"المتاحف كمراكز ثقافية: مستقبل التقاليد".. شعار اليوم العالمى للمتاحف هذا العام

يحيى العالم يوم 18 مايو من كل عام اليوم العالمى للمتاحف، ويأتى احتفال هذا العام 2019 تحت شعار "المتاحف كمراكز ثقافية: مستقبل التقاليد"، حيث يركز على الأدوار الجديدة للمتاحف باعتبارها جهات فاعلة نشطة فى مجتمعاتها، فقد حافظت المتاحف على مهماتها الأساسية "التجميع، الحفظ، التواصل، البحث، والمعارض" وحولت ممارساتها لتظل أقرب إلى المجتمعات التى تخدمها، ويبحثون اليوم عن طرق مبتكرة لمعالجة القضايا الاجتماعية المعاصرة والصراع. ومن خلال العمل محلياً، يمكن للمتاحف أيضاً أن تدافع عن المشاكل العالمية وتخففها، وتسعى جاهدة لمواجهة تحديات مجتمع اليوم بشكل استباقى.. وكمؤسسات فى قلب المجتمع، تتمتع المتاحف بالقدرة على إقامة حوار بين الثقافات، وبناء الجسور من أجل عالم يسوده السلام وتحديد مستقبل مستدام. ومع نمو المتاحف إلى أدوارها كمراكز ثقافية، فإنها تجد أيضاً طرقاً جديدة لتكريم مجموعاتها وتاريخها وموروثاتها، وخلق تقاليد سيكون لها معنى جديد للأجيال القادمة وأهميتها بالنسبة لجمهور معاصر متنوع بشكل متزايد على المستوى العالمي، وهذا التحول، الذى سيكون له تأثير عميق على نظرية المتحف وممارسته، يفرض علينا أيضاً إعادة التفكير فى قيمة المتاحف والتشكيك فى الحدود الأخلاقية التى تحدد طبيعة عملنا كمحترفين فى المتاحف، وتقدم المتاحف ذات مرة نقطة اتصال للمجتمع وجزءًا لا يتجزأ من شبكة عالمية، ومنبراً لترجمة احتياجات المجتمعات المحلية ووجهات نظرها إلى سياق عالمى. كان المجلس الدولى للمتاحف قد أسس اليوم العالمى للمتاحف فى 1977، فأصبح 18 مايو من كل عام يوما يحتفل فيه العالم بأهمية المتاحف ودورها التوعوى والتعليمى والثقافي، ويهدف اليوم العالمى للمتاحف إلى إتاحة الفرصة للمختصين باﻟﻤتاحف من التواصل مع العامة وتنبيههم للتحديات التى تواجه اﻟﻤتاحف؛ تذكيرا بأهمية اﻟﻤتاحف كوسائط تستثمر من أجل تقوية الروابط الإنسانية؛ رفع وتعزيز وزيادة وعى العامة بدور اﻟﻤتاحف فى تنمية اﻟﻤجتمع ؛ وإثراء الثقافة اﻟﻤتحفية عن طريق توفير اﻟﻤتاحف العلمية وربط اﻟﻤناهج باﻟﻤتاحف العلمية والتاريخية. وتستضيف مدينة كيوتو السياحية المؤتمر العام الـ 25 لمجلس المتاحف الدولى فى سبتمبر 2019، حيث سيعقد هذا الحدث العالمى لأول مرة على أرض اليابان، وتعمل منظمة المتاحف الدولية بهدف الحفاظ على التراث الطبيعى والثقافى فى الحاضر والمستقبل وفى الجانب الملموس وغير المادى. وعن أهمية دور المتاحف فى حياة المجتمع، فهى تقوم على صون التراث والحفاظ عليه؛ الحفاظ على التراث الثقافى ونشره؛ التفاعل بين الثقافة والطبيعة ؛ التعرف على هوية اﻟﻤجتمعات وتنوعها ؛ وتقديم الخبرات الوفيرة، وللمتاحف رسالة عظيمة لا تقل فى الأهمية عن غيرها من الأجهزة الثقافية من حيث التنمية الحضارية والارتقاء بأذواق الشعوب، وأيضاً المتاحف إحدى الوسائل الخدمية التى يجب أن يتمتع بها كل فرد فى المجتمع بلا استثناء للتزود بالعلم والثقافة والمعرفة المباشرة التى يعطيها أى متحف باعتباره ممثلاً للثقافة من خلال المشاهدة، وذلك لأهميتها فى تحريك الوجدان وتنوير العقول وأن المتاحف ليس مهمتها فقط الحفاظ على الثروات الفنية، ولكن آيضاً تعميق الثقافة الفنية. وتلعب مراكز ومتاحف العلوم دورا مهما فى نشر الثقافة العلمية فى كل المجتمعات، فهى توفر مكانا فريدا من نوعه يمكن فيه تقديم الوجه الحقيقى للعلم وتنتشر المراكز والمتاحف العلمية بشكل كبير فى الدول المتقدمة، فالولايات المتحدة الأمريكية وحدها تضم أكثر من 360 مركزا ومتحفا للعلوم، بينما المملكة المتحدة على صغر مساحتها تحوى قرابة 50 مركزا ومتحفا علميا، الأمر الذى يعكس وجود علاقة وثيقة بين انتشار مراكز ومتاحف العلوم وبين التقدم العلمى للدول، وذلك بسبب دورها الأساسى فى إبراز أهمية العلم والتشجيع على دراسته وامتهانه كمسار وظيفي. وتوفر مراكز ومتاحف العلوم بيئة فريدة لتعلم العلوم والتكنولوجيا والهندسة والرياضيات، فمن خلال مختلف الأنشطة التفاعلية الجذابة التى تقدمها تلك المراكز والمتاحف، يتم تقديم العلم للزوار فى صورة مختلفة وشيقة يتم فيها الربط بين الحقائق والمعارف العلمية وبين الحياة اليومية، كل هذا يؤدى إلى تعزيز المعارف العلمية لدى زوار المراكز والمتاحف وفهمهم للعلم والطريقة التى يعمل بها، بالإضافة إلى أنها تغير من وجهة نظر الزوار وانطباعاتهم وسلوكياتهم نحو العلم لتصبح أكثر إيجابية، وتشير الأبحاث فى هذا الصدد إلى أن مراكز ومتاحف العلوم واحدة من أهم 5 أسباب تحفز الطلبة والطالبات على اتخاذ مسار وظيفى مرتبط بالعلم. وبدأ مؤخراً الاهتمام بإنشاء متاحف ومراكز العلوم فى الوطن العربي، إلا أنه على الرغم من قلة عددها فإن لها أثرا بالغا فى تغيير الانطباع السائد عن العلوم فى الوطن العربي، وتشجيع الأطفال وطلاب المدارس على دراسة العلوم وامتهانها فى المستقبل، وهناك 4 من المراكز العلمية فى المنطقة العربية المنضمة تحت لواء "رابطة المراكز العلمية بشمال أفريقيا والشرق الأوسط" المعروفة اختصارا باسم (Names ومصر غنية بالمتاحف الأثرية والتى تتسم بالحضارات الإنسانية..فضلا عن أنها من منارات الإشعاع الثقافى والحضارى فى مصر والعالم، وهى 6 متاحف يقع أولها فى ميدان التحرير بالقاهرة ويسمى بالمتحف المصري؛ المتحف الأثرى الثانى هو المتحف اليونانى والرومانى بالإسكندرية؛ الثالث هو المتحف القبطى الذى يقع بجوار الكنيسة المعلقة بمصر القديمة؛ الرابع هو المتحف الإسلامى ويقع بميدان باب الخلق بالقاهرة ؛ والمتحف الأثرى الخامس هو متحف آثار النوبة بأسوان، أما المتحف السادس هو متحف الإسكندرية القومى. وبالنسبة للمتاحف الفنية والقومية فهى متحف الفن المصرى الحديث بجوار دار الأوبرا، متحف بيت الأمة "سعد زغلول" بالسيدة زينب، متحف طه حسين "رامتان" بفيصل – الهرم، متحف أحمد شوقى "كرمة بن هانئ" بميدان الجيزة، متحف محمود خليل وحرمه بالجيزة وبجواره قاعة أفق لعرض الأعمال المتحفية العالمية والمحلية، متحف مصطفى كامل بالقلعة، متحف الشمع بحلوان، متحف عائشة فهمى مجمع الفنون بالزمالك، متحف محمود مختار بالدقى، متحف محمد ناجى بالهرم، متحف عفت ناجى وسعد الخادم بسراى القبة، ومتحف زكريا الخنانى بالهرم. ومتحف الخزف والتشكيلات المجسمة بمدينة ١٥ مايو، متحف حسن حشمت بعين شمس، ومتحف الخزف الإسلامى والفن والحديقة بالزمالك، إضافة إلى بعض المراكز والدور الثقافية مثل مركز الحرف التقليدية بالفسطاط، مركز الجزيرة للفنون بالزمالك، دار النسجيات المرسمة بحلوان ووكالة الغورى، وحديثاً متحف جمال عبد الناصر بمصر الجديدة ومتحف محمد نجيب بقاعدة محمد نجيب العسكرية . أما فى المحافظات فهناك متحف دنشواى بالمنوفية، متحف المنصورة القومى، النصر للفن الحديث ببورسعيد، الأبنودى بقنا، متحف ملوى بالمنيا، محمود سعيد بجناكليس بالإسكندرية فى الدور العلوى، أما الدور الأول فيحتوى متحفا يضم معظم أعمال الفنانين سيف وأدهم وانلى مع قاعة كبرى بها مختارات من إبداعات متحف الفن المصرى الحديث. وعن هدف هذه المتاحف، فهى إتاحة الفرصة لتحقيق الثراء الفنى لأفراد الشعب بتأمل محتوياتها التى تضم إبداعات ممتازة لقيمتها الفنية، حيث يتوفر فى العمل الفنى صفة الخلود لما فيه من أصالة وصدق الفنان فى التعبير عن مشاعره وأفكاره التى هى انعكاس لمجتمعه، وهذه الأعمال تكون دائماً معبرة عن روح الشعب، وأى متحف يعتبر مركزاً وصرحاً ثقافياً مهماً لما يضمه من إبداعات ومحتويات لابد أن تلقى استجابة من شباب مجتمعنا متفاعلاً مع تلك الفنون والكنوز العالمية التى تساعد على تأصيل القيم الروحية والثقافية بدلاً من تبديد وقت فراغهم فيما لا ينفعهم ولا يرتقى بأذواقهم، فمصر ذات الحضارات العريقة فى مختلف فروع العلوم والمعرفة، تلك الحضارات التى أمدت البشرية بالفكر والفن، وأضاءت بآثارها وكنوزها جميع دول العالم المتحضرة الآن.


الاكثر مشاهده

أول تعليق أحمد إبراهيم على فوزه بالميدالية الفضية لجلوبال ميوزك

محافظ كفر الشيخ يوجه بإعادة توزيع "اللاب توب" على العاملين بالديوان العام

سوبر كورة.. هل يؤثر إلغاء الهبوط على الأهلى والزمالك فى أفريقيا؟

البابا تواضروس يصلى القداس بدير أبو مقار في ذكرى القديس مكاريوس الكبير

خلال اجتماع بـ"البيطريين".. 5 نقابات تؤكد أحقيتهم فى مزاولة التحاليل الطبية

الأزهر يدين هجوم "داعش" الإرهابى على ملعب كرة قدم بـ"كركوك"

;