين الاتحاد الأوروبي وتركيا

قطع المياه عن مدينة القناطر الخيرية 6 ساعات لغسيل وتطهير الشبكات بالكلور اليوم

رئيس مالى يعقد سلسلة لقاءات للخروج من الأزمة السياسية فى البلاد

مديرية التعليم بأسوان تفوز بالمركز الأول على الجمهوريًة فى الصحافة المدرسية

الأرصاد: ارتفاع الحرارة غدا بمعدل 3 درجات وانخفاض فى نسب الرطوبة

الحضن الأخير لأمى

;