إمام العاشقين.. عندما وقع الشيخ مصطفى عبد الرازق فى غرام مى زيادة

لم يكن وقار الشيخ مصطفى عبد الرازق شيخ الأزهر حصنا آمنا من جاذبية الأديبة الراحلة مى زيادة، فأخذ يحبها فى صمت وحياء ولم يعبر عن حبه بالكلمات المسموعة، واكتفى بالتعبير بالكلمة المكتوبة عبر بعض الرسائل التى كان يراسلها لها وبلغت 3 إحداها من باريس والأخرتان من ألمانيا، إضافة إلى تلك الزيارات التى كان يحرص عليها فى صالون مى زيادة. وتمر اليوم الذكرى الثانية والسبعون على رحيل الشيخ الفيلسوف مصطفى عبد الرازق، شيخ الأزهر السابق، ومؤسس المدرسة الفلسفية العربية، كما أنه يعد مجدد للفلسفة الإسلامية فى العصر الحديث،إذ رحل فى 15 فبراير عام 1947م. فى النصف الأول من القرن الماضى، ربما لم يذكر أديبة بشهرة أو بسطوة وحضور الأديبة والكاتبة الراحلة مى زيادة، تلك الكاتبة، التى طالما عرفت بوقوع كبار الأدباء والمفكرين المصريين والعرب، فى بحر غرامها، ومن بينهم الشيخ والفقيه الإسلامى الكبير الشيخ مصطفى عبد الرازق. راسل الشيخ الراحل، الأديبة الكبيرة، ثلاثة مرات، وضح فيها ولعه برؤيتها، لتوضح ما فى قلبه من حب، حيث قال فى إحدى رسائله: "وإنى أحب باريس، إن فيها شبابى وأملى، ومع ذلك فإنى أتعجل العودة إلى القاهرة، يظهر أن فى القاهرة ما هو أحب إلى من الشباب والأمل". ويظل الشيخ مصطفى عبد الرازق ينشد وصال مى فى تحفظ ووقار كلما وجد إلى ذلك سبيلًا، سواء من خلال الصداقة الأدبية، بتقريظ ومدح مى زيادة الأديبة، حيث يقول عنها: "إن للآداب الإفرنجية أثرًا ظاهرًا فى أسلوب مى، وفى طريقة معالجتها لموضوعاتها"، وقال يرثيها: "شهدنا مشرق مى وشهدنا مغيبها، ولم يكن طويلًا عهد مى، على أن مجدها الأدبى كان طويلًا".


الاكثر مشاهده

محافظ الدقهلية: التعليم الصناعى والفنى هو قاطرة التنمية الحقيقية للاقتصاد المصرى

موجز أخبار الساعة 1 ظهرا .. الرئيس السيسى يغادر للإمارات فى زيارة تستغرق يومين

تعرف على ترتيب دورى مرتبط كرة اليد بعد انتهاء الجولة العاشرة

فيديو.. سيولة مرورية وانتظام حركة المرور بميدان العباسية وحتى طريق صلاح سالم

فتاة العياط لـ"انفراد": "لو رجع بيا الزمن هقتله تانى وتالت"

سفير ألمانيا بالقاهرة: أنشأنا 900 مدرسة بمصر والحكومة تدعم تطوير التعليم

;