أوباما يدخل على خط أزمة فلويد: خطيئة أمريكا الأصلية "الظلم العرقى"

بدأ الرئيس الأمريكي السابق باراك أوباما حديثه بالقول إن الولايات المتحدة قد شهدت مؤخرًا "تغييرات وأحداثًا عميقة أكثر من أي شيء شهده طوال حياته هناك، ولد أوباما في عام 1961، لذلك كان في السابعة من عمره عندما اغتيل مارتن لوثر كينج جونيور وقد شبه الاضطرابات المدنية الأخيرة بما حدث وقتها". قام الرئيس السابق بتكريم كل من جورج فلويد وبرونا تايلور وأحمود أربيري الأمريكيين الأفارقة الذين قتلوا في الأحداث التي تسببت في الاحتجاجات الحالية في الولايات الامريكية. واشار أوباما أيضًا إلى التأثيرات السيئة على المجتمعات ذات البشرة السمراء وما واجهته من خسارة بسبب وباء كورونا أكثر من غيرهم. واضاف أوباما أن مثل هذه المشاكل هي نتيجة "الخطيئة الأصلية لمجتمعنا"، والتي تعني الظلم العرقي، لكنه يقول إن الأحداث الأخيرة توفر فرصة لأمريكا للعمل معًا من أجل التغيير.


الاكثر مشاهده

الصين تعلن عن 4 اصابات جديدة بفيروس كورونا فى البر الرئيسى

روسيا تبدأ المرحلة النهائية من اختبارات لقاح مضاد للفيروس

قضائية الشورى بالسعودية تطالب برفع الولاية المالية عن القاصر عند بلوغه 18 سنة

خيام على شكل دموع تتدلى من الأشجار لاستضافة السياح ببلجيكا

جوجل تبدأ عرض بعض المعلومات المفيدة عند البحث على الصور.. اعرف عملت إيه

هل تناول البيض يزيد أعراض متلازمة القولون العصبي؟

;