من هو العالم النووى محسن فخرى زادة الذى شيعت إيران جنازته اليوم

شيعت إيران صباح الإثنين، جثمان العالم النووى، المقتول ورئيس منظمة الابحاث والابداع بوزارة الدفاع واسناد القوات المسلحة الايرانية، محسن فخرى زاده فى مقبرة بشمال طهران، وجرت مراسم الدفن بحضور كبار القادة العسكريين والمسؤولين والنواب فى البلاد، فى الوقت الذى تعهد فيه وزير الدفاع بأن تنتقم طهران لمقتله. كما عرض التليفزيون الإيرانى، نعش فخرى زاده ملفوفا بالعلم الإيرانى فى مراسم منفصلة أقيمت فى وزارة الدفاع ولم يحضرها سوى عشرات من كبار القادة العسكريين وعائلته نظرا للتدابير الوقائية من فيروس كورونا.ونقل بعدها جثمان فخرى زاده إلى مرقد إمام زاده صالح فى شمال طهران ليوارى الثرى.وعشية المراسم قالت وزارة الأمن الإيرانية مساء الأحد، إنها توصلت إلى معلومات أولية حول هوية منفذى عملية الاغتيال، مشيرة إلى أنها ستكشف عنها لاحقا. وتعرض العالم النووى الإيرانى محسن فخرى زاده، لحادث اغتيال يوم الجمعة الماضية وهو الشخص الذى تصفه تقارير غربية بالعقل المدبر لبرنامج سرى لصنع القنبلة النووية فى إيران، وقتل عبر تفجير وإطلاق نار استهدفا سيارته بمنطقة أبسرد بضواحى طهران. وقبل عامين ورد اسم هذا العالم فى مؤتمر لرئيس الوزراء الإسرائيلى بنيامين نتنياهو وبالتحديد فى عام 2018 الذى عرض من خلاله وثائق قال إنها "تثبت مواصلة النظام الإيرانى تطوير قدراته النووية العسكرية"، وقال عنه أن "فخرى زادة كان يترأس برنامج (آماد) النووى، الذى يهدف لمواصلة إيران تطوير سلاح نووى تحت مسميات علمية". وأرسى فخرى زادة البنية التحتية للدفاع النووى فى إيران بحسب مساعد الرئيس الإيرانى ورئيس منظمة الطاقة الذرية الايرانية على اكبر صالحى، وتخصص فى مجال الفيزياء النووية والهندسة النووية وكانت رسالة الدكتوراه التى أعدها تحمل عنوان "معرفة النيوترونات"، ولم يكن بإمكانه نشر أبحاثه العلمية نظرا للمسئولية التى كان يتولاها وحتى قبل عامين لم تكن صوره تنشر فى وسائل الإعلام، بحسب رئيس منظمة الطاقة الذرية الإيرانية. وكانت لفخرى زادة أنشطة واسعة فى مجال الدفاع ى الإيرانى باعتباره رئيس لمنظمة الأبحاث والإبداعات بوزارة الدفاع الإيرانى وفقا للمسئول الإيرانى على أكبر صالحي. ووصف تقرير للوكالة الدولية للطاقة الذرية فى 2011 فخرى زادة بأنه "المدير التنفيذي" لخطة "أماد" التى عملت على إعطاء بعد عسكرى للبرنامج النووى الإيراني. وصفته الوكالة أنه شخصية محورية فى أنشطة إيرانية مشتبه بأنها تسعى لتطوير تكنولوجيا ومهارات مطلوبة لصنع قنابل نووية. ووصفت إسرائيل والغرب وبعض المعارضين الإيرانيين فى المنفى فخرى زادة، بأنه قائد برنامج سرى لتطوير قنبلة نووية توقف فى 2003.


الاكثر مشاهده

مورينيو يرفض التعليق على تصريحات راشفورد ويحسم مصير بيل

إيطاليا تمدد قيود كورونا وسط مخاطر موجة ثالثة

استشارى الوبائيات بالصحة العالمية: مؤشرات جيدة لعلاج كورونا.. وسيخرج للنور قريبا

"محمد" يشارك "صحافة المواطن" عددا من رسوماته

مصرع طفل غرقا فى ترعة بالدقهلية أثناء اللهو أمام منزله

لماذا تم استبدال بوابة المتحف المصرية الأصلية بأخرى؟ وأين وُضعت؟

;