مسئول: ترامب سيوقع أمرا تنفيذيا يستهدف معاداة السامية فى الجامعات

قال مسئول كبير فى إدارة الرئيس الأمريكي دونالد ترامب، إن ترامب يعتزم توقيع أمر تنفيذى اليوم الأربعاء، يهدد بقطع المساعدات الاتحادية عن الجامعات التى تتقاعس عن مكافحة معاداة السامية. وأضاف المسئول أن الأمر التنفيذى سيوسع الحماية من التمييز بموجب قانون الحقوق المدنية لعام 1964 ليشمل أناسا تعرضوا لمعاداة السامية في الجامعات. وقال المسئول إن الأمر التنفيذي "يشرح فقط ما إذا كانت واقعة ما معاداة للسامية تندرج في فئة الانتهاكات التي تشملها المادة السادسة"، في إشارة إلى المادة من القانون التي تحظر التمييز على أساس النوع واللون والأصل العرقي في البرامج والأنشطة التي تحصل على مساعدات مالية اتحادية. وقالت رابطة مناهضة التشهير، التي ترصد أعمال العنصرية، إنها سجلت 201 حادثة معادة للسامية في الجامعات في عام 2018 مقابل 204 حوادث في العام السابق لهذا العام. وكانت صحيفة نيويورك تايمز هي أول من أشار إلى أن ترامب يعتزم التوقيع على الأمر التنفيذي. والرئيس الجمهوري مؤيد قوي لإسرائيل. وكانت حركة المقاطعة المؤيدة للفلسطينيين والداعية إلى مقاطعة إسرائيل وسحب الاستثمارات منها وفرض عقوبات عليها بسبب سياساتها في الضفة الغربية وقطاع غزة نالت تأييدا بين بعض طلبة الجامعات في السنوات القليلة الماضية. غير أن الحركة واجهت استهجانا من الحزبين في الكونجرس وأقرت بعض الولايات قوانين مناهضة لها. ويقول بعض المعارضين إن المشاركة في أنشطة المقاطعة محمية بالحق الدستوري الأمريكي المتعلق بحرية التعبير وإنه قد يجري تقييد النقد المشروع للسياسات الإسرائيلية بدعوى مكافحة معاداة للسامية.


الاكثر مشاهده

أستون فيلا يبحث عن العودة للانتصارات بالدوري الإنجليزي ضد واتفورد

" هيئةالرقابة المالية " توقف التعامل مع شركة "أبكس" بسبب التلاعب

استجابة لـ"سيبها علينا".. الدقهلية تنهى أزمة تراكم المياه أمام وحدة صحية

استكمال محاكمة شقيق بطرس غالى بتهمة تهريب الآثار إلى أوروبا.. اليوم

5 مواهب ظلمت نفسها فى الملاعب المصرية.. عمرو سماكة ضاع بعيدا عن الأهلى.. عمرو زكى أخفق بعد الاحتراف.. إبراهيم سعيد ضحية الموضة.. باسم مرسى سقط فى فخ "مش متابع".. وصالح جمعة آخر الضحايا

جرائم النظام القطرى ضد المرأة عرض مستمر.. عائشة القحطانى أخر ضحايا انتهاكات "تميم" ضد السيدات.. الناشطة القطرية تكشف: دم النساء رخيص ونعامل كمواطن من الدرجة الثانية.. وأمضيت 22 عاما تحت القوانين القام

;