دراسة حديثة: البشر الأوائل حموا أنفسهم من الموت فى مواسم المطر بهذه الطريقة

كشفت دراسة حديثة، عن أن البشر الأوائل فكروا فى المستقبل وقاموا بتخزين عظام الحيوانات المليئة بالدهون والنخاع فى الأيام الممطرة. وأوضحت مجلة Science Advances أن البشر الأوائل الذين سكنوا كهف Qesem بالقرب من تل أبيب فى إسرائيل، في الفترة ما بين 200000 و420000 عام، قاموا بتوفير احتياجاتهم المستقبلية من خلال التخطيط الغذائى. وحدد الباحثون، علامات القطع على معظم أسطح عظام الحيوانات المستخرجة من كهف Qesem، مضيفين أن البشر الأوائل قاموا بإزالة الجلود بعناية من العظام المجففة التى تم تخزينها لفترة أطول. وقال البروفيسور جوردى روسيل من المعهد الكاتالانى لعلم الحفريات البشرية والتطور الاجتماعى، إن سكان الكهف اختاروا أجزاء من جثث الحيوانات المصطادة مثل الغزلان ونقلوها إلى الكهف. ومن جانبه أوضح البروفيسور ران باركاى، إن النخاع العظمي غنى بالتغذية ولهذا فقد ظهر منذ فترة طويلة فى النظام الغذائي لما قبل التاريخ، وتم العثور على عظام ساق الغزلان وبها علامات تقطيع فريدة لاستخراج النخاع. وقال الباحثون، إن تخزين الطعام لدى صياد الحيوانات كان آلية للحد من المخاطر، لأن أي نخاع عظمى مخزّن كان سيبقى مغذيًا لمدة تصل إلى تسعة أسابيع بعد اصطياد وقتل الحيوانات. ويشار إلى أن عام 2017 ، نشر الدكتور JD Speth بحثًا يتناول استهلاك اللحوم والأسماك المتعفنة فى العصر الحجري القديم الأوسط، وقال إن استهلاك الناس فى القطب الشمالى للحوم المخمرة والمتعفنة عن قصد كان مكونًا مرغوبًا وهامًا من الناحية التغذوية، وليس فقط كغذاء للقضاء على مجاعة.







الاكثر مشاهده

من كواليس جلسات "بيت المقدس".. 4 معلومات عن محاولة استهداف القمر الصناعى

السكة الحديد: اختبارات مسابقة تعيين المهندسين بالهيئة تستمر إلى 3 ديسمبر

قاتلة ابنة زوجها فى بولاق الدكرور: حاولت تأديبها لإفشائها أسرار المنزل

"مشروعات البرلمان": خطة موسعة لإنهاء مناقشة قانون الحكومة لتنمية القطاع أول فبراير

صور.. آثار مقابر الحواويش بأخميم ترى النور قريبا.. برنامج تنمية الصعيد يطور المنطقة بالكامل..إنشاء سور وقاعة عرض وسلالم على الجبل بتكلفة 10 ملايين جنيه.. شعراوى:نسعى لوضع سوهاج على خريطة السياحة العال

قارئ يشكو من انقطاع المياه فى الحى الخامس بمدينة بدر

;