بروفات عرض عسكرى فى فرنسا للاحتفال باقتحام سجن الـ"باستيل"

تجرى القوات الفرنسية، اليوم الاثنين، بروفات لعرض عسكرى فى الشانزليزيه، فى باريس، الذى من المقرر أن يعرض يوم 14 يوليو الجارى، ذى ذكرى اقتحام "سجن الباستيل"، فى مثل هذا اليوم عام 1789، ويشارك فى العرض العسكرى، مجموعات من رجال الإطفاء الفرنسيين، إضافة إلى قوات أمريكية. ويحيى الفرنسيون، يوم 14 يوليو من كل عام، ذكرى كسرهم لرمز من أقوى رموز البطش والطغيان فى فرنسا، فى مثل هذا اليوم، الموافق 14 يوليو عام 1789، وهو "سجن الباستيل"، الذى يعود تاريخه للعصور الوسطى، حيث شهد هذا السجن موجة من الغضب الشديد من قبل الثوار الفرنسيين، الذين عانوا من ظلم الباستيل، فهو كان يعتبر أيضا مركز للسلطة الحاكمة حينذاك، وكان سقوطه هو الشرارة التى أشعلت "الثورة الفرنسية". ويعد يوم 14 يوليو، بالنسبة للفرنسيين، يومًا عظيمًا، أثبتوا فيه إرادتهم وقوتهم بالتخلص من قيود الحكم الملكى الظالم التى حكمتهم لعدة قرون، وأصبح عيدًا وطنيًا لهم، وتعتبره الحكومة الفرنسية عطلة رسمية وتقيم خلاله الاحتفالات الصاخبة فى كل المدن الفرنسية، وأطلق على هذا اليوم أيضًا "يوم الباستيل". ويعد اقتحام سجن الباستيل، أحد المراحل التى مر بها الشعب الفرنسى للقيام بثورته فى 1789، حيث كانت أول مراحل الثورة هو تمرد النبلاء وعصيانهم على الملك الحاكم "لويس التاسع"، ثم جاءت مرحلة تكوين جمعية وطنية ثم اندلعت الثورة الفرنسية باقتحام "الباستيل"، الذى عانوا منه جميعًا. الجدير بالذكر أن سجن الباستيل، تحول من حصن عسكرى إلى قصر بعدما أمر الملك "لويس الرابع عشر"، بتحويله أحد القصور الملكية، ولكنه بمرور السنين أصبح سجن تحت تصرف الملك فقط، ويوضع فيه أعداء البلاط الملكى والمتمردين عليه من السياسيين والمسجونين الدينيين، وكان الهدف الرئيسى من بنائه هو حماية باريس من الناحية الشرقية.


الاكثر مشاهده

إجمالى إصابات كورونا بمستشفيات كفر الشيخ 315 مصاباً

أول تعيلق من أوباما على مقتل الأمريكى الأسمر فى ولاية مينيسوتا

ترامب: لا يمكننى السماح بانزلاق الوضع فى مينيسوتا للفوضى

رئيس وزراء كندا يعلق على الاحتجاجات فى الولايات المتحدة

يوفنتوس ينافس روما على ضم بيدرو رودريجيز

الحوثى يستغل ورقة "كورونا" لعرقلة خطط السلام فى اليمن.. سفير بريطانيا بالسعودية: لو أراد الحوثى السلام فليوقف مهاجمة السعودية.. رئيس الأركان اليمنى: المشروع الحوثى الإيرانى هدفه قتل المدنيين

;