رحلة الطاعون الأسود فى أوروبا.. قتل نصف السكان فى شهور وموجاته غيرت العالم

افترض معظم الناس فى إنجلترا، نهاية عام 1349، أن عام معاناتهم قد انتهى، واخطأوا فى التفكيرزاعمين أن الطاعون الرهيب الذى أطلقوا عليه اسم الوباء أوالموت العظيم - والذى نطلق عليه اسم الموت الأسود - قد انتهى، ولكن الذى حدث أن الموجة الأولى انتهت بالفعل، فالطاعون عاد فى موجة ثانية - ثم تكرر ثالثا ورابعا وخامسا. بدأ كل شيء قبل ست سنوات فى شبه جزيرة القرم، عندما حاصر جيش المغول فى عام 1343 بقيادة ملك التتار المخيف خان دجانيبيج مستعمرة تجارية، استمر الحصار قرابة ثلاث سنوات ولم ينته، على حد تعبير الكاتب الإيطالى جابرييل دى موسيس في كتابه "جحافل التتار" وأصيبت البعض بمرض تميز بـ "تورم فى الإبط أو الفخذ تبعه حمى، ومات الآلاف كل يوم ولكن قبل انسحاب بقايا الجيش، أمر قائد التتار بإلقاء الجثث فى المدينة على أمل أن تقتل الرائحة الكريهة التى لا تطاق فى الداخل، ويقال إنه أول من استخدام الحرب البيولوجية فى تاريخ العالم، جاء ذلك بحسب ما ذكر موقع hearticle.com وبالفعل لقيت أعداد كبيرة حتفها داخل المدينة، ولكن بعض التجار الإيطاليين فروا على متن سفينة مسلحة على أمل العودة إلى جنوة، ولم يفعلوا ذلك لأنهم هبطوا فى ميسينا فى صقلية حيث ماتوا ولقد جلبوا الموت الأسود إلى أوروبا. فى عام 1348 اجتاح الطاعون العظيم القارة بأكملها، ويقترح العلماء المعاصرون أن أقل من نصف السكان قد تم القضاء عليهم فى غضون أشهر، ويُنظر الآن إلى السرعة التى ينتشر بها على أنها أسرع بكثير مما يمكن أن يكون ممكنًا مع طاعون ناجم عن قفز البراغيث إلى البشر من الفئران الميتة - وهى الطريقة التقليدية التى قدمها المؤرخون لطريقة انتقال الوباء. وتشير أحدث الأبحاث الأثرية والوبائية إلى أن المرض ربما كان فيروساً قاتلاً مثل فيروس الإيبولا ولكنه معدى مثل كورونا، لم يسبق لأى وباء بشرى أن غطى الكثير من المناطق الجغرافية بهذه السرعة . انتشر وباء 1348 بسرعة من مكان إلى آخر، دون اتباع نمط واضح، وقُتلت فى كل مكان بشكل مفاجئ مدمر، عادة فى غضون أيام قليلة. كانت أولى علامات المرض هى البرودة المفاجئة أو الإحساس بالوخز مثل الدبابيس والإبر، وأصبحت الضحية مرهقة للغاية ومكتئبة، ثم سرعان ما ظهرت انتفاخات مؤلمة فى الفخذ أو الإبط وأحياناً فى الرقبة، ومن هنا جاء اسم "الطاعون الدبلى"، وظهرت بثور صغيرة أو بقع متغيرة اللون، ناجمة عن نزيف داخلى يتبع ذلك ارتفاع فى درجة الحرارة مع صداع شديد. وقع بعض الضحايا فى ذهول. وقد يستغرق الموت عدة أيام، على الرغم من تعافى بعض الأشخاص بالفعل، كان الشكل الثانى للوباء أكثر فتكًا، هاجمت الرئتين مسببة آلام فى الصدر وصعوبة فى التنفس وسعال مصحوب بالدم، كان هذا النموذج قاتلاً دائمًا. وانتشر الوباء لأول مرة فى أوروبا فى إيطاليا، كما فعل Covid-19، وانتشر بسرعة. لم يكن أى شخص، غنيًا كان أم فقيرًا، آمنًا فى أى مكان بالقرب من المرضى أو الموتى. مات ثلاثة أرباع السكان فى البندقية. واعتبر المؤرخون، أن الطاعون أكثر تدميراً من طوفان نوح - والذى ترك بعده الله بضعة أشخاص على قيد الحياة، تعرضت المدينة لضربة شديدة لدرجة أن شيوخها منحوا عفواً عن اللصوص والمجرمين فى حالة إعادة توطينهم فى المدينة المهجورة. فى فلورنسا، كان الوباء قويا لدرجة أن جيوفانى بوكاتشيو قال، فى وقت ما بين 1348 و 1353، إن "الرجال الشجعان والسيدات والشباب الذين ظهروا بصحة جيدة "عند الظهر تناولوا العشاء مع أقاربهم وأصدقائهم، وفى الليل يتغذون مع أسلافهم فى العالم الآخر ". لقد أدت مفاجأة الكارثة وحجمها إلى تحطيم الأعراف الاجتماعية وأواصر القرابة، وسجل بوكاتشيو أن الجميع تقريبًا تبنوا "نفس السياسة القاسية، والتى كانت تهدف بالكامل إلى تجنب المرضى وكل ما يخصهم، ووصل الأمر أن لم يبك أحد مهما خسر لأن الجميع تقريبًا توقع الموت ... والناس صدقوا أن ما يمرون به نهاية العالم.





الاكثر مشاهده

وكيل تعليم بورسعيد يشيد بدور الصفحات المدرسية على مواقع التواصل.. صور

صعود بورصات الخليج بجلسة الاثنين.. و"أبوظبى" تسجل أعلى مستوى فى 15عاماً

ارتفاع المؤشر العام لسوق الأسهم السعودية.. و"اس تى سى" يتصدر الأسهم الصاعدة

باع لهم الوهم بـ250 مليون جنيه.. ضحايا مستريح كفر الشيخ يكشفون التفاصيل (فيديو)

رئيس مدينة ملوى بالمنيا: منع إقامة سرادق العزاء والأفراح لمواجهة كورونا

زعيم الأغلبية البرلمانية: نريد صيغة محددة للتعاون بين المحافظين والنواب

;