المعهد الكندى للإسلام الإنسانى يدعو المسلمين للدفاع عن فرنسا

يدين المعهد الكندي للإسلام الإنساني الجريمة الإرهابية البشعة التي راح ضحيتها مواطنين فرنسيين أبرياء، كما يدين جريمة الاعتداء على مسلمتان امام برج ايفل، فالإرهاب (العنف على أساس ديني أو عرقي) أياً كان فاعله يجب ادانته فوراً، وبدون تردد وبدون تبريرات. ويؤكد المعهد أن ما يحدث في فرنسا، ليس صراعاً بين الإسلام وفرنسا، أو بين المسلمين وغيرهم من غير المسلمين في فرنسا. وينفي أيضا ان يكون هذا صراعاً بين ثقافات كما يردد الإخوان والإسلاميين، ومن وقعوا في هذا الفخ من النخب المسلمة وكثير من المسلمين البسطاء. فالصراع الحالي في فرنسا وفي كل مكان في العالم، بما فيها "الدول الإسلامية"، بين إسلاميين وبين الدولة الوطنية وبين الدولة العلمانية الديمقراطية الحرة في فرنسا والغرب. فهذا الفهم الخاطئ لـ"الإسلام"، بأنه “دولة وخلافة"، وحتمية اقامة "دولة الله " في أي وكل مكان. هؤلاء هم لا يحتملون أي نقد من أي نوع لأيديولوجيتهم ولدولتهم "المتخيلة". ويرون أن هذا النقد أو السخرية إساءة إلى الإسلام وللنبي محمد (ص)، في حين انه نقد أو سخرية من تصورهم عن "الإسلام" وعن رسوله الكريم. فمن الصعب ان تجد احداً ينتقد أو يسخر من الآيات الكريمة من سورة الغاشية" فَذَكِّرْ إِنَّمَا أَنْتَ مُذَكِّرٌ (21) لَسْتَ عَلَيْهِمْ بِمُصَيْطِرٍ (22) إِلَّا مَنْ تَوَلَّى وَكَفَرَ (23) فَيُعَذِّبُهُ اللَّهُ الْعَذَابَ الْأَكْبَرَ (24) إِنَّ إِلَيْنَا إِيَابَهُمْ (25) ثُمَّ إِنَّ عَلَيْنَا حِسَابَهُمْ (26). لكنك ستجد من يغضب من الحديث المنسوب زورا للرسول (ص) "أمرت أن أقاتل الناس، حتى يشهدوا أن لا إله إلا الله ، وأن محمدا رسول الله ، ويقيموا الصلاة ، ويؤتوا الزكاة ، فإذا فعلوا ذلك عصموا مني دماءهم وأموالهم إلا بحق الإسلام ، وحسابهم على الله تعالى ) رواه البخاري ومسلم . أو من القراءة الحرفية وكأنها امر الهي يجب أن ننفذه الآن، وهذا غير صحيح: قَاتِلُوا الَّذِينَ لَا يُؤْمِنُونَ بِاللَّهِ وَلَا بِالْيَوْمِ الْآخِرِ وَلَا يُحَرِّمُونَ مَا حَرَّمَ اللَّهُ وَرَسُولُهُ وَلَا يَدِينُونَ دِينَ الْحَقِّ مِنَ الَّذِينَ أُوتُوا الْكِتَابَ حَتَّىٰ يُعْطُوا الْجِزْيَةَ عَن يَدٍ وَهُمْ صَاغِرُونَ" 29 التوبة. يشير المعهد إلى أن العلمانية الفرنسية والعلمانية فى الغرب عموماً لا تريد فرض ثقافة أو قيم محددة على المسلمين وغيرهم من المواطنين. كل ما تريده وتصر عليه هو أن يحترم المسلم غيره من الأديان والمعتقدات الأخرى، ليس بمعنى أن يتوقف عن نقدها، أو حتى السخرية منها، ولكن بمعنى ان يحاول فرض "تصوراته" عن الإسلام على غيره من المسلمين وغير المسلمين. فهذه العلمانية لا تجبر المسلم مثلاً على أن يكون مسيحياً أو ملحداً أو يصبح "مثلي الجنس".. الخ. ولا يهمها إذا كانت المرأة المسلمة محجبة أو غير محجبة، ولا تريد من المسلم – كما يحدث في بعض الأماكن الصين - أن يتوقف عن الصلاة، لكنها تريد فقط ان يترك غيره من المختلفين يعيشون في سلام وفي حرية. هذا لا ينفي بالطبع وجود يمين متطرف، وليس كل اليمين، ينشر ثقافة كراهية وتمييز وتعميم ضد الإسلام والمسلمين، بحجة الدفاع عن العلمانية الغربية والحضارة الغربية، وهذا اليمين المتطرف يشكل خطراً على الغرب نفسه، لأنه يريد هدم الأسس الديمقراطية الحرة التي يقوم عليها، وهو يتغذى دون شك على هذا الفهم "الإخواني" للإسلام الذي ينشره الإسلاميين في العالم، ولا يمكنه العيش بدونه. ينبه المعهد مجدداً ان المجتمعات الغربية قد تكون في اغلبها مسيحية، لكن مؤسسات الدولة في أي دولة غربية لا دين لها، ليست مسيحية، فهي تتعامل بحياد مع كل أصحاب الأديان والعقائد، والأهم انها تحمي حقهم جميعاً في ان يعتقد ويؤمن بأي دين. كما تريد ان تحمي بشكل قاطع حرية الرأي والتعبير لجميع مواطنيها بما فيهم المسلمين. فالمسلم في فرنسا لم يمنعه أحد من ممارسة دينه، الصلاة والصوم وغيرها من العبادات. كما لم يتم معاقبة أي مسلم لأنه مثلاً انتقد غيره من الأديان والعقائد. الدولة في فرنسا مثلاً، لا تعاقب أي مسلم على الفهم المغلوط لسورة "الفاتحة"، والتي يقولها المسلم 17 مرة في اليوم. وطبقاً للتفسير الفقهي المنتشر "ولا الضالين" المقصود بهم اليهود والمسيحيين في كل زمان ومكان، أي طبقاً لهذا الفهم العنصري للقرآن الكريم، فالمسلم يلعن اليهود والمسيحيين 17 مرة في اليوم الواحد في صلواته. لكن مؤسسات الدولة الفرنسية تعاقب من قرر ممارسة العنف أو التمييز أو القتل ضد غيره من الناس. وهذا سبب الإصرار على ان يكون هناك نقد للأديان ولأي شيء، فهو جزء من حرية الرأى والتعبير. يؤكد المعهد الكندي للإسلام الإنسانى على انه يرحب بـ "الإساءة" الى الإسلام والى النبي محمد (ص)، ولكنه يؤكد بحسم ان الإخوان والإسلاميين الذين يردون على ذلك بالعنف والقتل، هم الذين يسيئون أكثر إلى الإسلام. فاذا قال أحد ان الإسلام دين إرهابي، يقتلونه ليؤكدوا الصورة البشعة، بأنه دين عنف وقتل وسلطة، وانه من المستحيل أن يتعايش، ليس فقط فى الغرب، ولكن حتى فى الدول ذات الأغلبية المسلمة. لذلك يدعو المعهد المسلمين في كل مكان الى تجاهل "الإساءات" أو الرد عليها بتوضيح الصورة الصحيحة للإسلام وللنبي محمد(ص)، بأنه دين سلام وحرية ومساواة، (ادْعُ إلى سَبِيلِ رَبِّكَ بِالْحِكْمَةِ وَالْمَوْعِظَةِ الْحَسَنَةِ ۖ وَجَادِلْهُم بِالَّتِي هِيَ أَحْسَنُ). وما يناقض، يرفضونه رفضاً قاطعاً، فمن المستحيل أن يحصل المسلم على حريته دون أن يحصل عليها ايضاً وفي ذات الوقت كل البشر.


الاكثر مشاهده

انطلاق مبادرة "مصر أولا.. لا للتعصب" من جامعة مصر للعلوم والتكنولوجيا.. الجامعة تشارك فى دعم ومساندة المبادرة وتكرم وزير الشباب والرياضة.. أشرف صبحى يشكر خالد الطوخي على المشاركة في المبادرة (صور)

النائب محمد حلاوة: إعادة إدراج الإخوان وقادتها بقوائم الإرهاب خطوة مهمة للقضاء على الجماعة ومخططاتها ضد مصر

وزيرة التضامن الاجتماعي تشارك طلاب كلية التربية الخاصة بجامعة مصر للعلوم والتكنولوجيا فرحتهم بالتخرج

غدا.. جامعة مصر للعلوم والتكنولوجيا تستضيف وزير الشباب والرياضة وكرم جبر لدعم مبادرة "مصر أولاً.. لا للتعصب"

المنتج أحمد مسعود يعلن عن فرص حقيقية لأصحاب المواهب الغنائية

جامعة مصر للعلوم والتكنولوجيا تحتفل بتخريج الدفعة الثالثة من كلية التربية الخاصة بحضور وزير التضامن الاجتماعي

;