تقرير أمريكى: على أوروبا ترحيل المهاجرين الأتراك رداً على ابتزاز أردوغان

في مواجهة لإعلان أردوغان بعدم فرض قيود على انتقال اللاجئين من تركيا إلى الاتحاد الأوروبي، اقترح الكاتب الأمريكي مايكل روبين، الكاتب السياسي في جريدة واشنطن إكزيمنير، ضرورة معاملة تركيا بالمثال وإعادة المواطنين الأتراك في أوروبا إلى وطنهم الأصلى. وبحسب الصحيفة، إذا أراد أردوغان الاستفادة من تواجد اللاجئين فيجب على أوروبا الرد عليه بالمثل والاتفاق على المقايضة، حيث يجب على الزعماء الأوروبيين قبول اللاجئين السوريين، لكن في مقابل كل لاجئ سوري يجتاز الحدود التركية، ينبغي على الزعماء الأوروبيين إعادة أى مهاجر تركي إلى وطنه. ورحبت أوروبا في البداية بالمهاجرين الأتراك بسبب أزمة الخصوبة في أوروبا حيث أدى انخفاض معدل المواليد وتزايد عدد السكان المسنين إلى زيادة الحاجة إلى الهجرة من أجل الحفاظ على النمو الاقتصادي، وفي الوقت نفسه كان لدى تركيا العديد من الشباب والشابات غير القادرين على العثور على وظائف جيدة في تركيا وعلى استعداد للقيام بوظائف لا يريد أي ألماني أو نمساوي أو أوروبي القيام بها. طالب عدد من الأتراك بالحصول على الجنسية الأوربية وبالفعل استطاع البعض الحصول عليها، ولكن لم ينجحوا في الاندماج بالمجتمعات الأوروبية، فعندما يحاول أردوغان عقد التجمعات الانتخابية في المدن الأوروبية، فهو يؤكد بشكل أساسي أنه هو وهؤلاء الذين يحضرون تجمعاته يعتبرون أنفسهم أتراك أولا. وأشار المقال إلى أن السوريين الذين يبحثون عن الأمن في أوروبا هم الأطباء والمهندسون والمعلمون، لافتا إلى أنه قد لا تتاح للسوريين الأصغر سنا الفرص التى أتيحت لأجيال ما قبل الحرب الأهلية، لكنهم يسعون من خلال العمل الجاد لتحويل حياتهم للأفضل، ربما هؤلاء هم اللاجئون الذين ينبغي على أوروبا الترحيب بهم وإفساح المجال لهم في مقابل إعادة الأتراك قسرا إلى تركيا.


الاكثر مشاهده

ضبط 4 آلاف شخص اخترقوا حظر التجوال و2000 سيارة مخالفة

6 معلومات عن الفيلم المصرى "سعاد" بعد اختياره فى مهرجان كان السينمائى

صحة بنى سويف: غلق معمل تحاليل ومركز علاج سمنة لمخالفتهما اشتراطات الوقاية

مصرع فلاح سقط عليه سور أثناء ري أرضه بالدقهلية

السجون تفرج عن 399 سجين بعفو رئاسي وشرطي

عمدة لندن: غاضبون من العنصرية تجاه السود والقوة المفرطة للشرطة

;