نيويورك تايمز: واشنطن تنقل عشرات الدواعش من سوريا بينهم بريطانيين خطيرين

قالت صحيفة "نيويورك تايمز"، إن الجيش الأمريكى يتحرك لإخراج العشرات من معتقلى داعش من سجون الحرب التى يديرها الأكراد شمال سوريا، وأنه نقل بالفعل رجلين بريطانيين عرف بدورهما فى تعذيب وقتل الرهائن الغربية، بحسب ما قال مسئولون أمريكيون. وأوضحت الصحيفة أن القرارات تأتى مع غزو الجيش التركى لشمال سوريا، وأشارت "نيويويرك تايمز" إلى أن تركيا تستهدف الأكراد المدعومين من أمريكا والمعروفين باسم قوات سوريا الديمقراطية، والذين كانوا حلفاء أساسيين للولايات المتحدة فى المعركة ضد داعش، وأثار الغزو التركى تساؤلات بشأن قدرة قوات سوريا الديمقراطية على استمرار تامين 11 ألف داعشى يتم احتجازهم هناك. وتحدث المسئولون بحذر عن عملية النقل لانها لا تزال جارية، إلا أن ترامب تحدث صراحة أمس الأربعاء، عن حقيقية أن الولايات المتحدة تأخذ عدد محدد من مقاتلى داعش السيئين على نحو خاص من أجل ضمان ألا يخرجوا. وقال ترامب فى تصريحات: "إننا نأخذ بعض أخطر مقاتلى داعش إلى الخارج.. لقد أخرجناهم ونضعهم فى مواقع مختلفة آمنة". وكان مسؤول بارز بوزارة الدفاع الأمريكية، إن الاعتداء التركى على شمال سوريا يهدد قدرة "قوات سوريا الديمقراطية على حراسة أكثر من 11 ألف شخص من أسرى داعش الخطيرين. وأضاف المسئول الأمريكى، فى تصريحات لشبكة "سى إن إن" الأمريكية أن العدوان التركى على سوريا نتج عنه "تأثير ضار" على العمليات قوات التحالف التى تقودها الولايات المتحدة ضد تنظيم "داعش" الإرهابى، مؤكدًا أن هذه العمليات ضد التنظيم "توقفت فعلياً"، وأن تركيا تستهدف قوات سوريا الديمقراطية المدعومة من الولايات المتحدة وأحد حلفائها الرئيسيين في الحرب ضد تنظيم "داعش". وأدانت العديد من الدول الكبرى العدوان التركي على الأراضى السورية، محذرة من العواقب وفى مقدمتها الولايات المتحدة الأمريكية وروسيا وغالبية الدول الأوروبية. وفى بيان لها مساء الأربعاء، أكدت الخارجية المصرية إدانتها الكاملة للعدوان التركى على سوريا، مشددة على رفض مصر التام للاعتداءات الصارخة وغير المقبولة على سيادة دولة عربية شقيقة. كما حذرت الخارجية فى بيانها من استغلال الظروف التى تمر بها الدولة السورية للقيام بتلك التجاوزات، بشكل يتنافى مع قواعد القانون الدولي. ودعت مصر المجتمع الدولى ممثلاً فى مجلس الأمن للتصدى لهذا التطور البالغ الخطورة والذى يهدد الأمن والسلم الدوليين، ووقف أية مساعٍ تهدف إلى احتلال أراضٍ سورية أو إجراء "هندسة ديمغرافية" لتعديل التركيبة السكانية في شمال سوريا.


الاكثر مشاهده

وداعًا حسن حسنى.. نجوم الفن يودعون الفنان الكبير بكلمات مؤثرة.. نبيلة عبيد :فنان عظيم.. أشرف عبدالباقى: مع السلامة ياعم حسن.. أحمد السقا: هتوحشنا ربنا يغفر لك.. محمد فؤاد: سيظل قيمة فنية وإنسانية غالي

السقا وكريم عبد العزيزوأحمد رزق ينعون حسن حسنى بكلمات مؤثرة

تسجيل 77 إصابة جديدة بفيروس كورونا في موريتانيا

غرفة القاهرة: المحلات تطلق عروضا لمواجهة ركود مبيعات الملابس

تعرف على تشكيل أول صندوق للسياحة والآثار بعد دمج الوزارتين

تشييع جثمان حسن حسنى من المستشفى على مقابر الأسرة بطريق مصر الفيوم

;