"أيام الخرطوم الأخيرة" كتاب قصصى جديد لـ حسام هلالى عن دار الكتب خان

صدر عن الكتب خان للنشر والتوزيع كتاب قصصى جديد بعنوان "أيام الخرطوم الأخيرة" للكاتب حسام هلالى. ويأتى على غلاف الكتاب: كاتب يبحث عن فكرة مناسبة لقصة. الرجل المرسوم على لافتة فى عيادة يغادر لافتته بعد خلو المكان، فى استراحة تدخين قصيرة. فتاة تصعد إلى المنصة فى قاعة محاضرات لتصفع المُحاضر دون مبرر سوى الضجر، ليتردد صدى صفعتها فى مكبرات الصوت. صديقٌ أعمى يشارك الراوى جلسته فى مقهى الفن، ويبصر فجأة بسبب انقطاع النور. فى قصص "أيام الخرطوم الأخيرة" يتحرك حسام هلالى فى أجواء عابثة تمامًا، ليسرد عن حيوات وأماكن حقيقية، وقد أعيد ترتيبها وفق منظور جديد للرؤية، يفتش عن المفارقة الكامنة فى جوهر كل شيء. يبدأ هلالى قصصه دائمًا من وقائع وحوادث هامشية، فيرتفع بها عن عاديتها ويوميتها، ويسبغ عليها حسًا من العبث والغرائبية، والتأمل العدمى المُبطن بالسخرية لكل ما يمر به فى الحياة. قصص مكتوبة بلغةٍ متأملة شديدة الحيوية، تختفى فيها الحدود بين الواقع والخيال واليقظة والحلم. كأن الراوى -وفى لحظة مجهولة من زمن القصة- قد عبر من باب خلفى للواقع، عائدًا إليه نفسه، وقد فقدت تفاصيله كل مألوفية لها، واكتست بمسحة سيريالية مغرقة فى الجنون. حسام هلالى: كاتب ومسرحى سودانى الجنسية. درس علوم التقنية الحيوية فى جامعة مصر للعلوم والتكنولوجيا، ويعمل فى المجال الثقافى فى القاهرة منذ عام 2003. شارك فى عدة أعمال مسرحية ككاتب ودراماتورجى ومساعد مخرج وممثل، كما يحترف العمل الصحفى منذ عام 2013. يعيش حاليًا متنقلًا بين الخرطوم والقاهرة، صدر له: "التى بعد الإقلاع والتى قبل الرجوع" قصص 2008.


الاكثر مشاهده

ملخص واهداف مباراة بتروجت والنجوم بالدورى

الأمم المتحدة: تونس تخسر أكثر من ربع صادراتها نحو بريطانيا حال تطبيق بريكست

الطفلة مريم: شاركت مع بابا فى الاستفتاء على التعديلات الدستورية

بالتواريخ .. حصيلة كوارث فيس بوك مع الخصوصية فى عام

عادات بسيطة تقوم بها يوميا وتؤذى صحتك..مضغ العلكة مدة طويلة وقضم الأظافر

عشان متبكيش على الأطلال.. إليك أبرز 3 نصائح لنسيان الحبيب

;