وزيرة الثقافة: الحضور المصرى فى معرض باريس الدولى للكتاب يمثل جسرا للحوار الفكرى

تشارك، لأول مرة، وزارة الثقافة ممثلة فى كل من الهيئة المصرية العامة للكتاب، والمركز القومى للترجمة، وصندوق التنمية الثقافية، فى معرض باريس الدولى للكتاب المقام في الفترة من 15 حتى 18 مارس الجارى، جاء ذلك تنفيذا لأجندة فعاليات عام مصر فرنسا الذى أعلنه الرئيس عبد الفتاح السيسى. وقالت الدكتورة إيناس عبد الدايم، وزير الثقافة، إن الحضور المصرى فى معرض باريس الدولى للكتاب هذا العام 2019 يمثل جسرا للحوار الفكرى بين المبدعين المصريين ومثقفى العالم، ويشمل أيضا عدد من اللقاءات بين المثقفين المصريين ونظرائهم، مؤكدة أن تواصل الفعاليات المتنوعة بين البلدين يعمل على توطيد أواصر الصداقة والمحبة ويعزز العلاقات بينهما. من جانبه أوضح الدكتور أنور مغيث، رئيس المركز القومى للترجمة، إن الجناح الذى يحمل اسم جمهورية مصر العربية يضم عددا من الفعاليات الثقافية منها الندوات و حفلات التوقيع، مضيفا أن المشاركة فى معرض باريس هامة للغاية فهو معرض مفتوح للجمهور، حيث يمكنهم من خلاله الاطلاع على أحدث إصداراتنا ، كما يتم التواصل أيضا مع عدد من دور النشر الفرنسية للحصول على حقوق الملكية الفكرية لإصدارات جديده للمركز، وأيضا يساهم فى مشروع الترجمة العكسية من العربية إلى الفرنسية من خلال مشاركتنا فى المعرض والاتفاق مع مجموعة من دور النشر . كما نوه الدكتور هيثم الحاج رئيس الهيئة المصرية العامة للكتاب عن عرض العديد من العناوين والاصدارات الخاصة بالهيئة التي حققت نجاحا في دورة اليوبيل الذهبي لمعرض القاهرة الدولي للكتاب، مضيفا أن تلك المشاركة تعد إنجازاً جديدا للثقافة المصرية فى مجال المعرفة وتبادل الثقافات، وتطرح افكاراً متبادلة كما تبرز الحراك الثقافى بين مصر والعالم.


الاكثر مشاهده

احراق 185 طن من النفايات الطبية الخطرة بالمنشآت الحكومية والخاصة بالبحيرة

وزير العدل يفتتح المحكمة الاقتصادية بالإسماعيلية ويتفقد المحكمة الابتدائية

فابينيو: 60 دقيقة فى الجيم يوميا سر تألق صلاح وماني وفرمينو مع ليفربول

سعد سمير لوائل جمعة: ربنا يستر ومتنحرفش.. والأخير يرد "حسابى معاك بعدين"

تعرف على برنامج الزمالك قبل ساعات من مواجهة الأهلى فى السوبر

أسرار جديدة عن رحلة حسن شاكوش فى الملاعب.. حارس بتروجت يكشف: مطرب المهرجانات موهبة "ليبرو" لم تكتمل فى الإسماعيلى و200 جنيه سبب اعتزاله.. كان بيغنى لحسن الأسمر ومنير.. وتدخلاته العنيفة وراء تسميته بهذ

;