فى ذكرى رحيلها.. تعرف على كتب مى زيادة

عانت الكاتبة والأديبة الفلسطينية اللبنانية مى زيادة، من أزمة نفسية صعبة عاشتها قبل رحيلها عام 1941، ويحل اليوم ذكرى وفاتها، فهى من أهم الكاتبات التى تميزن بإتقان العديد من اللغات الأجنبية، إضافة إلى أنها جودت فى التعبير عن اللغة العربية، وتابعت دراسات فى الأدب العربى والتاريخ الإسلامى والفلسفة فى جامعة القاهرة، وحرصت على نشر مقالات أدبية ونقدية واجتماعية منذ صباها فلفتت الأنظار إليه. هذا الكم الهائل من الدراسات الأدبية مكنها من تقديم العديد الأعمال الأدبية والروائية، من أبزر الأعمال التى قدتها كتاب المساواة، وباحثة البادية، وسوانح فتاة، والصحائف، وكلمات وأشارات، وغاية الحياة، ورجوع الموجة، بين الجزر والمد، والحب في العذاب، وابتسامات ودموع، وظلمات وأشعة، وردة اليازجى، عائشة تيمور، نعم ديوان الحب، وموت كنارى، ونستعرض فى هذا التقرير عددًا من أعمالها. كتاب المساواة هذا الكتاب استعرضت فيه الأنواع المختلفة من التيارات والنظريات مثل الطبقية والأرستقراطية والعبودية وغيرها، فعلى سبيل المثال تحدثت عن العبودية والرق مراحلها عبر التاريخ، وبينت العوامل التي عملت على إلغاء ضروب العبودية وتدعيم قواعد التحرير، ولكنها شددت أن العبودية ما زالت تلاحق الإنسانية بصور مختلفة وبـ أساليب مختلفة. كتاب باحثة البادية تحدثت الكاتبة مى زيادة، عن باحثة البادية هو ذلك الاسم المستعار للكاتبة المصرية ملك حفنى ناصف بنت اللغوى المعروف حفنى ناصف، فهى أديبة ومصلحة اجتماعية، كانت لا تجد عناء فى التعبير عن أفكارها ومشاعرها من خلال اللغة، فجاءت نصوصها فى وضوح وجزالة ورشاقة، وجمع خطابها بين الفصاحة والجمال، وتعد أول امرأة عربية تبرز في الخطابة في العصر الحديث؛ لذلك لم تجد مي زيادة بدًّا من تناول هذه الظاهرة الأدبية والاجتماعية الفذة بالدراسة والنقد. كتاب غاية الحياة تؤكد مى زياة فى كتابها غاية الحياة، أننا نسعى جميعًا لغاية واحدة، وهى الوصول إلى السعادة التى حرم الناس منها طويلاً، فازدادوا شوقًا إليها، وإصرارًا على المواصلة لتحقيقها، والسعادة في حقيقتها هي تطور متتابع نحو حالة تكتمل عندها كل القوى كاملة وافية بأقل ما يُمكن من المقاومة والألم، وخاطب المرأة العربية فى هذه المحاضرة، وتعايشها آلامها، وتحاول أن تصف لها الدواء ببث روح جديدة في عروقها، وحثها على البحث عن غاياتها. كتاب الحب فى العذاب تجسد الرواية معنى الإخلاص الذى تجلى من خلال قصة العاشقين ومن خلال الحبيب الذى يضحى من أجل حبيبته وبكل شئ فى سبيل المحافظة عليها وإنقاذها من الأجواء الفاسدة التى كانت سائدة أيام الحملة الفرنسية. كتاب بين الجزر والمد وجاء فى مقدمة الكتاب "حياة أية حضارة من الحضارات، هى لغتها، التي بها تتكون ثقافتها، وبها يتواصل أبناؤها، وبها يخلَد مجدها، ولما كان هذا هو مبدأ "مى زيادة" وقضيتها التى جاهدت من أجلها، فقد عنت بتوجيه جمهور العرب إلى لغتهم، للاهتمام بها، والرجوع إليها إبان عصر النهضة الأدبية، أوائل القرن العشرين.











الاكثر مشاهده

بمشاركة 300 طالبة.. انطلاق مهرجان "فتاة المستقبل" بالمنوفية

كاريكاتير الصحف السعودية.. إسرائيل تأخذ الضوء الأخضر من تركيا لضرب سوريا

مياه الفيضانات تغرق كاتدرائية سان مارك بمدينة البندقية فى إيطاليا

القارئة ناهد زغلول تكتب : الحياة ومعناها الحقيقى

شكوى من وجود كابل كهرباء مكشوف فى شارع إيران بالدقى

جوجل تستعين بثلاث شركات للأمن السيبرانى لفحص تطبيقات أندرويد الجديدة

;