تفاصيل جديدة لعملية اغتيال عالم إيران النووى فخرى زادة.. تعرف عليها

شيعت إيران صباح الإثنين، جثمان العالم النووي، المقتول ورئيس منظمة الابحاث والابداع بوزارة الدفاع واسناد القوات المسلحة الايرانية، محسن فخري زاده في مقبرة بشمال طهران، وجرت مراسم الدفن بحضور كبار القادة العسكريين والمسؤولين والنواب في البلاد، في الوقت الذي تعهد فيه وزير الدفاع بأن تنتقم طهران لمقتله. وبحسب رواية إيرانية، فان "السيارة المضادة للرصاص التي كانت تقل فخري زادة وزوجته، توجهت صباح يوم الجمعة مع 3 سيارات من فريق الحماية من مدينة رستمكلاي بمحافظة مازندران، نحو مدينة أبسرد بمنطقة دماوند"، والسيارة التي كانت تقود فريق الحماية انفصلت عن الموكب، على بعد بضعة كيلومترات من موقع الحادث، بهدف التحقق ورصد أي حركة مشبوهة في المكان المحدد في مدينة أبسرد. وبحسب تقرير لوكالة أنباء فارس: "في تلك اللحظة، تسبب صوت بضع رصاصات استهدفت السيارة فى لفت انتباه فخري زاده الذي أوقف سيارته وخرج منها معتقدا أن الصوت ناتج عن اصطدام بعائق خارجي أو مشكلة في محرك السيارة". وقالت الوكالة: "في هذه اللحظة قام مدفع رشاش آلي يجري التحكم به من بعد منصوب على سيارة نيسان (شاحنه صغيرة) كانت متوقفة على بعد 150 مترا من سيارة العالم بإطلاق وابل من الرصاص عليه"، مضيفة: "أصابت رصاصتان العالم الإيراني في خاصرته وعيار ناري في ظهره مما أدى إلى قطع نخاعه الشوكي". وأوضح تقرير الوكالة: "قفز رئيس فريق الحماية ليحمي جسد فخري زاده من الرصاص فأصابته عدة رصاصات قبل أن يتم تفجير السيارة التي كانت تحمل المدفع الرشاش مصدر إطلاق النار". ولفتت الوكالة إلى أنه "تم نقل جثمان الجريح إلى المستوصف ومن هناك بطائرة مروحية إلى مستشفى في طهران حيث فارق الحياة بعد فترة". وأكد اليوم امين المجلس الاعلى للامن القومي الايراني علي شمخاني أثناء مراسم تشييع جنازته، "العدو استخدم اسلوبا جديدا ومختلفا تماما هذه المرة". وتصف تقارير غربية فخري زاده بالعقل المدبر لبرنامج سري لصنع القنبلة النووية في إيران، وقتل عبر تفجير وإطلاق نار استهدفا سيارته فى مدينة آب سرد بمقاطعة دماوند شرق طهران. وقبل عامين ورد اسم هذا العالم في مؤتمر لرئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو وبالتحديد فى عام 2018 الذي عرض من خلاله وثائق قال إنها "تثبت مواصلة النظام الإيرانى تطوير قدراته النووية العسكرية"، وقال عنه إن "فخري زادة كان يترأس برنامج (آماد) النووي، الذي يهدف لمواصلة إيران تطوير سلاح نووي تحت مسميات علمية". وأرسى فخري زادة البنية التحتية للدفاع النووي فى إيران بحسب مساعد الرئيس الإيراني ورئيس منظمة الطاقة الذرية الايرانية علي اكبر صالحي، وتخصص في مجال الفيزياء النووية والهندسة النووية وكانت رسالة الدكتوراه التي أعدها تحمل عنوان "معرفة النيوترونات"، ولم يكن بإمكانه نشر أبحاثه العلمية نظرا للمسئولية التي كان يتولاها وحتى قبل عامين لم تكن صوره تنشر في وسائل الإعلام، بحسب رئيس منظمة الطاقة الذرية الإيرانية. وكانت لفخري زادة أنشطة واسعة في مجال الدفاع ى الإيرانى باعتباره رئيس لمنظمة الأبحاث والإبداعات بوزارة الدفاع الإيراني وفقا للمسئول الإيرانى على أكبر صالحي. ووصف تقرير للوكالة الدولية للطاقة الذرية في 2011 فخري زادة بأنه "المدير التنفيذي" لخطة "أماد" التي عملت على إعطاء بعد عسكري للبرنامج النووي الإيراني. وصفته الوكالة أنه شخصية محورية في أنشطة إيرانية مشتبه بأنها تسعى لتطوير تكنولوجيا ومهارات مطلوبة لصنع قنابل نووية. ووصفت إسرائيل والغرب وبعض المعارضين الإيرانيين في المنفى فخري زادة، بأنه قائد برنامج سري لتطوير قنبلة نووية توقف في 2003.


الاكثر مشاهده

صور.. إضاءة ساحة الأعلام بواشنطن استعدادا لتنصيب بايدن

كأس العالم لكرة اليد .. أسباب تقدم منتخب مصر باحتجاج رسمى ضد حكم مباراة السويد

تطورات أسعار الذهب فى برنامج "بنكنوت" على "نغم إف إم"

الطب الشرعى يعد تقريرا حول جثة طفلة قتلت على يد زوجة أبيها بـ"6 أكتوبر"

بالخطوات.. كيفية الوصول إلى ميزات Gmail الجديدة قبل الآخرين

دراسة: شرب 3 أكواب من الحليب يومياً قد يجعل عظامك أكثر هشاشة.

;