"شوف كنا فين يا قلبى وبقينا فين".. شاهد 5 مبانى تاريخية إيه حصلها؟

بين الحين والأخر ينادى محبو الفنون والتراث بإلقاء الضوء على المبانى والقصور الملكية التى تعرضت للإهمال ودخلت فى طى النسيان دون أسباب معلومة مؤكدين أنه من الممكن استغلال هذه القصور كمزارات سياحية يتوافد عليها السائحون ليشاهدوا الأساليب المعمارية القديمة ومقارنتها بالمعمار الحديث، ومن أبرز القصور الملكية ذات الطراز الرفيع التى أصابها الإهمال: قصر سعيد حليم باشا يعد قصر سعيد حليم باشا، من التحف المعمارية، أنشئ عام 1895، وقام بتصميه المعمارى الإيطالى الشهير"أنطونيو لاشياك"، واستغرق بناؤه حوالى أربعة سنوات، على الرغم من أن سعيد حليم باشا أمر ببناء القصر لزوجته إلا أنها رفضت العيش فيه، وبعد اغتيال سعيد حليم باشا فى روما 1921. وفى عام 1934 أصدر الملك فؤاد الأول مرسوما بتحويل قصر الأمير سعيد حليم إلى مدرسة تابعة لوزارة المعارف، وأطلق عليها المدرسة الناصرية، وتم تحول القصر لمعسكر تدريب الضباط وقت ثورة يوليو 1952، وبعد ذلك أخلَت المدرسة القصر وظل مغلقا ومهجورا لم يتم الاستفادة منه. قصر السكاكينى باشا إذا ذكرنا أقدم قصور مصر، فعلينا تذكر قصر السكاكينى، إنشئ سنة 1897، بنى القصر على يد معماريين إيطاليين جاؤوا خصيصا للمشاركة فى بناءه، وتتداخل فيه طرازات مختلفة من كافة أنحاء العالم. فى عام 1923 توفى حبيب باشا السكاكينى وقسمت ثروته بين الورثة الذين قاموا بإعطاء القصر للحكومة، حيث قام أحد أحفاد السكاكينى وكان طبيبا بالتبرع بحصته لوزارة الصحة، وفى 1961 تم نقل متحف التثقيف الصحى من عابدين إلى قصر السكاكينى، وذلك بأمر من محافظ القاهرة، وفى سنة 1983 صدر قرار وزارى من وزارة الصحة بنقل متحف التثقيف الصحى إلى المعهد الفنى بإمبابة، وتم نقل بعض المعروضات إلى إمبابة والبقية تم تخزينها وقتئذ فى بدروم أسفل القصر، ولا يزال القصر يعانى من الإهمال سواء من الخارج أو من الداخل. قصر فؤاد باشا سراج الدين إذا تحدثنا عن القصور ذات المعمار الفريد، سوف يأتى فى أذهاننا قصر فؤاد باشا سراج الدين المتواجد بحى جاردن سيتى، شيده المصمم الإيطالى العالمى إيمانويل منذ أكثر من 100 عام. شهد القصر زيارات شخصيات بارزة على رأسها الزعيم سعد زغلول والنقراشى باشا ومصطفى النحاس باشا والملك فاروق لحضور اجتماعات سياسية ومناسبات اجتماعية، وحاليا لايزال قصر فؤاد باشا سراج الدين مغلقا وقيل إنه تم بيعه إلى أحد المستثمارين الأجانب. قصر السلطانة ملك تبدأ حكاية قصر السلطانة ملك، عندما ذهب السلطان حسين كامل لحفل افتتاح قصر البارون عام 1911، فانبهر بجمال القصر، وقام البارون بإنشاء قصر آخر عام 1912 وأهداه لزوجته السلطانة ملك، سلطانة مصر وزوجة السلطان حسين. وظلت السلطانة ملك فى القصر حتى وفاتها، وتم تحويل القصر فيما بعد إلى مدرسة مصر الجديدة الثانوية للبنات، واختفت ملامح المعمارية للقصر مع مرور الزمن. قصر "بوغوص باشا" أنشئ قصر بوغوص باشا عام 1886، وصمم القصر أجمل وأروع الأشكال المعمارية، فهو يقع بحى الشرابية، ويتكون القصر من طابقين تجملت حوائطه بزخارف وبماء الذهب والبعض الآخر زين بالألوان المبهجة. وفى عام 1952، صدر قرار باستغلال المبنى كمنفعة عامة، وتحول إلى مدرستين ومن بعدها تعرض لإهمال جسيم، وبعد زلزال 1992 دمر القصر وأصبحت تسكنه الحشرات والزواحف السامة.



























الاكثر مشاهده

"أردوغان أو الفوضى".. رئيس تركيا يهدد: مصير البلاد مرتبط بالعدالة والتنمية

الإعلان عن موعد إطلاق Starliner الأمريكية إلى الفضاء

4 أنواع من الأطعمة "سوبرفود" لحماية القلب والمخ

مجلة "أمكنة" الثقافية تعود بعد توقف سنوات واحتفالية لإصدار العدد الجديد

الولايات المتحدة تعاقب مسئولين اثنين من فنزويلا متحالفين مع مادورو

مصدر أمنى عراقى: القوات الأمنية تشدد من إجراءاتها فى عموم العاصمة بغداد

;