متحف سرسق فى بيروت لم يسلم من الانفجار.. اعرف الحكاية

أدى الانفجار الذى هز أحياء الواجهة البحرية لـبيروت، وأودى بحياة أكثر من 100 شخص على المشهد الفنى للمدينة لأضرار جسيمة، ومن بينها متحف واحد على الأقل وصالات عرض متعددة عانت من تحطم الجدران والنوافذ التى أطاحت بالأعمال الفنية المعروضة، حسب موقع "ارت نيوز". وشهد متحف سرسق، وهو مؤسسة فنية معاصرة تشكل جزءًا رئيسيًا من المشهد الفني للمدينة، الذى يضم أعمالا رئيسية لـإيتيل عدنان وسلوى روضة شقير وغيرها من المقتنيات، بعض الأضرار الأكثر خطورة، وتم افتتاح متحف سرسق الذي يقع على مسافة تزيد قليلاً عن ميل واحد من مكان وقوع الانفجارات لأول مرة فى عام 1957 وخضع لعملية تجديد كبيرة فى عام 2015. وقال متحدث باسم المتحف في رسالة بالبريد الإلكتروني لـ ARTnews: "شهدت المدينة بأكملها أضرارًا غير مسبوقة ، وسرسق ليست استثناء". "المبنى تضرر بشكل كبير ، ونحن ممتنون للغاية لأن الموظفين فى أمان." تُظهر الصور التي تم نشرها في قصة المتحف على إنستجرام المؤسسة مليئة بالركام ، وأعمالها الفنية بالكاد تُركت معلقة على جدرانها.



الاكثر مشاهده

مدحت العدل: الزمالك أصبح يدعو للفخر ولن أتوقف عن مساندته

أحمد مرتضى بعد استبعاده من عمومية الجبلاية: لعل المانع خير

ضبط سيارة نقل تحمل 9 أطنان سكر تموينى غير صالح للاستهلاك بالأقصر

آداب طنطا تنعى وفاة الطالبة آية سامح ضحية دهس ميكروباص يقوده طفل بالمحلة

إيفانكا ترامب تنشر صورا عائلية برفقة أبنائها فى عيد الشكر وتوجه رسالة إلى والدها

رئيس "تنمية التجارة الداخلية": التسوق الإلكترونى بمصر يصل لـ 400 مليار جنيه

;